الدوحة - الراية:

أسدل الستار أمس على برنامج «صيفنا إعلامي» الذي نظمه المركز الإعلامي للشباب التابع لوزارة الثقافة والرياضة بمشاركة 20 فتاة خلال الفترة من 22 وحتي 26 يوليو، وقالت مريم الشيخ مسؤولة العلاقات العامة بالمركز إن البرنامج تضمن العديد من الورش والزيارات الميدانيّة، منها ورشة القيم والمناظير الثمانية، وورشة سوق ذاتك بإبداع عبر مواقع التواصل الاجتماعي، وورشة فن الإلقاء بالتعاون مع معهد الجزيرة للإعلام وقدمها الإعلامي الكبير الدكتور فاروق القاسم، والتي استمرّت على مدي يومين تم خلالها إعطاء فكرة عامة عن مهارات تركيز الصوت، ومهارات الإلقاء الإذاعي والتلفزيوني، وكيف بدأ فن الإلقاء منذ عصر الإغريق مروراً بجميع العصور وحتى الآن، كما تناولت أيضاً التدريب على مخارج الصوت، وكيف يمكن لأي شخص يريد أن يصبح مذيعاً أوملقياً ناجحاً سواء في الشعر أو الخطابة، كما تمّ شرح الفرق بين أنواع الأخبار سواء السياسية أو الاقتصادية أو الرياضية أو الصحية أو الثقافية.

زيارات ميدانية

وشهد البرنامج بعض الزيارات الميدانية شملت زيارة مكتبة قطر الوطنية، واللجنة العليا للمشاريع والإرث، والريل، والمؤسسة القطرية للإعلام، وتعرف المشاركات خلال زيارتهن للمؤسسة القطرية للإعلام على تاريخ تلفزيون قطر، وبداية نشأته، بالإضافة إلى التجوّل داخل الأستديوهات، وغرفة الأخبار، وتعلم بعض المهارات التلفزيونية سواء في التقديم أو الإعداد، بالإضافة إلى جولة بغرفة التحكم، وإدارة الجودة والنشر، مع إجراء تجربة إعلامية حيّة من خلال أستوديو برنامج «حياتنا» وخلال زيارة المشاركات في برنامج «صيفنا إعلامي» لمكتبة قطر الوطنية تم التعرّف على ما تضطلع به مكتبة قطر الوطنية في مسؤولية الحفاظ على التراث الوطني لدولة قطر من خلال جمع التراث والتاريخ المكتوب الخاص بالدولة والمحافظة عليه وإتاحته للجميع.

وقامت الفتيات بجولة في أرجاء المكتبة والتي بدأت بقسم المخطوطات القديمة، حيث تم التعرف على أصول الخط العربي، بالإضافة إلى التعرّف على شكل الأرض قديماً ورسوم تقريبية لأشكال الأدوات التي كانت تستخدم في الترحال قديماً، كما اشتملت الجولة زيارة لأقسام العلوم المختلفة كالرياضيات وعلم الأرض والفلك، والقسم الخاص بتاريخ قطر، وقسم المرأة والتاريخ، والفنون الصوتية وقسم التراث وأصوله.

المشاريع والإرث

وخلال زيارة اللجنة العليا للمشاريع والإرث تم التعرف على الجهود التي تقوم بها دولة قطر لاستضافة مونديال قطر 2022 كأول دولة عربية تستضيف كأس العالم، والاستعدادات القائمة الآن لاستضافة هذا الحدث التاريخي، وخلال زيارة الريل تمّ التعرف على آخر ما وصل إليه المشروع، والخطوط التي ستشمل الريل، بالإضافة إلى القيام بجولة في إحدى المحطات حيث استمعت المشاركات إلى شرح للتصميم العمراني وارتباطه الوثيق بالثقافة القطرية الإسلامية، ومراعاة ذوي الاحتياجات الخاصة في التصميم. كما انطلقن في رحلة داخل نموذج من نماذج القطارات، واستمعن إلى شرح عن الميزات التي تتميّز بها القطارات كالخصوصية في المقطورات ووجود خدمة الواي فاي والشحن، وخلال ورشة القيم والمناظير الثمانية تناول المحاضر كل منظور على حدة، للتعرّف بشكل كامل على مفهومه وقيمته وكيفية انعكاسه على حياة وشخصية كل شخص بمختلف ظروفه الحياتية، وأكد أهمية المناظير في حياة كل فرد صغيراً كان أو كبيراً.

موضحاً أن المناظير الثمانية قضية تتعلق بتغيير المفاهيم الكبرى لكل شخص يسعى إلى نهضة المجتمع وتقدّمه.

وقد تعرّفت المشاركات على أهمية هذه المفاهيم في تعزيز قيم الكرامة الإنسانية والعدل والحرية والعلم والعمل والوقت على جميع فئات المجتمع.