جريدة الراية
آخر تحديث: الثلاثاء 25/4/2017 م , الساعة 2:08 صباحاً بالتوقيت المحلي لمدينة الدوحة

قطر للطب الحيوي يشارك في تجارب على لقاح لعلاج باركنسون

قطر للطب الحيوي يشارك في تجارب على لقاح لعلاج باركنسون

الدوحة - الراية: اختارت شركة التكنولوجيا الحيوية النمساوية "أفيريس أي. جي"  (AFFiRiS AG) فريقاً بحثياً يترأسه الدكتور عمر الأجنف المدير التنفيذيّ بالإنابة لمعهد قطر لبحوث الطّبّ الحَيَويّ (QBRI)، أحد معاهد البحوث الثلاثة التابعة لجامعة حمد بن خليفة، لتقييم بعض العوامل المختارة الخاصة بالتجارب السريرية لنهج مبتكر قائم على مبدأ العلاج المناعي لمضاد ألفا سينوكلين.

كانت شركة أفيريس طوّرت هذا المضاد لمعالجة مرض باركنسون. وجذبت الأبحاث التي أجراها فريق العلماء الذي يقوده الدكتور الأجنف، والتي تستخدم تقنيات حديثة لتحديد المؤشرات الحيوية لمرض باركنسون في الدم البشري، وعينات السائل الشوكي الدماغي، انتباه شركة أفيريس، إحدى الشركات الرائدة في مجال تطوير العلاجات المناعية للأمراض المزمنة التي لم يتم التوصل لعلاج ناجع لها بعد، مما دفع الشركة إلى الاستعانة بالفريق العلمي المقيم في قطر، بغرض استخدام الأدوات والخبرات التي طورها هذا الفريق في جامعة حمد بن خليفة؛ من أجل دراسة مضاد ألفا سينوكلين، الذي وضعته الشركة كعلاج مناعي لمرض باركنسون، وذلك في بادرة هي الأولى من نوعها. وقد تم تطوير المنتج في أوروبا على يد فريق من العلماء، بينما قامت مؤسسة "مايكل جي. فوكس" بدعم تطوير المنتج في المرحلتين السريرية وما قبل السريرية.

وباستخدام تقنيات التحليل المتطورة التي يعتمدها الفريق، سيقوم باحثو جامعة حمد بن خليفة بتقييم قدرة المنتج على التفاعل مع المضاد المستهدف، ألفا سينوكلين. وسيقوم علماء معهد قطر لبحوث الطّبّ الحَيَويّ بدراسة المؤشرات الحيوية الجديدة التي اكتشفوها، والتي تسهل التشخيص المبكر لمرض باركنسون وعلاجه، إلى جانب استخدام التقنية التي طورها باحثو جامعة حمد بن خليفة، لتقييم مدى تفاعل المركب الجديد القائم على مبدأ العلاج المناعي.

قال الدكتور الأجنف: "ما يزال مرض باركنسون من الحالات الطبية المتعِبة التي لا يوجد علاج لها إلى الآن. وتفيد العلاجات المتاحة عادة المرضى الذين تم تشخيص المرض لديهم في مراحله المبكرة.

ورغم الخيارات العلاجية الجيدة المتوفرة لأعراض المرض، إلا أنه لا تزال هناك حاجة ماسة لتحديد عوامل تعديل المرض، وإيجاد بدائل لخيارات العلاج الموجودة.

Bookmark and Share
© 2017 جميع حقوق النشر محفوظة لجريدة الراية، أنظر إتفاقية إستخدام الموقع
تصميم وتطوير جريدة الراية