انتقلت إلى رحمة الله تعالى شمه محمد صالح السليطي عن عمر ناهز (87) عاما. والفقيدة والدة كل من جابر ومحمد ومبارك ويوسف وحمد وغانم وخليفة أبناء عبدالله محمد جابر السليطي.

صلي على جثمان الفقيدة بعد صلاة عصر أمس بمقبرة مسيمير وووريت الثرى.

يقبل العزاء للرجال مقابل جامع الدرويش في منطقة مسيمير ..وللنساء بمنزل الفقيدة بمنطقة اسلطة الجديدة شارع الفلاح منزل رقم / 10/.

وأسرة تحرير  الراية  تتقدم بخالص العزاء وعظيم المواساه لأسرة الفقيدة.

تغمد الله الفقيدة بواسع رحمته وأسكنها فسيح جناته وألهم أهلها وذويها الصبر والسلوان.

«إنا لله وإنا إليه راجعون».