طوكيو - رويترز: أعدمت اليابان أمس ستة أعضاء آخرين من طائفة أوم شينريكيو التي نفذت هجوماً مميتاً بغاز السارين على قطارات أنفاق طوكيو عام 1995. وبذلك تكون السلطات قد أعدمت جميع أعضاء الطائفة وعددهم 13 بعدما أعدمت شنقاً زعيمها السابق تشيزو ماتسوموتو الذي اشتهر باسم شوكو أساهارا وستة آخرين في السادس من يوليو.

وأسفر الهجوم عن مقتل 13 وإصابة 5800 شخص على الأقل، بعضهم بإصابات دائمة، وحطم أسطورة السلامة العامة. وطائفة أوم شينريكيو، أو جماعة الحقيقة السامية، تمزج بين تأملات بوذية وهندوسية مع تعاليم تتعلق بنهاية العالم.

وارتكبت الطائفة سلسلة جرائم بينها هجمات متزامنة بغاز السارين على قطارات أنفاق طوكيو في ساعة الذروة في مارس 1995.