كتب - أشرف مصطفى:

كشف الفنان سلمان المالك مدير مركز الفنون البصرية التابع لوزارة الثقافة والرياضة لـ الراية عن قرب انطلاق البرنامج الصيفي الجديد الذي سيحمل عنوان “صيف وفن” ، موضحاً أن هذا البرنامج المقرر له أن ينطلق الأيام القليلة المقبل لن ينفصل عن التظاهرة الثقافية التي تعمل وزارة الثقافة والرياضة على نشرها في أرجاء الدولة، وأعلن عن قيام المركز بتقديم مجموعة من الأعمال التشكيلية لمنتسبي المركز في الرسم الخزف والسيراميك كما سيولي المركز اهتماماً خاصة بفنون الخط العربي.

رعاية المواهب

وقال المالك في معرض تعليقه على هذا الحدث الثقافي المنتظر ستشتمل الفعاليات على دورات متعددة في مجالات الفنون التي يتبناها المركز بشكل عام، على أن يتضمن حزمة من الورش داخل المركز في مبنى رقم 19 بكتارا، وخارجه، وأضاف: سنذهب للجمهور من أجل اكتشاف المواهب ورعايتها، وستكون لنا منصات في عدد من المجمعات التجارية حيث نحرص أن نتواجد في الأماكن التي يتواجد فيها الناس بكثرة، وأبرز أن المركز يحاول من خلال ذلك تسويق الفنون التشكيلية للجمهور والتعريف بجهوده في رعاية المواهب، فضلاً عن التعرف بشكل عملي على بعض التطبيقات، كما أشار إلى أن الفعاليات ستتضمن عدداً من المسابقات الموجهة للأطفال، وأعرب عن تفاؤله بتجاوب مرتادي هذه التجمعات مع ما سيقوم المركز بتقديمه.

إستراتيجية

وقال: بصفتنا نحن مؤسسة تابعة لوزارة الثقافة وتحديداً إدارة الثقافة والفنون نقوم بالمساهمة في تحقيق إستراتيجية الوزارة التي تهدف إلى نشر الفنون والثقافة لدى كافة قطاعات المجتمع، والمركز يواصل انخراطه في عمله الهادف إلى نشر الفن التشكيلي، حيث يتم العمل على قدم وساق من أجل تكوين قاعدة جماهيريّة للفن التشكيلي قوامها الناشئة من الموهوبين والمتذوقين، وأضاف لا نألو جهداً في الذهاب لنشر الفن في أي مكان، فلا ننتظر أن يأتي إلينا الموهوبون بل نذهب نحن لنبحث عنهم بأنفسنا، ونعمل على نشر الفنون التشكيليّة بدءاً من الاهتمام بالبراعم وطلاب المدارس، مروراً بالشباب وصولاً إلى تقديم المزيد من الاهتمام بكل محبي الفنون التشكيلية، وتحقق الدورات التي يقيمها المركز باستمرار أهدافها بالوصول إلى مخرجات تتفق وأهداف وزارة الثقافة وتحقيق شعارها القائل “نحو مجتمع واعٍ بجسم سليم ووجدان أصيل” ، بما يعود على المشهد التشكيلي في قطر بالفائدة المرجوة.

أجندة موسعة

كما أعلن الفنان سلمان المالك عن أجندة عمل موسّعة خلال الفترة المقبلة منها إقامة معارض فنية وتظاهرات فنية تستهدف التعريف بالفنون التشكيلية، إلى جانب الاستمرار في إقامة الفعاليات داخل مقر المركز بكتارا، وأكد مدير المركز على أن العمل جار بصورة دائمة على نشر ثقافة الفنون البصرية من خلال الفعاليات التي تقام بمقر الفنون البصرية في كتارا أو خارج الجدران من أجل البحث عن الموهوبين في جميع أنحاء البلاد واكتشافهم ورعايتهم.

وفي هذا السياق يواصل المركز تحقيق المزيد من المشاركات مع كافة مؤسسات الدولة في إطار عمله على الوصول بالفن التشكيلي إلى كل فئات المجتمع المحلي. ومن ضمن الفعاليات التي يستعد المركز لإطلاقها خلال الفترة المقبلة فعالية بعنوان “المبدعون الصغار” وهي عبارة عن ورش عمل للبراعم المتميزين حيث تم الاتفاق مع كتارا لمنح المركز قاعة خاصة لإقامة هذه الفعالية المعنية بالطفولة، وقال: نحن نراهن في المركز على الجيل القادم من الأطفال، ومن خلال هذه الورش وترتيب لقاءات بين الأطفال والجمهور من خلال هذه المعارض سيتاح للمركز التأكيد على الأطفال أن الفن بحاجة لمتذوقين، ولا يمكن أن يقتصر على ممارسيه، ويعكف أيضاً المركز على إطلاق مشروع ثقافي ضخم قوامه إنجاز بنك للمعلومات، يتضمّن كافة المعلومات حول رواد المركز لمتابعة المنتسبين، ورصد مدى تطوّرهم بحيث تكون الرعاية مبنية على شكل علمي دقيق، هذا إلى جانب استمرار الورش قي كل أقسام المركز على مدار العام، في ذات الوقت الذي سينتقل نشاط ساحة الفنون إلى المجمعات التجارية خلال فترة الصيف، مؤكداً أن فعاليات المركز ترتكز خلال الفترة الحالية على إشراك المجتمع المحلي في الفعاليات الفنية، بحيث لا يعيش الفن التشكيلي في برج عاجي، مقتصراً على النخبة.

وأعرب عن سعادته كون المركز قد استطاع إشراك عدد كبير من الجمهور ضمن فعالياته المفتوحة للجميع التي أقامها على مدار الموسم الشتوي، والمتمثلة في ساحة الفنون التي أطلقت بالساحة الخارجية المقابلة للمبنى رقم 19 بكتارا.