إسلام أباد - د ب أ:

نظمت عدة أحزاب سياسية رئيسية في باكستان احتجاجات ضد ما تقول إنه تلاعب في الانتخابات العامة التي جرت الشهر الماضي من جانب العسكريين الذين يتمتعون بنفوذ قوي في البلاد. وكان حزبا رئيس الوزراء الأسبق نواز شريف والرئيس السابق آصف علي زرداري وأحزاب أخرى قد دعوا إلى تنظيم مسيرة عند لجنة الانتخابات الباكستانية في العاصمة إسلام آباد. وصل المئات من النشطاء بقيادة الزعماء الرئيسيين للأحزاب إلى أمام مكتب الهيئة الانتخابية، واجتذب الاحتجاج حشداً كبيراً، وفقاً لما قاله مسؤول الشرطة راجا نادر أمس. وبرز حزب نجم رياضة الكريكيت السابق عمران خان كأكبر فائز في انتخابات 25 يوليو، ولكن التصويت شابته أعمال عنف واتهامات بالتزوير من قبل الجيش. وقال نعيم الحق، المتحدث باسم مجموعة خان: إن حزب خان سوف يشكّل الآن حكومة مع حلفاء. وقال رجاء ظافر الحق، المتحدث باسم حزب شريف: "نحن في الشوارع لإظهار أن الانتخابات لم تكن نزيهة". وتجري الاحتجاجات في مدن رئيسية أخرى نيابة عن تحالف إسلامي خسر قادته الرئيسيون الانتخابات. ومع ذلك، قرّرت جميع الأحزاب أن تشغل مقاعدها في البرلمان لتشكيل مجموعة معارضة هائلة.