أنا فتاة عمري 26 عاماً مشكلتي باختصار هي أنني أكره الوحدة، أكره أن أكون متواجدة وحيدة في أي مكان، لأنني لا أحس بالراحة في وحدتي، رغم أنني عشت طفولتي وحياتي عيشة طبيعية، لم أمر بتجارب وخبرات تجعلني أكره الوحدة أو لا أشعر بالراحة عندما أكون بمفردي، أحياناً يتضايق الآخرون من وجودي بشكل دائم أو طويل معهم، لكن وجودي مع أناس يشعرني بالأمان حتى لو ظللت بينهم صامتة دون أخذ وعطاء معهم في الحديث، والحمد لله أن أفراد أسرتي لا يملون مني، فأنا دائماً محاطة بينهم، لكن أحب أيضاً أن أكون متواجدة مع الآخرين.

هـ.س

###

أقول لك، شيء جيد أن تكون لديك حياة اجتماعية غنية بالصديقات، ولكن ليس من المنطق أن تقضي جميع أوقاتك مع الآخرين بحجة أنك لا تشعرين بالراحة وعدم الأمان عندما تكونين بمفردك، تفكري في الأمور التي تخصك محاولة بناء الثقة بالنفس أو اجلسي لمشاهدة البرامج المفضلة لديك، أو قراءة كتاب مفيد وشيق، افعلي أي شيء في المنزل، ترتيب، طبخة معينة ترغبينها.. إلخ، المهم أن يكون هناك توازن في توزيع وقتك.

واعلمي أن الإنسان الذي يفكر بطريقة سلبية يكره أن يتواجد وحيداً في أي مكان، لأنه لا يحس بالراحة في وحدته.