بانكوك - رويترز: بدأت تايلاند مراسم جنازة باذخة تستمر 5 أيام للملك الراحل بوميبون أدولياديغ، حضرها كبار أفراد العائلة المالكة، وجنازة الملك الذي توفي العام الماضي عن 88 عاماً، ومن المتوقع أن تجتذب نحو 250 ألف مشيّع. وتعيش تايلاند منذ عام حالة حداد على وفاة الملك بوميبون الذي اعتبره كثيرون ركيزة للاستقرار خلال عهده الذي استمر 7 عقود شهدت نمواً سريعاً في البلد الواقع في جنوب شرق آسيا، وقال أحد المشيّعين ويدعى أبورن وونجدي (60 عاماً) الذي جاء من إقليم ناخون سي تاماران في جنوب البلاد: «إنها لحظة مؤثرة، أنا هنا منذ يومين أردت أن أودّع والدنا»، وقال مسؤولون يشاركون في الترتيبات: إن «السلطات خصّصت للجنازة 90 مليون دولار التي لم يسبق لها مثيل في تايلاند».

ووصل الملك الجديد ماها فاجيرالونكورن، الذي ورث العرش عن أبيه في ديسمبر الماضي، إلى القصر الكبير، ورافقته ابنتاه، وأظهرت لقطات تلفزيونية حيّة من داخل القصر الملك وهو يشعل الشموع أمام نعش والده، وتدفّقت طوابير المشيّعين الذين يرتدون الملابس السوداء ويحملون صور الملك الراحل على أجزاء من البلدة القديمة في بانكوك في انتظار الجثمان.