الدوحة - الراية:

افتتحت المؤسسة العامة للحي الثقافي كتارا، معرض "أنفاس الحياة" معرض العلاج الصيني التقليدي، ومعرض "نفحات من الماضي" للفنانة القطرية سارة المهندي. وذلك في إطار مساعيها الدائمة لإثراء الساحة الثقافية وتقديم جوانب متنوعة لثقافات وحضارات العالم، وتسليط الضوء على التجارب الإبداعية، وأثنى الدكتور خالد السليطي مدير عام كتارا، على تجربة الفنانة سارة المهندي وما قدّمته من لوحات تشكيلية مميزة تعكس جانباً من جوانب التراث القطري، مؤكداً دعم كتارا لكل المُبدعين القطريين في مختلف المجالات الفنية، ومن ناحية أخرى وبخصوص معرض "أنفاس الحياة" قال: المعرض ينقل جوانب مختلفة من ثراء الثقافة الصينية التي تعد من أقدم الحضارات الإنسانية، مشيداً بتميز المعرض لما يقدّمه من فائدة. وقد تناول معرض "نفحات من الماضي" في 15 لوحة، جانباً تراثياً يتعلق بلباس المرأة القطرية، قالت عنه سارة المهندي: "إنه معرضي الشخصي الأول، وقد جاء هذا المعرض بدعم من عائلتي أولاً ومن الجمعية القطرية للفنون التشكيلية وعلى رأسها السيد يوسف السادة رئيس الجمعية، حيث قدّمت لي الجمعية كل الدعم والتشجيع"، وأضافت: "نفحات باللغة العربية وباللهجة العامية القطرية تعني نسمات الهواء العليلة، وقصدت بها ذكريات الماضي الجميلة، التي نستذكرها من خلال لبس المرأة القطرية قديماً، فاللوحات توضّح أنواعاً مختلفة من أنواع "البطولة" حيث نجد أشكالاً مختلفة سواء في الطول أم اللون، وهذا التنوع يعود لعدة أسباب منها مناسبة ارتداء البطولة وكذلك عمر المرأة التي ترتديها "مشيرة إلى أنها اعتمدت على صور واقعية في لوحاتها، حصلت على بعضها من كتاب البعثة الدنماركية في قطر، والبعض الآخر تحصلت عليها من وسائل التواصل الاجتماعي بعدسات فنانين قطريين مهتمين بهذا الجانب من التراث". من جانب آخر وفي المبنى 18 وفي معرض "أنفاس الحياة"، عُرضت مجموعة من اللوحات الجدارية تناولت تاريخ العلاج بالطب الصيني التقليدي، وأبرز الأطباء الذين مارسوه، المعرض يوضّح جانباً من الحضارة والثقافة الصينية والتي يعد الطب التقليدي أكثرها تميزاً. وللإشارة فإن المعرض يتواصل حتى 24 يونيو 2018.