المغربية نجاة درويش التي وصلت إلى إسبانيا قبل 10 أعوام فقط، هي أول نائب مسلم يتم انتخابها في البرلمان الكاتالوني وفازت بالعضوية عن الحزب الجمهوري ، وقوبل هذا الانتصار باحتفال المجتمع المسلم من سكان إقليم كاتالونيا. نجاة عمرها 37 عاما، وهي عالمة في اللغويات والعمالة وخبيرة في التدريب والتوظيف في مجلس بلدية إل ماسنو في برشلونة. وهنأها ثاقب طاهر، ممثل المجتمع الباكستاني في الإقليم وقدم لها ثلاثة مطالب هي الغذاء الحلال في المدارس، وتعليم الإسلام في الفصول الدراسية ومقابر للمسلمين.

و ذكرها ثاقب بأن لديها العديد من المسؤوليات لتمثيل أكثر من 600 ألف من المسلمين يعيشون في كتالونيا، وشجعها على العمل ليتذكرها التاريخ بأنها أول امرأة تمثل مسلمي كتالونيا. ويتضمن البرنامج الانتخابي لحزب يسار كتالونيا الجمهوري خطة لمكافحة الفصل العنصري في المدارس والخروج المبكر من المدرسة، وتشجيع المشاريع التعليمية الشاملة، ووجود الأشخاص ذوي الأصول الثقافية المختلفة في الأماكن العامة. انضمت نجاة إلى صفوف الحزب الجمهوري بمساعدة السياسية مارتا روبيرا، التي التقت بها قبل 5 أعوام في مؤتمر في بلدية فيك.