دولة قطر | اتصل بنا | خريطة الموقع | تسجيل الدخول
YouTube Facebook Twitter Rss Instgram
أحدث التطورات
جريدة الرايةجريدة الرايةجريدة الراية
آخر تحديث: الثلاثاء 12/2/2019 م , الساعة 2:00 صباحاً بالتوقيت المحلي لمدينة الدوحة
شكراً لقد تم ارسال النموذج بنجاح .

ضمن المرحلة الثانية من مشروع «رافق طفلاً»

التعليم فوق الجميع تلحق 200 ألف طفل باكستاني بالمدارس

خلق بيئة تعليمية جذابة وديناميكية تشجع التغيير الاجتماعي الإيجابي
التعليم فوق الجميع تلحق 200 ألف طفل باكستاني بالمدارس


الدوحة -  الراية :

أطلقت مؤسسة «التعليم فوق الجميع» مع خلال برنامجها «علّم طفلاً» الدولي وبالشراكة مع المجلس الثقافي البريطاني «العلم ممكن» المرحلة الثانية من مشروع «رافق طفلاً إلى المدرسة» في باكستان، بهدف إلحاق 200 ألف طفل بالمدارس في جميع أنحاء البلاد للحصول على التعليم الابتدائي النوعي.

وبناءً على استراتيجيات المرحلة الأولى الناجحة من مشروع «رافق طفلاً إلى المدرسة» الذي يمتد لثلاث سنوات ويحظى بدعم برنامج «الجيل المبهر» - برنامج الإرث الاجتماعي والإنساني المنبثق عن اللجنة العليا للمشاريع والإرث في قطر - سيواصل المشروع تعزيز تجربة التعلم لدى طلاب المراحل الدراسية الخمس الأولى من خلال تقديم منهج تطويري يتمحور حول كرة القدم بعنوان «الجيل المتحد» لتعزيز «المهارات الحياتية من خلال الرياضة»، كجزء من اليوم الدراسي في 66 مدرسة حكومية.

ويقدم «الجيل المبهر» الدعم لبرنامج «علّم طفلاً»، كما يتعاون مع المجلس الثقافي البريطاني في توظيف كرة القدم في العملية التعليمية من أجل إحداث تغيير اجتماعي إيجابي. وقد قام البرنامج، الذي يسعى إلى تعزيز معدلات استبقاء الطلاب في المدارس، بتنفيذ مبادرة تجريبية لتعليم المهارات الحياتية في ثمانية أقاليم، حيث تُقام الأنشطة ذات الصلة داخل وخارج الفصل الدراسي لخلق بيئة تعليمية جذابة وديناميكية تشجع التغيير الاجتماعي الإيجابي من خلال الرياضة والتعليم بطريقة تفاعلية ومحفزة للأطفال. وتتوزع الأنشطة بشكل أساسي على نوعين من الفئات: النقاشات التعليمية داخل الصفوف والنشاطات الرياضية.

ويساهم برنامج «الجيل المبهر» في جعل البيئات المدرسية في باكستان أكثر شمولاً، مما يساعد المعلمين على تطوير علاقات أفضل مع طلابهم من خلال إدراج أنشطة محفزة غير روتينية خلال اليوم الدراسي.

وقال فواد عزيز، وهو طالب في التاسعة من عمره: «نحن نحب الجيل المبهر. نلعب كرة القدم ونتعلم أموراً أخرى مثل كيفية عبور الطريق وأهمية اللعب بشكل جماعي.» لقد تم الوصول من خلال برنامج «الجيل المبهر» إلى 9016 طالباً ضمن المرحلة الثانية من مشروع «رافق طفلاً إلى المدرسة»، كما لوحظ حدوث تغيّر إيجابي كبير في سلوك الطلاب، الذين أبدوا احتراماً أكبر تجاه المعلمين، أولياء الأمور وزملاء الدراسة. علاوة على ذلك، أظهر الطلاب ميلاً نحو تحمل المسؤولية والعمل كفريق واحد.

وقالت الدكتورة ماري جوي بيغوزي، المديرة التنفيذية لبرنامج «علّم طفلاً»:انطلاقاً من إيمان برنامج علّم طفلاً الراسخ بقوة التعليم النوعي وقدرته على إحداث التغيير الإيجابي، فإنه يرى أن الوصول إلى الأطفال غير الملتحقين بالمدارس يُعد أهم خطوة في سبيل تحقيق التطور والتنمية الشاملة في كل دولة. ونحن من خلال شراكتنا مع المجلس الثقافي البريطاني وبرنامج الجيل المبهر، نهدف إلى المساهمة في صياغة مستقبل مزهر ومستدام في باكستان. كما نسعى جاهدين للوصول إلى 200,000 طفل يعيشون أقسى ظروف التهميش والحرمان في البلاد، لنحفزهم ونلهمهم من خلال التعليم الأساسي النوعي للمساهمة في إحداث التغيير الإيجابي في حياتهم، مجتمعاتهم وبلدهم».

ومن جانبها، قالت فايزة عناية، مديرة «العلم ممكن»، المرحلة الثانية من مشروع «رافق طفلا إلى المدرسة»من خلال (العلم ممكن): المرحلة الثانية من مشروع (رافق طفلاً إلى المدرسة) نحرص دائماً على إيجاد وسائل مبتكرة لدعم هدفنا المتمثل باستبقاء الأطفال في المدارس وتحفيزهم على التفاعل والاهتمام بتحصيلهم الدراسي. وبدوره، يسعى برنامج (الجيل المبهر) لإنجاز هذا الهدف عبر استخدام الأساليب السهلة والتفاعلية، وقد تمكن البرنامج بالفعل من تحقيق نتائج قوية في المدارس التي نفّذ فيها أنشطته».

 

جريدة الراية
جريدة الراية
جريدة الراية
لترك تعليقك على موقع جريدة الراية الرجاء إدخال الحقول التالية :
* الاسم :
البريد الإلكتروني :
عنوان التعليق :
500
* التعليق :
tofriend Visual verification * أدخل الرموز :
 
 
جريدة الراية جريدة الراية  
* أساسي
جريدة الراية
شكراً لك
سيتم نشر التعليق بعد تدقيقه من قبل مسؤول النظام .