واشنطن - بي بي سي: اعتقلت الولايات المتحدة 74 شخصا، بينهم 30 نيجيريا، في إطار حملة لمكافحة الاحتيال الإلكتروني. وقالت واشنطن إن هذه الاعتقالات استهدفت محتالين يقنعون من يراسلونهم بدفع مبالغ مالية لهم للقيام بنشاطات غير مشروعة. وتذكر الولايات المتحدة أن هذه النوع من الاحتيال أصبح رائجا، وتتعهد بملاحقة الضالعين فيه حيثما وجدوا.

وكشفت السلطات أنها صادرت واستعادت ورصدت أكثر من 16 مليون دولار منذ يناير الماضي. واستهدفت الحملة، التي شاركت فيها الشرطة المحلية والشرطة الفدرالية، المحتالين الذي يخدعون الناس ويقنعونهم بإرسال مبالغ مالية، بانتحال شخصية شريك في العمل أو صديق.

وذكرت الشرطة في إحدى القضايا أن شخصين من نيجيريا يقيمان في دالاس، انتحلا شخصية رجل يبيع عقارا وطلبا من أحد المحامين المتخصصين في القانون العقاري تحويل مبلغ 246 ألف دولار.

واستهدفت السلطات الوسطاء أيضا، الذين يشتركون في هذه العمليات بوعي منهم أو دون وعي، إذ يتلقون المبالع المالية من الضحايا ويحولونها وفق تعليمات المحتالين.

وقالت الولايات المتحدة إن الاعتقالات تمت في نيجيريا وكندا وموريشيوس وبولندا. وقد أبعدت بريطانيا عام 2016 شخصا أدين بضلوعه في احتيال الكتروني بقيمة 2.6 مليون دولار. وقد اعترف في يناير بالاحتيال الالكتروني وبانتحال شخصية. وقال كريستوفر ري، مدير مكتب التحقيقات الفدرالي (أف بي آي)، الذي مول ونسق العملية: إن العملية تثبت التزام الأف بي آي بملاحقة وتفكيك شبكات الاحتيال الإجرامية التي تستهدف الأمريكيين والمؤسسات الأمريكية. وأضاف أن تأثير هذا الاحتيال لا يقتصر على الأفراد بل ينال الاقتصاد العالمي.

وبحسب أف بي آي، فقد أبلغ عن خسارة 3.7 مليون دولار منذ أن بدأت الحملة على الاحتيال الإلكتروني.