جريدة الراية
YouTube Twitter Facebook Instgram
آخر تحديث: السبت 3/7/2010 م , الساعة 3:00 صباحاً بالتوقيت المحلي لمدينة الدوحة

رباب... صوت جرحه الزمن وغاب عنه الأصدقاء

المصدر : وكالات خارجية
  • توفيت بفيروس لم يتعرف عليه الأطباء واعتبروه مجهولًا
  • أصيبت بجلطة وغابت عن الوعي عاماً ولم يعلم بها الإعلام


توفيت في ساعة مبكرة من صباح امس الفنانة العراقية رباب اثر تعرضها لجلطة ونزيف حاد في المخ نقلت على إثره إلى إحدى مستشفيات الإمارات العربية المتحدة والتي كانت تُقيم فيها عقب إصابتها بفيروس لم يتعرف الأطباء عليه واعتبروه فيروساً مجهولاً.

وقد سبق للفنانة رباب أن تعرضت لجلطة أدخلت على إثرها غرفة العناية المشددة قبل شهر و تشافت بعد ذلك، لتظهر على قناة "أبو ظبي" قبل أسبوعين وتتحدث عن معاناتها في تلك المرحلة إلا أنها عادت مرة أخرى للمستشفى في منتصف الأسبوع .يذكر أن رباب عاشت حياتها في الكويت التي رحلت عنها في حرب الخليج الثانية عام 90 وكان لها نشاط كبير في الساحة

الفنية لا سيما في الثمانينيات وهي الفترة التي قضتها في الكويت قبل أن تتنقل بين عدة دول في التسعينيات لتستقر في دولة الإمارات العربية المتحدة.

نشأتها
رباب من مواليد (1955) ولدت في مدينة البصرة بالعراق وبعدها غادرت مع عائلتها عندما وصلت في عمره إلى ستة
أشهر إلى الكويت ونشأت وترعرت فيها وفي عام 1977 تقدمت إلى برنامج موهوبين في تلفزيون الكويت ونجحت كافضل صوت واعد وبعدها دخلت كورال على مسرح التلفزيون الكويتي عام 1978 ونالت جائزة أفضل كورال وبعد ذلك تهافتت عليها شركات الإنتاج لينتجوا لها البوماتها وفي ذلك الوقت لم يكن للنساء النصيب الكبير في النجومية ماعدا زميلتها عتاب وابتسام لطفي وتوحة من السعودية وتعاملت مع العديد من الشركات مثل بوزيد للفنون ونجمة الفضة ويوسف حيدر الفنية واستقرت في شركة فنون الجزيرة وانتجت لها الشركة اغلب البوماتها لما تملكه الشركة حينها من نجاح وتميز وكانت الرائدة انذاك في استقطاب نجوم الفن الخليجي والعربي وأخيرا روتانا انتجت لها 3 البومات وانتهى عقدها ولم ترغب التجديد لان روتانا لم تقدم لها اي شيء وفي عام 1990 طردت من الكويت بعد الغزو العراقي بدون اي سبب يذكر وذلك بعد أن سجلت أفضل الاغاني الوطنية وذلك على نفقتها الخاصة مساندة لدولتها الكويت ومن أشهر اغانيها وقتها شدو الحيل، كويت يادانة، وماخضعنا، وعد، الله أكبر ووزع الالبوم مجانا ذلك الوقت وكان من إنتاجها وكلماتها وألحانها وبعده استقرت

في الإمارات إلى ان وافتها المنية

معاناتها
في حوار لها لجريدة الرياض السعودية كشفت الفنانة الراحلة عن رحلة معاناتها والتجاهل الفني والاعلامي الذي عانته،
وقالت في هذا الحوار:
- ما أخذته من الفن كاف وكنز كبير، أخذت جمهورا من مختلف بلدان العالم العربي مستحيل احد يملكه.. أنت لو تسألني كم
عندك في البنك أقولك ولا درهم لكن ما هي الحصيلة في كنز الحب أقول لك جمهور لا يعد ولا يوصف وهذا هو كنزي

الحقيقي.
-أنا من الجيل الوسط فأنا اقدم من نوال بخمس سنوات فقط في الساحة الفنية ولا احب أبدا ان أقول أنني من جيل العمالقة
أو الرواد لأن الجمهور هو من يحكم بهذا الشيء ويقيم فنانه حسبما يشاء.

رباب اجرح
- انا يسعدني ان آخذ لقبي بأغنياتي فلا يهمني أن أكون الفنانة صاحبة العمل الفلاني أو صاحبة الطلة الفلانية احب ان
احمل نجاحات أعمالي فقط، فلا تستطيع ان تتصور سعادتي عندما تناديني الجماهير بأعمالي على المسرح فيقولون رباب اجرح أو رباب متعنين وهكذا، اللقب إطلاقا لا يساهم في رفعة الفنان فكثير من الفنانين كانت لهم ألقاب ودفنت ألقابهم بعد موتهم وبقيت أعمالهم وهي التي تشهد بكل تلك الحالات من النجاح والفنان يجب ان يكون له بصمة بالكلمة, باللحن, أما الألقاب فسرعان ما تزول وتختفي.

الألم والمرض
- انا الآن دخلت في السنة الثامنة من مرحلة العلاج، وقبل اكثر من ثلاث سنوات أصبت بجلطة في رأسي من جراء
العمليات المكثفة ولم تعلم الصحافة بهذا الأمر والحمد لله أنها كانت على الجهة اليمنى ومرت سنة وأنا في غيبوبة ولم يعلم احد بهذا الأمر اعترف لك الآن أن الجهة اليمنى من عيني لا أستطيع ان أرى بها تماما، ولكن استمر الحال بأخذ (كورسات) العلاج بشكل مستمر وقد أفادوني بأنه بعد تسع سنوات سوف يرجع البصر كما كان والآن مرت ثماني سنوات من العلاج

والحمد لله أنني في تحسن، الا أنني لا استغني عن النظارة الطبية في حياتي اليومية لكن عند القراءة يجب ان ألبسها أو ان يكون الخط كبيرا بعض الشيء.

مشروع وطني
- العمل سيكون بمثابة هدية لخادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز يحفظه الله وهو من كلمات الشاعر أنور
المشيري وألحان أسامة العطار، العمل فكرته كانت تدور في رأسي منذ وقت طويل ولكن الآن اختمرت الفكرة وبدأت تتضح معالمها ما دعاني ان اتصل بالملحن أسامة واخبره بنيتي في تقديم نص غنائي بمناسبة تولي الملك عبدالله مقاليد الحكم في السعودية وبالفعل تمت التحضيرات وقد تكفلت بالعمل من الألف إلى الياء لأنني احب السعودية وشعبها وجمهورها الذي كان دائما ما يقف إلى جانبي في الكثير من الآلام التي حاصرتني وسبق وان غنيت للملك الراحل فهد بن عبدالعزيز أغنية يا ملكنا كلنا لك، وأنا فعلا بنت ارض الخليج، صحيح أنني لست خليجية ولكني اعد نفسي بنت الخليج بنت سماها وبحرها.. كذلك هناك عمل لسمو الشيخ خليفة بن زايد واتمنى ان أوفق في العملين، لأن الأغاني الوطنية لا يهتم بها كثيرا في الوقت الحالي من قبل الشباب اقصد بالرغم من أنها حالة فنية نعيشها بحماس ونقدمها بشكل جميل ربما تكون اكثر إتقانا وصدقا من الأعمال العاطفية.

نكران الجميل
- بكل صراحة اغلب الفنانات في الخليج ناكرات للجميل فمثلا المطربة أحلام شجعتها كثيرا عندما كانت في بداياتها ووقفت
إلى جانبها عندما كانت حاضرة مع الملحن عارف الزياني في استديو في الامارات، وكذلك المطربة هند قدمت لها نصائح وكذلك نوال عندما قدمها لي راشد الخضر، احتضنتها وسعدت بها كثيرا وقدمت لها النصح، ولكنني افاجأ في الوقت الحالي انهن يحاولن ان يتناسين رباب.. لا ادري لماذا؟.. وصدقني انه لا توجد بيني وبينهن أي خلافات ويسعدني تواجدهن في الوسط والمنافسة تكون دائما في صالح الأعمال.

معاناة فنية
- انا أود ان أوضح نقطة انا طوال مشواري لم اكن مبتعدة أبدا عن الساحة الفنية ولكنني واجهت ظلما كبيرا من قبل وسائل
الاعلام وشركات الإنتاج التي تعاملت معها فمع شركة فنون الجزيرة (شفت الويل) كنت اقدم أعمالي بدون ان يكون هناك تسويق للعمل بشكل واضح فلم يكن هناك أي تصوير، بعدها ذهبت إلى روتانا واكتشفت ان مشاكلها كبيرة جدا فمثلا مع فنون الجزيرة كان هناك شخص واحد يقول لي لا نستطيع ان نصور لك، أما في روتانا فهناك اكثر من شخص وكل منهم يعطيك وعود ولكنك لا تجد منها أي شيء، واعتقد ان سمو الأمير الوليد بن طلال لايرضى ابدا ان يُظلم الفنان الكبير في هذه الشركة وهو لا يعلم بما يحدث خلف الكواليس بيننا وبين القائمين في الشركة، وأنا أقول له من خلال «الرياض»: عقدي يا سيدي كان مع روتانا لمدة ثلاث سنوات وأنا حتى الآن لم اقدم إلا عملين فقط وشارف عقدي على الانتهاء ،وتضيف كنت في الماضي انتج أعمالي بنفسي وكنت أعطي كل شاعر وملحن حقه قبل طرحي للعمل وعندما اطرح الألبوم ابدأ في التجهيز لألبومي الثاني وبعد أربعة اشهر من تاريخ طرح العمل الأول يكون العمل القادم قد فرغت منه تماما، لكن روتانا (طلعت روحي) في ألبومي ما قبل الأخير اتصلت بعد طرح العمل بثلاثة اشهر وطلبت نسبة من حقي فقالوا لي ان العمل مازال في بداية طرحه وانتظري قليلا حتى نرى هل العمل سيوفق أم لا.
وتواصل حديثها عن (معانتها في روتانا) قائلة اقسم بالله العظيم ان هذا ما حدث معي وكانوا يكلفون احد الأشخاص في
روتانا واسمه مهاب ليرد علي وبعد مرور ستة اشهر اتصلت مرة أخرى ومازالوا يماطلونني فقلت لهم يا جماعة الخير هناك أعمال ونصوص غنائية ارغب في شرائها لا تفوتون علي الفرصة ولا أحد منهم استمع إلى ما أقوله.
هل تصدق أيضا ان ألبومي الأخير (أغلى ناسي) انتهى منذ ثمانية اشهر وقد طرح في السوق منذ أسبوعين هل يعقل هذا
الأمر.. لذلك فأنا أحب من خلال جريدة «الرياض» واتمنى ان يقرأ سمو الأمير الوليد هذا الحوار ويكلفهم بأن يجعلوني أقوم بإنتاج عملي بنفسي.. هل تصدق أيضا ان هناك مطربات مازالن مبتدئات يعدون الأغلى على سعري.
وعن سبب عدم استعانتها بمدير اعمال قالت : انا يا أخي مازلت أعيش في أجواء الثمانينيات ثم انني لا أستطيع وبصراحة
ان أضع لي مدير أعمال لأن اجري من خلال الشريط لا يكفيني عاما واحدا فلماذا أكلف نفسي فوق طاقتها.

خروجها من الكويت
- انا ولادتي كانت في الكويت وعشت فيها وخيري الذي حصدته من فني كان من السعودية وهم تاج على رأسي ما حييت
لكنني سأحكي لك قصت حياتي من الألف إلى الياء وبعدها الجمهور والقراء هم من يحكمون.
عندما كنت في الفن في الكويت أعطتني الكويت تذكرة مرور كويتية كنت أجوب بها العالم العربي لاحياء الحفلات هنا
وهناك أشارك في مناسبات عديدة وقبل الغزو الكويتي بحوالي أربع أو خمس سنوات سحبت الكويت مني هذه الشهادة واصبحت في مأزق فأهدتني العراق جوازا عراقيا وفعلا انفرجت همومي قليلا وبدأت اذهب هنا وهناك لأبحث عن رزقي من خلال صوتي بعد ذلك مرت علي آلام عشتها ومرض عنيف ولازمتني ازمة قلبية فقررت احدى الشخصيات المرموقة من السعودية - جزاه الله عني خير الجزاء - إرسالي إلى أمريكا للعلاج وبعد ان عدت الى الأراضي العربية فوجئت بغزو الكويت، كنت مريضة وفي حاجة الى من يمد لي يد العون أخذت ابكي ويدي على قلبي، إلى ان وجدتني الشيخة أم خالد آل نهيان من دولة الإمارات العربية وقالت لي رباب ما الذي حل بك؟ فقلت لها: الكويت راحت ديرتي راحت بيتي وعائلتي راحت انا وين أروح؟.. فقالت لي بسيطة إذا ما دخلوك في الكويت والبحرين انا أدخلك في الإمارات. كنت قلقة وخائفة ومرعوبة تخيل ثلاثين ساعة وأنا في الطائرة واجوب بلدان العالم في البحث عن ملجأ أو مكان ادخل إليه إلى ان وصلت مطار البحرين وبعد ذلك فوجئت بأن البحرين لا تريدني ان اعبر من مطارها لأن الكويت هاتفتها بعدم دخولي إلى أراضيها فقلت يا ربي: رباب صارت رئيس دولة محارب؟..
(تبكي)، لكن هناك ارادة قوية من خالقك جعلتني أعيش وبسلام..
تكمل: بعد ان دخلت البحرين وجلست في المطار بالصدفة تعطلت الطائرة التي كانت تقل الشيخة أم خالد على متنها فجاءت
لي وأنا في المطار فقالت لي مابك يارباب فقلت البحرين لا تريد إدخالي عبر المطار بالرغم من ان هناك محاولات عدة من قبل الطيارين البحرينيين الله يجزيهم بالخير، فبسرعة فائقة اتصلت الشيخة أم خالد بمطار ابو ظبي واخبرتهم بما حدث فوافقوا على الفور ان ادخل الإمارات وأقمت لدى هذه السيدة الكريمة سبعة اشهر كنت معززة مكرمة وتعاملني مثل أولادها.
وعن أقسى الآلام التي مرت بها والذكريات التي عصفت بها من جراء غزو الكويت،قالت رباب : تخيل أنني أقمت لدى
الشيخة أم خالد اكثر من سبعة اشهر وكنت طوال هذه الفترة اقف أمام التلفاز وابكي كثيرا وارتديت الأسود إلى ان تحررت الكويت وخرجت في مظاهرات سعادة وفرح في الشوارع وقدت هذه المظاهرات في شوارع الإمارات.. وغنيت للكويت في أيام الغزو شدو الحيل لكويت) وعلى فكرة هذه الاغنية من كلماتي وألحاني وكنت اغني واكتب والجهاز مغروس في قلبي، رغم نصيحة الاطباء بالابتعاد عن الغناء لكن كنت احب الغناء لأني ارتاح فيه فهناك ألم بسيط في قلبي يجعلني أبدع اكثر واكثر.
وتضيف تخيل أنني تلقيت اكبر صدمة في حياتي عندما رفضت الكويت ان ادخل أراضيها، هذه كانت اكبر صدمة واكبر
ظلم لي في حياتي وبالرغم من كل هذا تبقى الكويت عزيزة وغالية وبلدي واحبها كثيرا، وقد عشت في الشارقة لأن فيها من الكويت الشيء الكثير، وأنا احمد الله أنني كنت متماسكة في هذه الفترة العصيبة واقف أحيانا أمام مرآتي وأقول انا كيف لي ان أتحمل كل هذا العذاب وكيف لي ان اصمد أمام هذه التيارات العديدة.

اجرح
وتحدثت رباب عن أغنية اجرح.. وبدايتها الفنية قالت عنها : طبعا هذا العمل هو الاول في مشواري الفني وهو من كلمات
الأستاذ عبد اللطيف البناي وألحان الملحن الكبير أستاذي ومعلمي الأستاذ خالد الزايد.. تصدق ان خالد الزايد قد تنبأ لي بكل ماقد يحدث لي قبل كل هذه الآلام فكان يقول لي: رباب قفي صامدة في وجه التيار صدقيني انه سيأتي لك أيام تكونين فيها في أمس الحاجة إلى مد يد العون لك وستأتي تيارات من الغناء تعبث بالساحة سيأتي لك يوم لا تظهرين فيه على شاشات التلفاز والكثير الكثير من الأمور التي صدقت فيها توقعاته، ولكنني قلت له انا اعشق فني وسوف أتحمل كل مايأتي بعد ذلك.

موسيقار الأجيال
- وعن ذكرياتها مع موسيقار الاجيال محمد عبدالوهاب قالت :هذه من اجمل الأيام التي عشتها حيث كان من المقرر ان يقدم
لي لحن أغنية، فقد تقابلت معه في القاهرة وقال لي سمعيني بصوتك أغنية (من غير ليه) فقلت له يا أستاذي هذه أغنية معروفة فقال: معليش بس انا أريد ان استمع إليها من خلال صوتك فغنيت واعجب بصوتي واتفقنا على الالتقاء ولكن ظروف مرضي في القلب ومرضه وغزو الكويت وسفري للكويت، كل ذلك ساهم في إبطال هذا التعاون الفني لأفاجأ فيما بعد بوفاته التي أنهكتني كثيرا.

رباب ومحمد عبده
- وقالت رباب عن الفنان محمد عبده ومدحه للمطربة احلام :هذا رأيه الشخصي وهو فنان ومطرب رائع ولكنه ليس موزع
ألقاب وهذه الآراء التي يطلقها هي آراء شخصية بحتة.. محمد عبده تناسى انه هو من رفع يد رباب على خشبة المسرح في مهرجان الدوحة وكرموني في هذا المحفل لأن لي عطاء وتاريخا لا يستهان بهما والجميع يعرف هذا الأمر.

تعاوناتها الفنية
تعاملت المطربة رباب مع العديد من الكتاب والملحنين ومن ابرزهم : فايق عبد الجليل ،عبد اللطيف البناي، خالدالفيصل،
بدر بن عبدالمحسن، الشيخ فهد الأحمد ،الشيخ محمد بن راشد المكتوم، بدر بورسلي، خليفة العبدالله الخليفة، الناصر، دعيج خليفة الصباح، مبارك الحديبي وغيرهمومن الملحنين: عبدالرب ادريس، طلال مداح، غنام الديكان ، سليمان الملا، راشد الخضر، خالد الزايد ،أنور عبد الله، عارف الزياني، د-فتح الله وغيرهم العديد
البوماتها:اجرح 1980 ،لاتنادي 1981 ،رباب 1981 ،جبرني الشوق1982 ،البارحة 1982
لاتحاسبني 1983 ،متعنين 1984 ،الحب الأول 1984 ،لا تستغرب 1985 ،اش معنى انا 1985 ،احتمال 1986 ،اهات
رباب ومزعل 1987 ،احتمالاتك خطا 1987 ،الاطلال
اتت الظروف ،غيرت عنواني 1988 ،رباب 1988 ،ياسيدي ارتاح1989،سالنا عليك 1990
فدوة 1991 ،لايهمك من يقول1992 ،قلبي عفا 1993،لاتقدم عذر 1993 ،لاللحب 1994
تعال اعتب 1995 ،الكلمة ميزان 1999 ،رباب 2000 ،جرح الزمن 2002 ،رباب2004
اغلى ناسي 2005 ،اخرقراري 2007
الالبومات الوطنية:شدوا الحيل ،مخطوف 1991 ،كويتنا 1990 ،جسر المحبة من حرير 1987 ،هذي قطر 1999 ولها العديد من الاغاني المفردة والمميزة :قديم اوراقي ،تغربنا ،قلبي معاك ،يتزلزل القلب اه يازمن ،اتت الظروف وغنت مقدمات العديد من المسلسلات:الغرباء 1986 ،جرح الزمن 2001 ،اللقيطة 2006 لحظة ضعف 2007 ،البارونات 2008حفلاتها :لندن1988 ،أمريكا 1985/ 1991 ،فرنسا ،أستراليا ،القاهرة ،قرطاج تونس جرش –الاردن،البحرين ،الكويت،قطر ،الإمارات،السعودية ،بغداد ،البصرة ،تدمر ،دمشق الدولي ،مسرح اغادير،راس الخيمة 2009 ،ليالي دبي 2004 ،وغيرها العديد من المسارح جلساتها غنت في الكويت اغلب جلساتها الفنية مع العديد من كبار المطربين في قطر أيضا جلسات دانة الدوحه السعودية 1983/ 1984 الرياض ولاول مرة مع نوال 1987 البحرين بغداد البصرة اليمن شاركت رباب في العديد من الاحتفاليات في الوطن العربي وحفلات الاعياد والمهرجانات الوطنيه مثل مهرجان فرسان 1988 والنظائر 1991/ 1993 افتتاحية الاوربت روتانا خليجية كان في فرنسا 1987/ 1989 والعديد من المهرجانات

تكريمها:
-كرمت في القاهرة 1985 في قرطاج 1986 كرمها بورقيبة 1992 البحرين 2003 قطر 2002 والعديد من الجوائز
والالقاب ملكة طرب الخليج فنانة الخليج الأولى أفضل صوت نسائي
-اختارها موسيقار الاجيال محمد عبد الوهاب لتكون سفيرة الفن الخليجي كافضل صوت واداء واهدى لها لحنا بعدما اثنى
عليها وذلك بعدما غنت الاطلال لام كلثوم وكانت أفضل من غنى لام كلثوم
-قدمت المطربة نوال إلى الملحن خالد الزايد 1984 ودعمت أحلام وقدمتها للملحن عارف الزياني1996 وشجعت الكثير
أيضا ولكن لم يستمروا كما تنازلت عن اغان مميزة تملكها لفنانين اخرين مثل اغنية مو نادمة لنوال وخواف لمحمد عبده

والعديد منها.
-رباب استقرت في الإمارات بعدما حوربت اعلاميا وتعرضت للعديد من المشاكل في حياتها ولكنها لا تزال صامدة في وجه
جميع التحديات.

© 2018 جميع حقوق النشر محفوظة لجريدة الراية، أنظر إتفاقية إستخدام الموقع
تصميم وتطوير جريدة الراية