الدوحة - الراية:

شارك 200 معلّم ومعلّمة ممّن التحقوا حديثًا بمدارس مؤسسة قطر في جلسات إرشادية توجيهيّة حول الخصائص الثقافية واللغوية لبيئتهم التعليمية الجديدة، حيث أقيمت هذه الجلسات في أكاديمية العوسج داخل حرم المدينة التعليمية، بمبادرة تعاونية من مركز التعلم (TLC)، ومعهد التطوير التربوي (EDI)، وهما جزء من التعليم ما قبل الجامعي في مؤسسة قطر.

ركزت الجلسات التربوية والعملية على الاختلافات بين كلٍّ من اللغة العربية واللغة الإنجليزية، وتخطيط المناهج الدوليّة، واستراتيجيات المفردات، وأُطر الدّعم للمتعلمين. وقد سلطت كل جلسة، الضوء على أهمية تضمين تعليم اللغة في كلّ الفصول الدراسية، كونها إحدى الرّكائز الأساسية في برامج البكالوريا الدولية.

وقالت جوانا مو، مساعد مدير التعليم والتعلم في معهد التطوير التربوي: «تهدف هذه الجلسات إلى ضمان تعزيز معارف المعلّمين الجدد الملتحقين بمدارس مؤسسة قطر فيما يتعلّق بالمفاهيم المهنية والخصائص الثقافية واللغوية، وذلك من أجل فهم أفضل لمختلف السبل التي من شأنها توفير الدعم لطلاب مدارس مؤسسة قطر».

كذلك يهدف تنظيم هذه الجلسات إلى تعزيز الكفاءة اللغوية بنوعيها لجميع الطلاب في مدارس مؤسسة قطر، وقد تحقق ذلك من خلال تنمية المعارف باستراتيجيات اكتساب اللغة، ودعم جميع المتعلمين لاكتساب اللغة من خلال مناهج فاعلة تخدم عملـيّـتي التعليم والتعلّم.