ترجمة واعداد-كريم المالكي:

في مايو 2017 نفذ المغامر البريطاني فردان هايز، 101 عاماً، قفزة بالمظلة من طائرة حلقت على ارتفاع شاهق في سماء إحدى المدن البريطانية ليصبح الآن قافز المظلات الاكبر سنا في العالم. وكان فردان، الذي نفذ قفزة مماثلة في العام الماضي بمناسبة عيد ميلاده المائة، قرر أن يقوم بمحاولته الجديدة في منطقة ديفون هذا العام، ونجح في القفزة التي كانت من ارتفاع 15 ألف قدم.

وذكر فردان في تصريحات إعلامية، أن تجربته في القفز المظلي في العام الماضي كانت مدهشة، لذا قرر أن يقوم بمحاولة أخرى ثانية. وقد انضم فردان إلى ثمانية من أفراد عائلته بما في ذلك ابنه بريان و3 من أحفاده، في القفزة التي دخلت السجلات القياسية. ويذكر ان فردان، كان يعمل كموظف في حملة " يوم النصر " خلال الحرب العالمية الثانية.

في هذا الموضوع سنتعرف على عدد من كبار السن من الرجال والنساء دخلوا التاريخ بتسجيل اسمائهم في موسوعة جينيس للأرقام القياسية واثبتوا ان العمر مجرد رقم.

المعمرة الجريئة.. صاحبة اعلى قفزة بحبل

تخصص الاموال التي تجنيها لدور رعاية المصابين بالأمراض القاتلة

جمعت 10 الاف استرليني لصالح مستشفى هامبشاير

في 12 يوليو 2015، استطاعت المعمرة البريطانية دوريس لونج التي كان عمرها حينذاك 101 سنة و 55 يوما القفز بالحبل من مبنى يبلغ ارتفاعه 94 مترا في بورتسموث، وبتنفيذها تلك القفزة، حطمت دوريس رقمها القياسي الشخصي كأكبر المسنين الذي كانت قد حققته قبل 14 شهرا اي في عيد ميلادها الـ 100 في مايو 2014. وما ان عادت مرة أخرى على الأرض، قالت دوريس عن رقمها القياسي الجديد: كان العمل الشاق جدا، أصعب بكثير من العام الماضي. كانت الرياح قوية، لقد تأرجحت قليلا ولكن استمتعت بما قمت به.

وقبل ايام قليلة وتحديدا يوم الخميس 18 مايو 2017 احتفلت العجوز موريس بعيد ميلادها الـمائة وثلاثة. وقد عملت المسنة البريطانية التي تلقب بـ"الجريئة دوريس"، على تخصيص المبالغ المالية التي حصلت عليها جراء تلك الإنجازات إلى إحدى دور رعاية المرضى المصابين بأمراض القاتلة. وقد جمعت وهذه المرة من هوايتها الخطرة تبرعات قدرت بحوالي 10 الاف جنيه استرليني لصالح مستشفى هامبشاير .

وأوضحت هذه الجدة التي لديها احفاد الاحفاد والتي تعرب عن رغبة مستمرة في تحقيق المزيد من القفزات: لست خائفة من شيء ولم أكن في أي وقت خائفة لأنني هادئة الطباع وأعيش على أمل أن أكرر هذا الإنجاز العام المقبل.

هارييت تومسون عمرها 92 عاما وتقطع 26.2 ميل في سباق ماراثون

المرأة الاكبر سنا في العالم التي تكمل ماراثونا

نجت من السرطان مرتين وشاركت في 16 ماراثون وتكافح السرطان

في الثاني من يونيو عام 2015  كان عمر العجوز الأمريكية، هارييت تومسون 92 عاما و60 يوما، والتي نجت من مرض السرطان مرتين من قبل، حينما اصبحت المرأة الاكبر سنا في العالم التي تكمل سباق ماراثون بعد أن قطعت مسافة 26.2 ميل في سان ديياجو.

وأنهت العجوز تومسون، وهي من ولاية نورث كارولينا ماراثون سان ديياجو، في 7 ساعات و24 دقيقة و36 ثانية. وكان منظمو السباق منحو تومسون الفرصة لتصبح أكبر امرأة تنهي سباق ماراثونا.

ويذكر ان العجوز جلاديس بوريل التي كان عمرها في 12 ديسمبر من عام 2010  92 عاما و19 يوما كانت قد أكملت ماراثون هونولولو بحسب ما ذكرته موسوعة جينيس العالمية للأرقام القياسية، لكنها لم تتلق طلبا رسميا من تومسون لدخول الموسوعة. وكانت العجوز المعروفة باسم غلادياتور، قد ولدت في نوفمبر 1918 وأكملت السباق في 9 ساعات و 53 دقيقة و 16 ثانية، وتقاعدت من سباقات الماراثون بعد ذلك بوقت قصير للتركيز على ركض مسافات العشرة كيلومتر.

وفي تصريحات لتومسون التي، تخطت العجوز كونها اكبر منها حينما حطمت الرقم القياسي قالت: أكتب دائما إلى أصدقائي لأقول لهم أعتقد أن هذا هو عامي الأخير، وهذا هو الماراثون السادس عشر وأنا سعيدة جدا لمشاركتي به. وتؤكد انها تشارك لجمع المال من أجل مكافحة سرطان الدم والغدد الليمفاوية.

 دخلت العجوز موسوعة جينيس لكونها أكبر امرأة تمارس رياضة الجمباز

العجوزة جوانا كواس..  ملكة الجمناستك

 في الـ 86 جعلت متابعيها يُذهَلون وهي تعتلي متوازي الجمناستك كأي شابة

مع ان عمرها كان 86 عاما، ولكن جوانا كواس جعلت مشاهديها، في ذلك الوقت، بحالة صمت مطبق عندما أعتلت متوازي الجمناستك كأي شابة وأخذت تستعرض قدراتها امام كاميرات التلفزيون في سبتمبر 2012.

ولدت هذه العجوز في ألمانيا في 20 نوفمبر 1925، وأجرت امام الجمهور حركات صعبة . وقد دخلت العجوز موسوعة جينيس للأرقام القياسية، لكونها أكبر امرأة تمارس رياضة الجمباز. وكانت الألمانية قد بدأت مشوارها مع الجمباز في عام 1925، حينما كانت طالبة في المرحلة الابتدائية، لتنضم بعد ذلك إلى صفوف المنتخب، ثم اعتزلت في الأربعينيات لصالح كرة اليد، وعندما بلغت الخمسين من عمرها عملت كمدربة للجمباز وحصدت العديد من الجوائز.

يذكر أن جوهان كاس مازالت تمارس رياضة الجمباز من حين لآخر، حيث مازالت تحتفظ برشاقتها، رغم تقدمها بالعمر، ومازالت تتمتع بمهارة عالية.

93 عاما وعبر من إنجلترا إلى فرنسا وعاد على جناح طائرة

 العجوز الاوحد بالسير على أجنحة الطائرات

لوكي جمع 1.5 مليون استرليني للجمعيات الخيرية

سجل العجوز توم لوكي رقمه القياسي عندما كان عمره 85 عاما حيث اصبح العجوز الاوحد في "السير على أجنحة الطائرات الكلاسيكية" محلقا فوق مطار ريندكومب في غلوسسترشاير في الـ 29 من سبتمبر 2005. وفى نفس اليوم اصبح اول عجوز في العالم يسير على أجنحة الطائرات الكلاسيكية حينما حلق بالطائرة فوق القناة الانجليزية. وبدأ توم، وهو بناء سابق من شيرلي في ويست ميدلاندز في انجلترا، السير على اجنحة الطائرات الكلاسيكية في الثمانينيات لجمع الأموال لصالح الجمعيات الخيرية للسرطان بعد وفاة زوجته إيزابيل التي دائما ما يحمل صورتها في جيبه عند القيام بجهوده الفذة.

وبعد مرور ثماني سنوات، ذهب في رحلة على الجناح استمرت 81 دقيقة عبر البحر الأيرلندي عندما كان يبلغ 93 عاما، محطما الرقم القياسي العالمي. ونفذ ليكي 33 محاولة ناجحة للسير على الأجنحة خلال السنوات ال 15 الماضية، وحقق توم الكثير من الأرقام القياسية السابقة، كونه ألأكبر سنا الذي قام بحركة بهلوانية على جناح طائرة، والأكبر سنا الذي عبر من مدينة دوفر بإنجلترا إلى مدينة كاليه في فرنسا والعودة على جناح طائرة في الـ 93، وأقدم رجل يمارس السير على أجنحة الطائرات عبر البحر الايرلندي. وتوفي توم في فبراير من هذا العام عن عمر 96 عام، بعد أن جمع أكثر من 1.5 مليون جنيه استرليني للجمعيات الخيرية.

عن صحيفة الديلي اكسبريس البريطانية