أثبتت الدراسات العلمية أن التعلم الاجتماعي عن طريق اشتراك أكثر من شخص في قراءة فصل من كتاب أو حل مسألة رياضيات على سبيل المثال يعتبر وسيلة فعّالة لمساعدة الطلاب على تنمية مهاراتهم واهتماماتهم.

ومن هذا المنطلق، ابتكر باحثون بجامعة ويسكنسون ماديسون في الولايات المتحدة روبوتاً جديداً يحمل اسم «ميني» يهدف إلى تشجيع الأطفال على القراءة.

وقام الباحثون بإعداد برنامج قراءة على مدار أسبوعين يتضمّن 25 كتاباً، وتمّت برمجة الروبوت ميني ليكون مستمعاً جيداً للطفل أثناء القراءة. وكان الأطفال يقرأون بصوت مرتفع للروبوت الذي كان بدوره يتفاعل مع أحداث القصة.