دولة قطر | اتصل بنا | خريطة الموقع | تسجيل الدخول
YouTube Facebook Twitter Rss Instgram
أحدث التطورات
جريدة الرايةجريدة الرايةجريدة الراية
آخر تحديث: الجمعة 10/4/2009 م , الساعة 3:00 صباحاً بالتوقيت المحلي لمدينة الدوحة
شكراً لقد تم ارسال النموذج بنجاح .

كازينو بديعة مصابني تحول لمدرسة لتخريج راقصات في بلاط السياسة والمخابرات

المصدر : وكالات خارجية
الفنانون والسياسة والمخابرات مآس ونجاحات (2)
كازينو بديعة مصابني تحول لمدرسة لتخريج راقصات في بلاط السياسة والمخابرات
قصة حكمت فهمي مع الألمان والسادات وعزيز المصري
التزاوج بين الفن والسلطة ليس حديثاً وعمره من عمر الفن في العصر الحديث
لماذا قالت تحية كاريوكا للسادات لا يا ريس أنت كنت هربان؟
ما سر تشبيه إدوارد سعيد تحية كاريوكا بأم كلثوم؟
إيهاب نافع الفنان طيار عبدالناصر الذي حمل خطاباً سرياً للسادات وكان عميلاً للمخابرات وتزوج أرملة الهجّان
لماذا اختاروا حكمت أبوزيد وزيرة وتركوا أم كلثوم رغم ترشيحها
مقتل سعاد حسني أكبر دليل على غموض وأسرار علاقة الفن بالسياسة
كتب - حمدي أبوبري:
كم هي غريبة تلك العلاقة التي تربط بين رجال ونساء عالم الفن بكل أطيافه وبين رجال السلطة والسياسة والمخابرات، فعلاقتهم لا تنفصم عراها وتتجدد تلقائيا مع تغير الأجيال من الجانبين وتغير الأسماء مع بقاء الصفات، فأهل الفن يحتاجون دوما لمن يحجب عنهم الأنواء والمضايقات ثقيلة الوزن وأهل السياسة يحتاجون للترويج لهم ولنجاحاتهم تمثيلا وغناء تماما كما يحتاج رجال المخابرات لأسماء رنانة لا يساور احد ما الشك حولها تدخل كل الأماكن وتقابل كل الشخصيات وتتعرف على ما يصعب على المتخصصين منهم معرفته بطرقهم التقليدية والمعروف أن هذه العلاقات المشبوهة في كثير من الأحيان تتم في معظم الأحيان في شكل سري وبعيداً عن الأضواء، وفي أحيان قليلة في شكل شبه علني، وتبقى نادرة ومعدودة الحالات التي خرجت إلى العلن أو تكللت بالزواج.
بديعة مصابني أول ممثلة وراقصة رحلت من لبنان الى مصر في مطلع القرن العشرين لتضع الكازينو الخاص بها وجميع العاملين به تحت تصرف القوات البريطانية طوال مدة الحرب العالمية الثانية ومن الطريف أيضا، أنها قدمت ثلاث راقصات أصبح لهن ارتباطات سياسية بشكل أو بآخر.
الأولى حكمت فهمي التي رقصت أمام هتلر وموسوليني تعرفت على شاب ألماني أمه مصرية وهو حسين جعفر وكان جاسوسا لألمانيا، فتعرف بدوره على أنور السادات والفريق عزيز المصري وعرفت عوامتها - اجتماعات هؤلاء الذين كانوا يرغبون في الاتصال بالألمان من أجل طرد الانجليز من مصر إلا أنهم وقعوا في يد المخابرات البريطانية، فصدر حكم ضد الراقصة بالسجن لمدة 30 شهرا وطرد السادات من الخدمة العسكرية وقد تناولتها قصة فيلم أيام السادات الذي قدمه احمد زكي قبل سنوات.
الثانية سامية جمال وضعها خادم الملك فاروق الإيطالي أنطوان بوللي في طريقه فبدأت ترقص له وبسبب حبها لفاروق أنهت علاقتها بفريد الأطرش وهي الأخرى اتهمت بزيارة إسرائيل، فمثلت فيلمها عن فلسطين لدرء هذه التهمة.
تحية كاريوكا هي الثالثة التي تخرجت من كازينو بديعة، وكانت شخصية معتزة بنفسها متفردة بتصرفاتها ولها باع طويل في المعترك السياسي شديدة القرب من الحزب الشيوعي دخلت السجن في مطلع الثورة بتهمة التآمر على قلب نظام الحكم عام 1954، حينما كانت متزوجة من الضابط مصطفي صدقي فقد كان موضوعا تحت المراقبة وعندما هاجم البوليس الحربي منزل الزوجية، عثروا على منشورات معادية للثورة فألقي القبض على الزوجين، وخرجت كاريوكا من السجن بعد ثلاثة أشهر.وكان لها نشاط مع الفدائيين المصريين عام 1951 وعرفت السادات وظل مختبئا بمعرفة الفدائيين لفترة طويلة وكانت هي واحدة ضمن من ساعده على الهرب وفي أحد لقاءاتهما معا عام 1978 قال لها السادات وهو رئيس جمهورية  إني كنت أعمل مع شقيقك ، وهنا وقفت وقالت  لا يا ريس أنت كنت هربان  فضحك السادات!! عرف عنها تماسكها وشجاعتها في مواجهة فترة السجن فقامت في سجن النساء بنشاط لمحو الأمية وقال عنها المفكر الفلسطيني ادوارد سعيد  إن تحية كاريوكا مثل أم كلثوم تحتل موقع الرمز المرموق في الثقافة الوطنية ويبدو أن نشأتها الصعبة وصعودها من قاع المجتمع وما لقيته من قسوة، إضافة إلى رغبتها الملحة في أن تكون شيئا ذا قيمة للفئات الشعبية، والحس الوطني  اشتهرت بكثرة زيجاتها وهم أنطوان عيسى ثم الثرى المصري محمد سلطان باشا ثم تزوجت من ضابط أمريكي ثم من المخرج فطين عبد الوهاب ثم تزوجت أحمد سالم وتزوجت من طيار الملك الفاروق وبعد شهرين انفصلت عنه وتزوجت من رشدي اباظة ثم ارتبطت باحد ضباط الملك فاروق وهو مصطفى كمال صدقي وانفصلت عنه بعد ثورة 23 يوليو لتتزوج الشاب الثري الوسيم عبد المنعم الخادم وتزوجت من البكباشي طبيب حسن حسين وبعد 3 سنوات تزوجت من المطرب محرم فؤاد وبعد اقل من 6 أشهر انفصلت عنه وتزوجت من احمد ذو الفقار وبعد اقل من عام انفصلت عنه لتتزوج من الكاتب احمد حلاوة وبعد 18 شهرا انفصلت عنه وانتهى بها الأمر إلى الزواج من المخرج احمد عبد السلام.
إيهاب نافع فنان كان طيار طائرة الرئيس عبد الناصر الخاصة،تخرج من الكلية الجوية عام 1955 ومارس عمله كطيار مقاتلات، تزوج أكثر من مرة ولكن أشهر زوجاته هي الفنانة ماجدة الصباحي التي أنجب منها ابنتهما الفنانة غادة نافع كما تزوج أيضا من أجنبيات أشهرهن أرملة رجل المخابرات  رفعت الجمال  أو رأفت الهجان وقدم أفلام الحقيقة العارية مع ماجدة عام 1963 وهجرة الرسول 1964 والراهبة عام 1965 وللرجال فقط عام 1966 والنداهة 1975 والمدمن عام 1983 ولصوص خمس نجوم وغيرها، انضم إلى إحدى الخلايا المسلحة ضد الإنجليز التي كانت تضم مجموعة مجلس قيادة الثورة وعلى رأسهم زكريا محيى الدين وأنور السادات، نافع الذي توفي 2006 اعترف بأنه كان عميلاً ناجحاً للمخابرات المصرية وانه قام بتوصيل خطاب من ولتر مونديال رئيس الكونجرس الامريكى للسادات كتب تفاصيل ما فيه إلا أن المخابرات المصرية حذفت جزءا كبيراً منها في مذكراته ففي الخطاب تطلب الإدارة الأمريكية من السادات زيارة أمريكا وتؤكد على أنها ستدعمه وأن كل تنازل سيقدمه سيكون أمامه مكاسب أخرى سيحققها،كان صديق عزرا وايزمان قائد القوات الإسرائيلية - الذي أصبح رئيساً لإسرائيل فيما بعد، وهو من مواليد حي الموسكى بالقاهرة وكان في ذلك الوقت يُسهل له إجراءات السفر إلى إسرائيل للقيام بالمهام السياسية المُكلف بها من المخابرات العامة المصرية وكان يساعده اعتقاداً منه أنه عميل مزدوج، كان يتبادل المعلومات العسكرية معه بمعنى كان يعطيه المعلومة وفى الحال يحصل على معلومة مقابلة، وكانت المخابرات المصرية تريد من خلال أحد المهام التي كُلف بها أن تعرف وتتأكد من أن الممر الذي عملته إسرائيل فيما بعد بطول 7 كيلو للطائرات السريعة تم إنشاؤه أم لا، مذكراته ظلت لمدة 6 شهور فى المخابرات العامة لتحليلها وتنقيحها.
الفنانة راقية إبراهيم التي قدمت رصاصة في القلب أمام عبد الوهاب عام 1944 وأغنية حكيم عيون ولها 19 فيلما أشهرها بنت ذوات وماكنش على البال وناهد وزينب أشيع أنها كانت على علاقة بالموساد فهي يهودية واسمها الحقيقي راشيل إبراهيم - ورغم أنها أعلنت إسلامها وتزوجت المهندس المصري المسلم مصطفى والي إلا انها انفصلت عنه وهاجرت إلى الولايات المتحدة بعد قيام الثورة،بدون أسباب واضحة ثم عادت وتزوجت هناك من يهودي، وعملت في سكرتارية الأمم المتحدة إلي أن تقاعدت وافتتحت محلا للحلوى الشرقية، واختفى ذكرها ولا يعلم احد عنها شيئا.
أما حكاية المطربة وردة فهي أقاويل علاقتها بالمشير عبد الحكيم عامر وانه عاش معها قصة حب وان جمال عبد الناصر اختلف معه حول هذه العلاقة، بل وخيره بين أن يعزله، أو يطردها من مصر وأصدرت القيادة السياسية المصرية قرارا يتعلق بمستقبل وردة الفني في مصر تأزم موقف وردة التي لم تكن تتوقع تدخل القيادة السياسية المصرية بهذا الشكل المثير رغم أن البداية كانت بسيطة حين اقتربت سيارة المشير من امرأة شابة تقف أمام سيارتها المعطلة في دمشق فأمر ضباطه بإصلاحها وأبلغوه بأنها مطربة جزائرية تقوم بإحياء حفلات في دمشق وبيروت وبعد أسابيع من اللقاء استقرت وردة بالقاهرة، واستغلت شائعة ارتباطها بالمشير واستثمرتها جيدا فانهالت عليها العروض السينمائية والحفلات العامة ولم يستمر الحال طويلا، حيث أمر عبد الناصر باخراجها من مصر، في حين نشرت الصحف، تقول إنها غادرت القاهرة في جولة فنية طويلة، لم تنته إلا بموت عبد الناصر.
الفنانة برلنتي عبد الحميد ملكة الإغراء والتمثيل التي قدمت أفلام سلطان 1958، سر طاقية الإخفاء 1959، فضيحة في الزمالك، أحلام البنات،غرام في السيرك، نداء العشاق، زيزيت، صراع في الجبل، شيطان الأطلال، العش الهادئ بالمشاركة مع محمود ياسين وسمير غانم،تزوجت من المشير عامر عرفيا لدواعي الأمن، والتي تتطلب عدم معرفة مكان المشير وتحركاته وكذلك لرغبة عبد الناصر الذي لم يحضر العرس، ولكنه كان دائم الزيارة لهما يشاركهما في المناسبات العائلية وقام جهاز مخابرات صلاح نصر بجمع تحريات عن برلنتي خوفا من أن تكون جاسوسة مدسوسة، تستغل علاقتها بالمشير لتسريب أسرار البلاد وأثبتت التحريات براءتها، وكانت هذه أول سابقة لزواج السياسة بالفن في العالم العربي، برلنتي تركت الأضواء والفن عندما بلغ أجرها عن الفيلم الواحد وقتها (1500 جنيه) أي ما يعادل أعلى أجر تتقاضاه فنانات اليوم لتعيش بعد ذلك كزوجة وأم، ولتصبح شاهدة وأحيانا شريكة في أدق وأحرج لحظات هذا العصر مع المشير عامر.
أما عن علاقة العندليب عبد الحليم حافظ بالرئيس عبد الناصر وبثورة يوليو فهي اكبر من أن نتناولها في جزء بسيط من موضوع فهو مطرب الثورة وكذلك علاقة أم كلثوم بهم وهي صاحبة المواقف الوطنية، والقريبة من السلطة، قامت بجولات فنية في العديد من الدول العربية والغربية لجمع تبرعات لبناء وتسليح الجيش المصري عقب هزيمة 1967 إلا أننا نكتفي هنا بما لا يعرفه الكثيرون وهو أن كوكب الشرق كادت تصبح أول وزيرة في حكومة جمال عبد الناصر، حيث رشحها ضمن 10 شخصيات نسائية أخرى لاعتلاء وزارة الشؤون الاجتماعية لكن المشير عامر اعترض على فكرة أن تكون هناك امرأة ضمن التشكيل الوزاري، فأرجأ عبد الناصر الفكرة حتى عرضها على الكاتب مصطفى أمين والذي اقترح بدوره أن تكون أم كلثوم وزيرة للثقافة لكن عبد الناصر أراد أن تكون بمصر وزيرة واحدة، فاختار حكمت أبو زيد.
هناك قسم في جهاز المخابرات يسمى قسم السيطرة يستخدم سيدات متطوعات للإيقاع بالجواسيس مثل أي جهاز مخابرات في العالم، وكانت هؤلاء النساء يأتين برغبتهن وأحيانا بدون رغبة منهن عملية السيطرة على الفنانة سعاد حسني في شقة بمصر الجديدة تمت في أواخر عام 1963 سيقت سعاد حسني لمبنى الاستجواب بمقر المخابرات وجرى إيهامها بأن الشخص الذي كان معها هو جاسوس فرنسي ومن ثم فقد عرضوا عليها في مبنى الاستجواب قبول العمل مع المخابرات ووافقت سعاد حسني على هذا الطلب، كانت عملية سعاد حسني هي أول عملية تلجأ فيها المخابرات لأسلوب الضبط في حالة تلبس جنسي، وبعد هذه العملية سعت المخابرات لتحسين الحالة النفسية لها فقاموا بإهدائها ساعة يد وراديو صغيراً حتى يكون عملها بدافع وإيمان وليس فقط بتأثير الخوف. وفي أواخر صيف 1964 صدرت تعليمات بوقف اتصال المخابرات بسعاد حسني بعد كل هذا الجهد في تجنيدها بسبب أن الفنانة سعاد حسني راحت تردد في مجالسها الخاصة أنها على علاقة بجهاز المخابرات وهذه مسألة تخل بأمن الجهاز، وقطعا قامت خلال هذه المدة بعمليات لصالح الجهاز وارتبطت بعلاقات قوية مع أطراف عدة.