حينما كتب دانتي اليجيري شاعر ايطاليا الأشهر عمله الكبير الكوميديا الإلهية في القرن ال14 صنف في زيارته للجحيم عددا من الشخصيات الشهيرة ومنها شخصيات اسطورية فوضع بعض العشاق في درجة من الجحيم لكنهم لا يعذبون بشكل وحشي بل هم قابعون بلا أمل في الصعود الى المطهر ثم الجنة ومنهم العاشقان الشهيران تريستان وازولد ولقد عطف على حبهم لأنه كان ملهما بالفروسية لكنه ايضا وصمهم بالخيانة

الشخصيات الرئيسية في القصة مشهورة في العصور الوسطى ، الرومانسية ، على أساس أسطورة سلتيك (نفسها استنادا إلى قصة الملك Pictish الفعلية). على الرغم من أن القصيدة التي كتبت بعد ذلك حققت من النجاحات من جميع الأشكال الموجودة في أسطورة مستمدة لم يتم الحفاظ عليها ، مقارنة بين الإصدارات في وقت مبكر وحرفت الفكرة عن مضمونها كفكرة .

وهي قصة الحب الأشهر في الأدب الفرنسي وهي رواية كتبت في العصور الوسطى، وتحكي قصة الفارس"تريستان" الذي أرسل الى "ايرلندا" ليأتي بالحسناء"ايزولدا" عروس عمه الملك مارك ولكن ايزولد تغرم به وتأخذ مشروبا سحريا كانت أمها أعدته لها هي وزوجها الملك لتجعلهما متحابين الى الأبد، فتأخذ"ايزولدا" المشروب وتتناوله مع "تريستان"وتكون النتيجة حبا قويا ينشأ بينهما ويؤدي في النهاية الى موتهما .
ولوحتنا اليوم هي تريستان وازولد للفنان الفرنسي الحساس أدمون بيلار لايتون 1912