قالت صحيفة «لاكروا» الفرنسية إن المدارس اليابانية قرّرت سد العجز في عدد مدرسي اللغة الإنجليزية من خلال الاستعانة بروبوتات لتقديم دورات في لغة الأديب الإنجليزي الشهير ويليام شكسبير بدءاً من المرحلة الابتدائية، وأضافت الصحيفة إن اليابان تعتزم تحسين مُستوى إتقان الشباب اليابانى للغة الإنجليزية الذي لا يزال منخفضاً، مشيرة إلى أن 500 مدرسةٍ في البلاد ستسد العجز في عدد مدرسي اللغة الإنجليزية من خلال اللجوء إلى المدرسين الآليين الذين يتمتعون بذكاء اصطناعي.

وقد أظهرت دراسة استقصائية لوزارة التعليم اليابانية أن مستوى إجادة اللغة الإنجليزية لدى الطلاب في المدارس المتوسطة والثانوية العامة يتحسن، لكنه لا يزال أقل بكثير عن الأهداف الحكومية.