• الحريري استطاع استرجاع الساحة الحاضنة له في بيروت
  • لو لم يكن هناك قرار دولي بالتهدئة لكنا في وضع صعب
  • علاقتي مع ريفي ممتازة أما على الصعيد السياسي فهناك شرخ

 

بيروت - منى حسن: قال القيادي في تيار المستقبل النائب أحمد فتفت إننا لن نقبل بميشال عون رئيساً للجمهورية، مؤكداً أنه إذا استمر حزب الله في جر لبنان إلى أماكن صعبة أخشى ألا يعود صوت الاعتدال مسموعاً وأن يكون ذلك إعلاء لصوت التطرف.

وأضاف في حوار مع الراية أن حزب الله يعّطل انتخاب رئيس للجمهورية، ويقول إما أن تنتخبوا من أعينّه وإلا فلا انتخابات ولبنان لن يتقدم إلا إذا كان هناك حل لموضوع السلاح غير الشرعي ووجود تنظيم مسلح قادر على الدولة اللبنانية.

وأشار فتفت إلى أنه لو لم يكن هناك قرار دولي بالتهدئة في لبنان لكنا في وضع صعب جداً..
وإلى تفاصيل الحوار:
> ما هي أسباب عدم إجراء الانتخابات الرئاسية حتى الآن ؟.
- المشكلة إيرانية بامتياز لأن حزب الله يعّطل انتخاب رئيس للجمهورية ويقول إما أن تنتخبوا من أعينّه وإلا لا انتخابات ونحن لن نقبل بميشال عون رئيساً للجمهورية.

نحن نظام ديمقراطي، الرئيس ينتخب ولا يعّين ولا يفرض، ومؤسف ما يفعله حزب الله وهذا يرتد على لبنان بالكثير من النتائج السلبية حتى على صعيد الاقتصاد ولن يتقدم هذا البلد إذا لم يكن هناك حل لموضوع السلاح غير الشرعي ووجود تنظيم مسلح قادر على الدولة اللبنانية.

حزب الله غير حواري
> كيف تقيّمون الحوار القائم في عين التينة بين تيار المستقبل وحزب الله ؟.
- الحوار مع حزب الله لن يؤدي إلى شيء والاجتماعات هي لإبقاء شعرة معاوية من التواصل، حزب الله غير حواري ولا يلتزم بوعوده.

> هل يوجد اتصالات بين سعد الحريري وحسن نصر الله ؟.
- ليس هناك أي اتصال غير الحوار الجاري في عين التينة، هناك تباعد كبير بما يفعله حزب الله في لبنان وخارجه وطموحات تيار المستقبل، وهناك خلاف إستراتيجي ليس من السهل إدارته ولو لم يكن هناك قرار دولي بالتهدئة في لبنان لكنا في وضع صعب جداً.
> ما هو تقييمكم للوضع السياسي؟.
- البلد معطل بدءاً من رئاسة الجمهورية وصولاً إلى الحكومة والمجلس النيابي لأن هناك قراراً سياسياً خارج لبنان وهو قرار إقليمي إيراني يعّبر عنه حزب الله بطاقاته المسلحة وتنظيمه أن يعطل الحياة السياسية.

غياب صوت الاعتدال
> هل سنرى متاريس في الشوارع ؟.
- إذا استمر حزب الله في جر لبنان إلى أماكن صعبة أخشى ألا يعود صوت الاعتدال مسموعاً وأن يكون إعلاء لصوت التطرف، وقوى الاعتدال في لبنان نجحت أن تحافظ على لبنان وتمنع امتداد النار السورية إلى الداخل اللبناني. ولكن إلى متى تستطيع أن تستمر بهذه السياسة ؟ وإلى متى يستطيع الشعب اللبناني أن يتحمل هذا الاستكبار من حزب الله والاستقواء بسلاحه في كل المناسبات.

> كيف يمكن معالجة التدهور الحاصل في العلاقات بين لبنان ودول الخليج ؟.
- رئيس الوزراء تمام سلام على اتصال دائم مع دول الخليج ولكن كيف يمكننا الحد من التدهور الحاصل في ظل ما يمارسه حزب الله في دول الخليج وعلى الصعيد المالي والاقتصادي والأمني في لبنان، هناك نوع من الاستخفاف بالمصلحة اللبنانية من قبل حزب الله وما يعنيه هو مشروعه السياسي الإيراني - الفارسي في المنطقة لذلك يجب أن يكون هناك حل جذري لموضوع السلاح.

> كيف تقيّمون حكومة تمام سلام ؟.
- حكومة سلام شر لا بد منه لأنها الحكومة الوحيدة الممكنة في الوقت الحالي، سلام باله طويل وهذه الميزة نحتاجها في لبنان لأن التفريط بالحكومة يعني أننا أمام واقع مأساوي في البلد.

> هل المجلس النيابي سينجح في إقرار قانون جديد للانتخابات النيابية ؟.
- إقرار قانون للانتخابات النيابية يحتاج إلى تعاون جميع الأطراف لأنه قانون توافقي ميثاقي، وإذا لم تسعى كل الأطراف لإجراء خطوات باتجاه مشترك فهذا يعني أنهم لا يريدون الحل.

استحقاق غير سياسي
> هل سعد الحريري راضٍ عن نتائج الانتخابات البلدية في بيروت ؟.
- الحريري كان يتمنى نتائج أفضل في مدينة بيروت على مستوى تعاون الحلفاء ولكنه راضٍ عن النتائج، أرقام المشاركة كانت عالية وأكثر من العادي لأنه في الانتخابات البلدية السابقة كانت الأرقام دون العشرين بالمئة لذلك كانت المشاركة طبيعية والناس كانت تعتبر أن المعركة محسومة وهذا استحقاق بلدي ليس له خلفيات سياسية.

ولكن الذي فاجأنا هو نسبة المشاركة المتدنية في المناطق المسيحية وعدم قدرة الأحزاب المسيحية المتحالفة معنا في القائمة أي حزب الكتائب والقوات اللبنانية والتيار الوطني الحر وعدم القدرة على تجييش الناس.

 > لماذا لم تحصل المشاركة المسيحية برأيكم ؟.
- هناك ثلاثة احتمالات: هل هم غير قادرين على التجييش، أو هل هم لم يريدوا أن يشاركوا بشكل فعّال لأن الرأي العام غير منتظم، أو أن هناك قسماً من المشاركين ربما أراد أن يوجه رسالة سياسية ومحاولة ضرب سعد الحريري وإما ضرب المناصفة سيؤدي إلى تأجيج المشاعر المذهبية والطائفية ويفيد بعض أصحاب العقول الحامية، إذا كان هذا هو المشروع فقد فشل نتيجة وعي وقدرة سعد الحريري وتيار المستقبل من هنا كانت النواحي الإيجابية في نتائج هذه المعركة.

وقد أثبت سعد الحريري أنه يستطيع أن يسترجع الساحة الحاضنة له في بيروت وهذا يعبر عن كل المناطق اللبنانية، بل إنه قادر على استمرار توجيهها باتجاه الوحدة الوطنية والميثاقية والمناصفة لأن هناك كما قلت ربما من حاول ضرب هذه المناصفة.

المستقبل تيار عابر للطوائف
هل انتخابات البلدية هي بروفة للانتخابات النيابية لتيار المستقبل ؟.
- راضون عن النتائج الانتخابية في بيروت والمشاركة جيدة واسترجاع الشارع كان جيداً، إنما التصويت في الانتخابات البلدية يختلف عن التصويت في الانتخابات النيابية والعنوان الذي رفع في بيروت هو عنوان المناصفة وتم الحفاظ عليه، وتم إنفاذه وهذه رسالة سياسية كبيرة من تيار المستقبل الذي أثبت مرة أخرى أنه التيار الوحيد العابر للطوائف والمذاهب وعابر للمناطق في لبنان.

> كيف هي الصورة في مدينة طرابلس وأنت نائب عن هذه المدينة ؟.
- المعركة في طرابلس بدأت وتيار المستقبل قرر أن يخوض المعركة في ثلاثة أماكن: بيروت، وصيدا وطرابلس، الهدف في طرابلس هو محاولة إيجاد توافق عام في المدينة على اسم رئيس بلدية ودعم اللائحة التي يتبناها، واحتمال التوافق أكثر من المعركة.

> وبالنسبة إلى الوزير أشرف ريفي ؟.
- ريفي لم يشأ أن يكون جزءاً من التوافق إنما أتحدث عن نواب المدينة ولا أعرف ما إذا كان هذا الأمر سيتجسد فعلياً بالتوافق وننتظر بعض الوقت.

> يعني أنه لا يوجد أي تنسيق بينكم وبين ريفي؟.
- التواصل بين تيار المستقبل واللواء أشرف ريفي غير فعّال على الصعيد البلدي وهو يتجه إلى دعم لائحة معينة وهذا حقه السياسي.

> هل حاولتم التوافق معه ؟.
- كان ريفي جزءاً من الإطار البحثي للتوافق قبل أن يستقيل من الحكومة، ولكنه قرر أن يأخذ منحى مستقلاً.

> هل استقالته من الحكومة أدت إلى هذا الشرخ الكبير ؟.
- على الصعيد الشخصي علاقتي مع ريفي مستمرة وممتازة، أما على الصعيد السياسي فهناك شرخ ورأيه لن يكون بالسهولة التي يتوقعها البعض ولا أدري لماذا أصر ريفي على أن يكون الشرخ بهذا الحجم ربما لديه تحليله الخاص سنرى مع الأيام.