موسكو - قنا: أكد سعادة الدكتور محمد صالح السادة وزير الطاقة والصناعة على أهمية الدور الذي يلعبه منتدى الدول المصدّرة للغاز في تطوير استغلال الغاز الطبيعي بكفاءة وفي نشر الوعي بالنتائج الإيجابية التي ستعود على البيئة نتيجة التوسع في استخدام الغاز كوقود.

كما شدّد سعادته خلال كلمته التي ألقاها خلال ترؤسه لوفد دولة قطر في الاجتماع الوزاري التاسع عشر للمنتدى الذي عقد أمس في العاصمة الروسية موسكو على أهمية الدراسات والبحوث التي تصدر عن المنتدى.

وأضاف سعادة الدكتور السادة خلال الاجتماع الذي حضره أيضاً سعادة السيد فهد بن محمد العطية، سفير الدولة لدى جمهورية روسيا الاتحادية، بأن دولة قطر، نظراً لمكانتها الرائدة كأكبر مصدر للغاز في العالم، تبذل جهوداً مضنية من أجل الوفاء بالتزاماتها التعاقدية تجاه عملائها، ولم تخفق في توريد ولو شحنة واحدة في الموعد المحدّد، حتى خلال فترة الحصار الحالي، ودون اللجوء إلى المواد القانونية الخاصة بالظروف القاهرة. وأوضح أن جميع التوقعات تشير إلى أن معدل نمو الطلب على الغاز الطبيعي سيكون الأعلى من بين أنواع الوقود الأحفوري الأخرى، وأن يصل إلى حوالي 2% سنوياً من الآن وحتى العام 2030. كما أنه من المتوقع أن يحل الغاز الطبيعي محل الفحم كثاني أكبر مصدر للطاقة خلال نفس الفترة، وأن تعادل حصة الغاز الطبيعي المسال في تجارة الغاز العالمية حصة تجارة غاز الأنابيب.

وأكد سعادته على أن قرار القيادة الرشيدة في دولة قطر بزيادة إنتاج البلاد من الغاز الطبيعي المسال في حقل الشمال من 77 مليون طن سنوياً إلى 100 مليون طن سنوياً خلال الفترة من عام 2022-2024 جاء لمواكبة النمو المتوقع في الطلب.

واختتم سعادة الدكتور السادة كلمته بالتأكيد على أهمية مساهمة الجميع في التوسع في استخدام الغاز الطبيعي لخفض انبعاثات ثاني أكسيد الكربون الضارة بالبيئة. كما دعا الدول الأعضاء بالمنتدى إلى الترويج لاستخدام الغاز الطبيعي، خاصة خلال مؤتمر التغير المناخي الثالث والعشرين المقرّر عقده في العاصمة الألمانية /‏ برلين/‏ شهر /‏نوفمبر/‏ القادم.

كما حضر سعادة وزير الطاقة والصناعة والوفد المرافق حفل افتتاح أسبوع الطاقة الروسي الذي افتتحه فخامة الرئيس فلاديمير بوتين رئيس روسيا الاتحادية، وتزامن افتتاحه مع انعقاد منتدى الدول المصدّرة للغاز.

وكان سعادته قد اجتمع مع كل من سعادة السيد يولوجيو دل بينو وزير النفط الفنزويلي، وسعادة السيد ألكسندر نوفاك وزير الطاقة الروسي. وقد بحث الدكتور السادة مع الوزير الروسي التقدم الذي حققته اللجنة القطرية - الروسية المشتركة للتعاون الاقتصادي والتجاري والعلمي والفني، ووضع سوق النفط العالمية، واتفاقيات فيينا، وخطط العمل المستقبلية.

كما التقى سعادة الوزير بكل من سعادة السيد مصطفى جويتوني، وزير الطاقة الجزائري، وسعادة السيد لويس ألبرتو سانشيز، وزير المواد الهيدروكربونية بجمهورية بوليفيا، الذي أطلع الدكتور السادة على الاستعدادات الجارية لاستضافة مؤتمر قمة الدول المصدّرة للغاز في بوليفيا الشهر القادم.

كما التقى سعادته بالسيد إيجور سيشين، رئيس شركة روزنفت الروسية. وبحث الجانبان أوجه التعاون في مجال الطاقة.