دولة قطر | اتصل بنا | خريطة الموقع | تسجيل الدخول
YouTube Facebook Twitter Rss Instgram
أحدث التطورات
جريدة الرايةجريدة الرايةجريدة الراية
آخر تحديث: الخميس 31/5/2012 م , الساعة 3:00 صباحاً بالتوقيت المحلي لمدينة الدوحة
شكراً لقد تم ارسال النموذج بنجاح .

شائعات حريق "فيلاجيو" تستهدف الإساءة

المصدر : وكالات خارجية

ثمنت زيارة ومواساة نائب الأمير لها .. عائلة ويكس:

 

الدوحة - الراية:

ثمنت عائلة ويكس زيارة سمو الشيخ تميم بن حمد آل ثاني نائب الأمير ولي العهد لمواساتها على فقدان 3 من أبنائها خلال حادث حريق مجمع فيلاجيو.

كما عبرت عن شكرها لكل من واساهم في فقدان التوائم الثلاث، مطالبة بضرورة التعاون مع لجنة التحقيق للكشف عن أسباب الحادث وتجنب تكراره.

وأعربت العائلة النيوزيلاندية عن غضبها لإطلاق شائعات واستخدامها لتشويه صورة قطر، والإساءة لإنجازاتها وطموحاتها، قائلة "نحن لا نقبل بكل هذه الشائعات على دولة مثل قطر عشنا فيها 5 سنوات وأصبحت وطناً لنا".

وقالت الأسرة في رسالة الشكر التي وجهت إلى شعب قطر والأصدقاء في كافة أنحاء العالم: رغم الحزن الذي أصابنا بفقدان لأبنائنا ليلي وجاكسون وويلشر والعديد من أحبائنا في الحادث، ورغم الحزن الذي أصابنا نتوجه بالشكر إلى كل من عبر عن تضامنه معنا من قطر وجميع أنحاء العالم سواء بالاتصال أو المراسلة، ونخص بالشكر سمو الشيخ تميم بن حمد آل ثاني نائب الأمير وولي العهد على تفضله بزيارتنا ومواساتنا في منزلنا على فقدان أحبائنا الثلاثة.

وأضافت الرسالة: بالطبع لن ننسى رجال الواجب الشجعان وبالأخص الذين فقدناهم أثناء محاولتهم وبكل شجاعة إنقاذ الأرواح التي حاصرتها النيران، والشكر موصول إلى كل من وجد في حديقة أسباير من قطريين ومقيمين عبروا من خلال وجودهم عن تضامنهم معنا ومساندتهم لنا في محنتنا الأليمة.

وقالت الرسالة: لقد حظي التوائم الثلاثة بمحبة جميع الناس الذين صادفناهم في حياتنا، حتى أولئك الذين لا تربطنا بهم صلة، فلقد كان الناس أثناء وجودنا في الأماكن العامة يتجمعون حول ليلي وجاكسون وويلشر، الذين كانوا وبابتسامتهم الرائعة وروحهم المرحة يشاطرون المحبة والسعادة التي حباهم الله بها كل من حولهم.

وأضافت: جئنا بـليلي، وجاكسون، وويلشر إلى قطر بعد 8 أسابيع من مجيئهم إلى الدنيا، وعلى الرغم من رحلاتنا العائلية للعديد من الدول كالإمارات وتايلاند، وبالي، وهونج كونج، ووطننا الأم نيوزيلاند، إلا أن قطر كانت لهم الوطن.

وقالت: استطاعوا حتى في غيابهم جمع الناس حولنا بمحبة، فشكرا لكل من عبر عن مواساته وتضامنه معنا، فعلى الرغم من عدم وجود توائمنا الثلاثة الأحباء حولنا إلا أنهم سيبقون دائما في قلوبنا.

وأضافت رسالة العائلة: رغم صدمتنا وصدمة المجتمع في قطر بهذه الحادثة التي ألمت بنا وبالعديد من الأسر القاطنة في قطر فلدينا طلب واحد نابع من قلوبنا وقلوب توائمنا الثلاثة الذين فقدناهم في هذه الحادثة.. نحن نطالب بمعرفة أسباب الحادث وسبل تجنبه حتى لا يحدث مرة أخرى، ونحن ندعو الجميع للتعاون مع لجنة التحقيق الخاصة التي تم تشكيلها لتقصي أسباب هذه الحادثة، ومساعدتهم في الوصول إلى الوقائع مهما تطلب ذلك من وقت، ونعلم أن نتائج التحقيق لن تعيد لنا من فقدناهم لكن ستحمينا وتحمي الجميع من حدوث ذلك مجددا.

وقالت: يحزننا ما نقرؤه، ونسمعه من تخمينات وشائعات حول حقيقة ما جرى في الحادث، كما يغضبنا استخدام تلك الشائعات لتشويه صورة قطر، والإساءة إلى إنجازاتها وطموحاتها، ونحن لا نقبل بكل هذه الشائعات على دولة مثل قطر عشنا فيها 5 سنوات وأصبحت وطناً لنا.

واختتمت الرسالة بالقول: نرجو من الجميع الصبر وإعطاء الفرصة لخبراء التحقيق حتى يتمكنوا من الإجابة على كل الأسئلة، يجب ألا تنصب طاقتنا وأحاديثنا في توجيه اللوم بقدر معرفة الحقيقة حتى نتعلم منها ومما حدث لنضمن ألا يصاب أحد غيرنا بهذا الحزن الذي نعانيه حالياً.