الدوحة - الراية:

يستعد مركز الفنون البصرية التابع لوزارة الثقافة والرياضة لإطلاق معرض صيف وفن 2، مساء اليوم بمقر المركز في الحي الثقافي - كتارا، بمبنى 19، حيث قام المركز بحصر نتاج مختلف أقسامـه بما فيها الرسم، الخزف، الحفر طباعي، الخط عربي، وذلك لإقامة المعرض المنتظر والذي سيتم تقديم نسخته الثانية والمتضمنة ما يقرب من 70 عملا فنيا، تشمل نتاج الأنشطة والورش الفنية المتنوعة والتي تم تقديمها للمنتسبين من الكبار خلال الفترة الماضية، علماً بأن النسخة الأولى كانت قد أقيمت في بداية موسم الصيف واستعرضت نتاج فعالية ساحة الفنون، بينما ينتظر من المركز تقديم النسخة الثالثة من المعرض نهاية الشهر الجاري والتي ستشهد نتاج ورش الأطفال.

من جانبه أكد الفنان سلمان المالك مدير المركز أن الهدف من المعرض هو تقديم المواهب للمجتمع وتقديم الدعم اللازم للمتنسبين وتهيئة جميع الظروف المناسبة للمشاركة في المعارض الفنية والاختلاط بالفنانين والاستفادة من تجاربهم، وأوضح أن المعرض يتضمن ما يقرب من 70 عملا تنتمي لكافة أشكال الفن التشكيلي بما يعد نتاج أقسام المركز المختلفة، وأشار إلى أن المعرض سيصاحبه مجموعة من الورش التي ستعمل على تنمية مواهب الأطفال، حيث ينتظر إقامة معرض لنتاجهم نهاية الشهر الجاري، لافتاً إلى أن تلك الفعاليات تأتي تحقيقاً لرؤية واستراتيجية وزارة الثقافة والرياضة وتأكيداً على قرار تأسيس المركز والذي ينص على أهمية نشر الوعي الثقافي والفني، واكتشاف المواهب القطرية ورعايتها وصقلها والانخراط في المشاركات المجتمعية، وهو ما يتم بتوجيهات سعادة صلاح العلي وزير الثقافة والرياضة والذي وجه بدوره نحو رعاية حركة الفنون البصرية القطرية واكتشاف المواهب والعمل على دعم وتطوير ملكاتهم الفنية.

كما أعلن المالك عن أجندة عمل موسّعة خلال الفترة المقبلة منها إقامة معارض فنية وتظاهرات فنية تستهدف التعريف بالفنون التشكيلية، إلى جانب الاستمرار في إقامة الفعاليات داخل مقر المركز بكتارا، وأكد مدير المركز على أن العمل جار بصورة دائمة على نشر ثقافة الفنون البصرية من خلال الفعاليات التي تقام بمقر الفنون البصرية في كتارا أو خارج الجدران من أجل البحث عن الموهوبين في جميع أنحاء البلاد واكتشافهم ورعايتهم، وأضاف: لا نألو جهداً في الذهاب لنشر الفن في أي مكان. ولفت إلى أن المركز يعمل كذلك بكل ما لديه على تحقيق المزيد من المشاركات مع كافة مؤسسات الدولة في إطار عمله على الوصول بالفن التشكيلي إلى كل فئات المجتمع المحلي، مؤكداً أن فعاليات المركز ترتكز خلال الفترة الحالية على إشراك المجتمع المحلي في الفعاليات الفنية، بحيث لا يعيش الفن التشكيلي في برج عاجي، مقتصراً على النخبة، وأعرب عن سعادته كون المركز قد استطاع إشراك عدد كبير من الجمهور ضمن فعالياته المقدمة للجميع التي أقامها منذ بداية الموسم الصيفي حتى الآن.