الدوحة - الراية:

تختتم غداً في كتارا فعاليات معرض الخيل العربية بعيون العباقرة، الذي تواصلت أعماله في مبنى 19 خلال الفترة من 1 حتى 27 مايو الجاري ويضم المعرض أكثر من 60 لوحة من مقتنيات سعادة الشيخ سعود بن عبد العزيز آل ثاني، والتي رسمها سبعة فنانين عالميين وهم: بيتر ابتون، وماري هاغارد، وعماد الطائي، وجيل فانستون، وروبن بستيكو، وديبورا راش، وإلياس فايزولين، حيث ركّزوا من خلالها على جمال الخيل العربية فجاءت أعمالهم ليس فقط نوافذ على المدرسة الكلاسيكية الواقعية بل جاءت توثيقاً فنياً مبهراً لمرحلة مهمة من مراحل حياة الإنسان العربي والذي يُعتبر الخيل أحد صوره الرمزية.

وكان سعادة الشيخ سعود بن عبد العزيز آل ثاني قد عبّر من خلال هذا المعرض عن رغبته في أن يشارك زوار الحي الثقافي ما قام باقتنائه وجمعه من لوحات عالمية لأشهر الفنانين من مختلف الجنسيات، حيث بدأ في جمع هذه اللوحات منذ عام 2007، لينقل للجمهور شغفه الكبير بتربية الخيول والاهتمام بكل ما يمت لها بصلة.

وقد أشاد الحضور بما احتواه المعرض من لوحات متنوعة وإن اشتركت في تسليط الضوء على الخيول العربية، فإنها حملت رسائل ضمنية يقرأ من خلالها الزائر خصوصية مراحل تاريخية مهمة من تاريخنا العربي حيث كانت الخيول رمزاً للشجاعة والإقدام والكرم والفخر والصبر والتحدي. كما عبّروا عن إعجابهم بالمستوى الفني الراقي والرفيع لما تمّ عرضه من لوحات، مشيدين بما تمّ تقديمه قائلين: إنّ المعرض يكشف للزوار ما كانت تحظى به الخيول العربية من مكانة في الصحراء أو في البادية، وقت السلم أو وقت الحرب، في الحِلِّ أو في الترحال. وعلى هامش هذا المعرض كان الجمهور على موعد مع سلسلة من المحاضرات قدّمها كل من الفنان العراقي عماد الطائي والفنان البريطاني بيتر ابتون والفنان الأرجنتيني روبن بستيكو، تطرّقوا خلالها إلى مواضيع متنوعة تتعلق باهتمام الفنانين برسم الخيول العربية وما تعبّر عنه من رموز فنية وثقافية.