متابعة - رمضان مسعد:

يلتقي منتخبنا للناشئين لكرة اليد مع نظيره الكوري الجنوبي في مباراة ودية تقام في تمام السادسة والنصف من مساء اليوم على صالة الدحيل الرئيسية في إطار تحضيراته القوية استعداداً للمشاركة في البطولة الآسيوية الثامنة للناشئين التي ستقام في العاصمة الأردنية عمّان خلال الفترة من 14 - 26 سبتمبر الجاري، والمؤهلة إلى بطولة العالم في مقدونيا العام المقبل 2019، حيث تأهل الأربعة الأوائل لتمثيل القارة الآسيوية في المونديال القادم، ومن المقرر أن يختتم منتخبنا مبارياته التجريبية قبل المغادرة إلى الأردن للمشاركة في البطولة الآسيوية بلقاء بمواجهة ثانية وأخيرة مع المنتخب الكوري تلعب بعد غدٍ الخميس على صالة الدحيل الرياضية على أن تغادر بعثة المنتخب يوم الجمعة القادم إلى العاصمة الأردنية عمّان لخوض منافسات البطولة ضمن المجموعة الرابعة التي تضم إلى جانبه كلاً من منتخبات اليابان والإمارات وإيران، بينما يلعب في المجموعة الأولى منتخبات البحرين والسعودية والصين وعمان، والمجموعة الثانية منتخبات الأردن والصين تايبيه وسوريا، والمجموعة الثالثة منتخبات كوريا الجنوبية والعراق والهند، وسوف يفتتح منتخبنا مشواره في البطولة بمواجهة نظيره الإماراتي يوم “الأحد 16 سبتمبر، ثم يلتقي في مباراته الثانية مع منتخب إيران يوم “الاثنين” 17 سبتمبر، ويلعب مباراته الثالثة مع منتخب اليابان يوم “الثلاثاء 18سبتمبر، وسيتأهل الأول والثاني من كل مجموعة إلى الدور الرئيسي الذي سيتمّ فيه توزيع المنتخبات الثمانية المتأهلة إلى مجموعتين بواقع أربعة منتخبات في كل مجموعة، على أن يتأهل الأوّل والثاني إلى الدور قبل النهائي، ويلتقي الفائزان في المباراة النهائية على اللقب، بينما الخاسران يلعبان على المركزين الثالث والرابع.

الجدير بالذكر أن منتخبنا للناشئين قد توّج باللقب الآسيوي مرتين عامَي 2010 و2012، ولكنه حلّ رابعاً في النسخة الماضية وغاب بالتالي عن بطولة العالم الأخيرة التي أُقيمت في جورجيا للمرة الأولى بعد أن كان قد شارك في جميع النسخ الست السابقة بداية من (قطر 2005) وحتى (روسيا 2015)، ومن المقرر أن يترأس خليفة تيسير أمين السر المساعد باتحاد اليد بعثة منتخبنا المشاركة في البطولة الآسيوية وتضمّ مدرب المنتخب المدرب رياض البدوي القادم من نادي السد على سبيل الإعارة لاتحاد اليد للإشراف على المنتخب خلال البطولة إضافة إلى 17 لاعباً يدافعون عن ألوان منتخبنا في الاستحقاق القاري بحثاً عن تحقيق أفضل النتائج من أجل الدفاع عن حظوظه في المنافسة على إحدى بطاقات الترشح إلى المونديال القادم.

ومن جانبه أعرب محمد جابر أمين السر العام لاتحاد اليد عن تمنيانه بالتوفيق لمنتخبنا للناشئين في مشاركته المقبلة بالبطولة الآسيوية وتقديم أفضل المستويات وتحقيق النتائج المرجوة للدفاع عن حظوظه في التأهل إلى المونديال، وقال على الرغم من صعوبة مهمة منتخبنا في البطولة الآسيوية للناشئين والتي تنطلق في الأردن الأسبوع المقبل إلا أننا نأمل أن يكون المنتخب في الموعد وأن يعود بإحدى بطاقات الترشح إلى المونديال القادم، واعتبر أن مجموعة منتخبنا التي تضم إلى جانبه اليابان وإيران والإمارات أقوى مجموعات البطولة، وهو ما يصعب مهمة المنتخب في هذا الاستحقاق القاري، وأشار أمين السر العام إلى الصعوبات التي تواجه منتخب الناشئين قبل المشاركة الآسيوية وباقي المنتخبات العُمُرية، وقال لقد وجدنا صعوبة كبيرة في الحصول على مدرب يقود المنتخب في هذا التوقيت خلال منافسات البطولة الآسيوية، وذلك بسبب عدم وجود مدرب دائم لمنتخب الناشئين، ونفس المشكلة يعاني منها منتخبا الشباب والأشبال بسبب عدم وجود وظائف، وهو ما دفعنا إلى استعارة مدرب السد رياض البدوي للإشراف على منتخب الناشئين خلال البطولة، وأضاف: هذه المشكلة تعاني منها منتخباتنا الوطنية للفئات السنية لكرة اليد، حيث تمّ إلغاء وظائف المدربين بسبب عدم وجود مخصصات مالية لهم، وهو ما يجعل مهمتنا صعبة لكننا في الاتحاد نحاول في حدود الإمكانات معالجة هذه المشكلة بالقدر الذي يجعلنا قادرين على المنافسة في جميع الاستحقاقات، ولكن ذلك يعتبر مشكلة كبيرة تواجهنا وتهدد مستقبل كرة اليد القطرية، ومن شأنها أن تؤثر بالسلب مستقبلاً على كرة اليد القطرية ومشاركتها الخارجية في المستقبل القريب، ومن الطبيعي إذا استمرّت هذه الأزمة أن تجعل اليد القطرية تفقد مكانتها التي صنعتها خلال السنوات الماضية على صعيد الفئات العمرية في مختلف الاستحقاقات، ونأمل أن يتدخل المسؤولون من أجل حلّ هذه المشكلة والقضاء عليها في القريب العاجل بعودة مخصصات المدربين للفئات السنية حتى لا تدمر كرة اليد من مرحلة البناء والقاعدة التي تمدّ المنتخب الأول بأفضل العناصر للدفاع بقوة عن سمعة اليد القطرية.

وأشار أمين سرّ اتحاد اليد إلى الجهد الكبير المبذول من رئيس وأعضاء مجلس إدارة الاتحاد لتهيئة الأجواء والمُناخ لجميع المنتخبات الوطنية خلال المشاركة الرسمية بهدف الدفاع بقوة عن سمعة اليد القطرية وتشريفها بالمنافسة على الألقاب والبطولة، وفي ختام كلامه، قال أمين سر اتحاد اليد نقدّم الشكر إلى نادي السد على تعاونه معنا وإعارتنا مدربه رياض البدوي للإشراف على المنتخب في البطولة الآسيوية، مشيراً إلى أن المنتخب لا يملك جهازاً فنياً متكاملاً ولا يوجد مدرب حراس واختصاصيون للعلاج الطبيعي، كما هو معتاد مع المنتخبات، وذلك بسبب الظروف والمشاكل التي نعاني منها، وتجعلنا نعمل في ظروف صعبة ورغم ذلك دائماً وأبداً هدفنا هو المنافسة والدفاع عن سمعة اليد القطريّة.