أثبت أطباء القلب أن الأشخاص الذين يقضون إجازات طويلة، يتمتعون بأعمار أطول، وأقل عرضة للإصابة بأمراض القلب والأوعية الدمويّة، مقارنة بمن يعملون فترات أطول ويحصلون على إجازات قصيرة، وكشف أستاذ كلية الطب، تيمو ستراندبرغ، من جامعة هلسنكي وفريقه العلمي علاقة غير اعتيادية بين أمراض القلب والأوعية الدمويّة وبين الوفيات، من خلال متابعتهم لـ 1200 شخص من رجال الأعمال الأثرياء لمدّة نصف قرن، حيث قسّمهم الباحثون إلى مجموعتين، الأولى كانت تعيش على نمط حياة صحي، مع تناول الأدوية التي تحمي الجسم من ارتفاع ضغط الدم ومستوى الكوليسترول، ومجموعة أخرى استمرّت في الحياة كيفما اعتادت. وأثّر تغيير نمط الحياة بالنسبة للمجموعة الأولى، بصورة إيجابيّة على الصحة، حيث انخفضت مشكلات القلب بنسبة 46%، لكن عدد وفيات أفراد المجموعة الأولى، خلال 30 عاماً، كان أكثر من عدد الوفيات في المجموعة الثانية، ما دفع الأطباء إلى البحث عن السبب، حيث اتضح للباحثين، أن السر وراء تلك النتائج كان في قصر الإجازات التي كان يقضيها أفراد المجموعة الأولى بالمُقارنة بأفراد المجموعة الثانية.