واشنطن - الراية : أجرت قطر والولايات المتحدة الأمريكية أول حوار لمكافحة الإرهاب، تم خلاله مراجعة «التقدم الإيجابي» في تنفيذ مذكرة التفاهم القطرية الأمريكية لمكافحة الإرهاب التي قام بتوقيعها سعادة الشيخ محمد بن عبد الرحمن آل ثاني وزير الخارجية ونظيره الأمريكي ريكس تيلرسون في الدوحة في الحادي عشر من يوليو الماضي.

ترأس وفد قطر سعادة اللواء عبدالعزيز الأنصاري رئيس اللجنة الوطنية لمكافحة الإرهاب، وضم الوفد السيد مطلق القحطاني المبعوث الخاص لمكافحة الإرهاب والوساطة في تسوية المنازعات بوزارة الخارجية وممثلين عن وزارتي العدل والمالية واللجنة الوطنية لمكافحة غسيل الأموال وتمويل الإرهاب.. بينما ترأس الوفد الأمريكي السفير نيثان ايه سيلز المنسّق الأمريكي لمكافحة الإرهاب، وشارك في الحوار مسؤولون من وزارات الخارجية والأمن الوطني والعدل والخزانة الأمريكية.

وذكر بيان صادر عن وزارة الخارجية الأمريكية أن الجانبين بحثا، خلال الحوار الذي عقد بالعاصمة الأمريكية واشنطن، التهديدات الإرهابية الإقليمية ومكافحة تمويل الإرهاب وتنظيم القطاع الخيري، وتبادل المعلومات الاستخباراتية، وأمن الطيران، معربين عن رغبتهما في توسيع الشراكة في محاربة الإرهاب.

وأشار البيان إلى أن مذكرة التفاهم حدّدت التزام الدولتين المشترك بزيادة تبادل المعلومات، وقطع تدفق الأموال إلى الإرهابيين، وتكثيف نشاطات مكافحة الإرهاب.