الخرطوم - عادل صديق:

وصفت قيادات برلمانيّة وسياسيّة سودانية تسييس السعودية للحج ومنع الشعب القطري من أداء الفريضة للعام الثاني على التوالي بأنه جريمة دوليّة وانتهاك لحقوق الإنسان وحرية الشعائر الدينية.

وانتقدوا في تصريحات لـ الراية صمت البرلمان العربي تجاه الموقف السعودي ووضع العراقيل التي تسببت في حرمان القطريين من الحج.

وتساءلوا: أين المؤسسات العربية والإسلامية إزاء هذا الانتهاك الذي ترفضه كل المواثيق الدولية؟ وكان ينبغي على راعي الحرمين الشريفين تسهيل أداء مناسك الحج لكل المسلمين، معبّرين عن استغرابهم من أن تصل الخصومة السياسية إلى هذه الدرجة.

ونددوا باستخدام السعودية لفريضة الحج كورقة ضغط على الدول لأسباب سياسية، وطالبوا بعدم استغلال الشعائر الدينية في تصفية الحسابات السياسية، وقالوا إن السعودية بمنعها الحجاح تكون قد اقترفت جريمة دولية وليس لها الحق فى منعهم وفقاً لما كفلته المواثيق الدوليّة.

وذكروا أن القيادة القطرية بقيادة وحكمة حضرة صاحب السمو الشيخ تميم بن حمد آل ثاني أمير البلاد المفدى وصمود الشعب القطري نجحوا في كسر الحصار، مشيرين إلى أن قطر أدارت أزمتها بحنكة وأبهرت العالم في صمودها.

ولفتوا إلى أن دول الحصار سعت للنيل من قطر وهدفت من الحصار الخبيث لمحاولة سحب تنظيم كأس العالم 2022 من الدوحة، وقد فشلوا في كل مساعيهم.

وقال عضو البرلمان السوداني عيسى مصطفى إنه ينبغي على كل العرب والمسلمين اتخاذ موقف إزاء الحصار وتسييس الحج، وهي سياسات ترفضها كل الأعراف والمواثيق الدوليّة، مشيراً إلى أن فرض الحصار الظالم على قطر كان محاولة لتجويع شعبها وقد سقط هذا الحصار تماماً.

ونوّه إلى أن قطر تواجه حملة تشويه متعمّد من دول الحصار، لكنها اليوم أقوى اقتصادياً، وتشهد طفرة في مختلف المجالات أكثر من أي وقت مضى، وقد تجاوزت الأزمة بنجاح.

وأكد عضو البرلمان السوداني عيسى مصطفى أن موقف الشعب السوداني واضح تجاه هذه الحملة منذ البداية، وهو الوقوف مع قطر وشعبها، مضيفاً إن موقف السودان إيجابي تجاه الأزمة، مناشداً الحكومة سحب القوات السودانية المشاركة فى عاصفة الحزم.

من جانبه قال القيادي الدارفوري نهار عثمان نهار، الأمين السياسي بحركة العدل والمساواة السودانية بقيادة دبجو، إن قطر تجاوزت الأزمة بقوة وإرادة وعزيمة كبيرة بفضل صمودها ووقوف شعبها مع قيادته، داعياً دول الحصار إلى مراجعة موقفها، وأضاف إن قطر من الدول الداعمة لأمن واستقرار المنطقة، لافتاً إلى دورها الريادي والمؤيّد والداعم للشعوب العربيّة.

ودعت القيادية الدارفورية سعاد آدم البرجو، نائب رئيس لجنة الحوار الدارفوري والتشاور الداخلي إلى أهمية الحوار بين الفرقاء لحل الأزمة التي تضرّرت منها المنطقة، ونوّهت إلى مواقف قطر تجاه قضايا المنطقة، وعبّرت عن تقديرها لدور القيادة القطريّة في دعم مسيرة السلام في دارفور وحرصها على تحقيق السلام.