الدوحة -  الراية :

انضمّت 6 باحثات قطريات هن أميرة السعدون، غادة سعيد مبارك، سارة ناصر آل ثاني، عايدة أحمد، نور سعد الهاجري، علياء صالح السليطي، إلى النسخة الرابعة من البرنامج التدريبي حول بحوث الطب الحيوي، أحد أبرز البرامج التدريبية المكثفة التي تنظمها كلية طب وايل كورنيل في قطر.

وأشار بيان لكلية طب وايل كورنيل إلى أن هذا الفوج يعد هو الأكبر منذ تدشين البرنامج قبل أربعة أعوام حيث يهدف البرنامج إلى تدريب المواطنين القطريين بُغية تمكينهم من التعرُّف على أصول بحوث الطب الحيوي في مختبرات الكلية المضاهية بمعاييرها وتجهيزاتها لأفضل المختبرات الطبية والبحثية في العالم، حيث يتعرَّف الملتحقون بالبرنامج على بحوث المختبرات وإدارتها والعديد من القضايا البحثية ذات الصلة. وفي المقام الأول، يهدف البرنامج إلى إعداد جيل واعد من العلماء القطريين القادرين على الإسهام بتحقيق رؤية قطر الوطنية 2030.

وأشاد الدكتور خالد مشاقة العميد المشارك للبحوث في كلية طب وايل كورنيل في قطر، بنجاح البرنامج الذي يترجم التزام كلية طب وايل كورنيل في قطر بدعم ركائز الاقتصاد القائم على المعرفة في قطر.

وقال: "لا شكّ أن الباحثين الملتحقين بهذا البرنامج التدريبي المكثف، سيسهمون إسهاماً واضحاً في نهضة قطر العلمية وريادتها البحثية نحو المستقبل. مشيرا إلى أن كلية طب وايل كورنيل في قطر تولي اهتماماً خاصاً لهذا البرنامج التدريبي الذي يمثل إحدى ركائز رسالتها المتمثلة في إعداد الموارد البشرية والبنية التحتية التقنية الداعمة لتقدُّم بحوث الطب الحيوي في قطر".

وقالت أميرة السعدون التي تخرجت من جامعة قطر بشهادة في العلوم الحيوية: "التحقت بهذا البرنامج لقناعة راسخة بأنه سيمهد الطريق أمامي كي أكون باحثة حقيقية، باحثة وعالمة قطرية.

وأشارت إلى أن البرنامج يمتد لستة أشهر مكثفة وهذه مدة كافية لاكتساب المهارات البحثية الأساسية، وأطمح لإثراء هذه التجربة البحثية العلمية إلى أبعد حدود ممكنة. وأتطلع إلى أن أكون باحثة متخصصة في علم الوراثة وأن أسهم في تحقيق اكتشافات علمية وطبية من أجل البشرية".

أما زميلتها الباحثة المتدربة غادة سعيد مبارك التي تحمل درجة جامعية مماثلة في العلوم الحيوية الطبية، فقالت: "يمثل هذا البرنامج المكثف في كلية طب وايل كورنيل في قطر فرصة رائعة للتدرُّب على أصول بحوث المختبرات تحت إشراف علماء وباحثين متمرسين، وأتطلّع إلى نيل درجة الماجستير في إدارة المستشفيات".

من جهتها، تفكّر نور سعد الهاجري جدياً بالالتحاق ذات يوم بكلية طب وايل كورنيل في قطر للتخرُّج منها كطبيبة. نور التي تحمل درجة البكالوريوس من جامعة قطر ارتأت في البرنامج التدريبي في بحوث الطب الحيوي للمواطنين القطريين فرصة لاكتساب المعرفة النظرية والعملية في مجال بحوث المختبرات. وعند انتهاء البرنامج ستقرر إن كانت ستواصل في مجال الطب الحيوي أم ستلتحق بكلية طب وايل كورنيل في قطر لتصبح طبيبة.

يمثل البرنامج التدريبي في بحوث الطب الحيوي فرصة قلَّ مثيلها للخريجين القطريين المهتمين باكتساب التجربة العملية المكثفة في هذا المجال تحت إشراف باحثين دوليين مرموقين. ورغم أنه مصمَّم لاستقطاب الخريجين المهتمين بالعمل كعلماء مختبرات بحثية، أو كباحثين في الدراسات الإكلينيكية أو في الطب الحيوي، إلاّ أنه يقبل طلبات حملة الدرجات الجامعية غير المتصلة بالعلوم والمهتمين بمجال إدارة البحوث.