دولة قطر | اتصل بنا | خريطة الموقع | تسجيل الدخول
YouTube Facebook Twitter Rss Instgram
أحدث التطورات
جريدة الرايةجريدة الرايةجريدة الراية
آخر تحديث: السبت 14/7/2018 م , الساعة 12:52 صباحاً بالتوقيت المحلي لمدينة الدوحة
شكراً لقد تم ارسال النموذج بنجاح .

يقدمها المسرحي الرشيد أحمد عيسى للفنانين القطريين

21 منتسباً في ورشة التوليف والارتجال بشؤون المسرح

الرشيد: نهدف لتحويل مواقف الحياة اليومية إلى مسرح
تطبيقات عملية وعروض للدارسين في ختام الورشة
21 منتسباً في ورشة التوليف والارتجال بشؤون المسرح

كتب- مصطفى عبد المنعم

تتواصل بمركز شؤون المسرح التابع لوزارة الثقافة والرياضة فعاليات ورشة التوليف والارتجال المسرحي التي يقدمها الفنان السوداني الرشيد أحمد عيسى ويشارك فيها عدد من الفنانين القطريين الشباب من الجنسين، وتستمر الورشة حتى الأول من أغسطس المقبل وذلك في قاعة ندوات مسرح قطر الوطني. وقال الرشيد أحمد عيسى في تصريحات خاصة لـ الراية : إن الورشة تهدف لإعداد ممثلين محليين متميزين وتمكينهم في فترة قصيرة من القدرة للتعرف على طريقة وكيفية توليف ذروات ومواقف الحياة وتحويلها لعمل مسرحي باعتبار أن مادة المسرح تنبع من الحياة اليومية ومن أحداثها وتفاصيلها.

كما تهدف هذه الورشة أيضاً في نهاية المطاف لإعداد ممثلين يستطيعون العمل في “مسرح الشارع” أو “مسرح في الهواء الطلق” كما بدأ الإغريق مسرحهم فكانوا يعرضون في الهواء الطلق ويحضر هذه العروض ما لا يقل عن 20 ألف متفرج لذا كانت أدوات الممثل مكتملة.

ونسعى لصقل مواهب المشاركين في الورشة للعمل في مسرح الشارع وفي تحولات الفرجة الحديثة باعتبار أن المسرح الآن خرج من أمكنته التقليدية -العلبة الإيطالية- إلى فضاء الجمهور الرحب، وأضاف الرشيد أحمد عيسى ان الورشة تضم عدد 21 دارساً من الجنسين من المواطنين والمقيمين ومن بينهم عدد من طلاب جامعة قطر.

وأضاف قائلاً: بدأت معهم بالأسئلة الأساسية التي تفجر طاقات الممثل لاكتشاف ذاته من عينة.. ماذا تعني لك الحياة؟ وهل أنت ممثل؟ ولماذا؟ خاصة وأن المسرح لو لم يكن لك أسئلة فلن تكون ممثلاً مسرحياً، ثم بدأنا بتمارين تحرير الجسم وتنمية العضلات، وبدأنا منهج الخبرة والتجربة أو ما نسميه منهج المعاناة ستانسلافيسكي وهي المرحلة التي استمرت لمدة 12 يوماً.

وقال نحن بصدد تطبيق نماذج لكل ما درسنا في الفترة الماضية بحيث يقدم الدارسون نماذج من عندهم وذلك سيكون في الشارع أو الأماكن العامة، وحالياً جميع الفنون يجب أن تقارب هموم الناس لتكون أكثر صدقاً وهذا ما راعيناه في ورشتنا، ونحن نعالج ما نعيشه في واقعنا ومنطقتنا العربية غنية بالأحداث، فالمسرح يحتاج إلى تقديم نمط مباشر ومتفاعل مع المتلقي.

وأضاف ثمة دوافع للدعوة إلى “مسرح الشارع” ومنها انصراف الجمهور عن المسرح وبحثه عن بدائل أكثر للإثارة؛ فالإيقاع المتسارع للحياة وكثافة الضغوط الاجتماعية والسياسية والاقتصادية وابتعاد المسرح عن ملاحقة وعرض تلك القضايا التي تؤرق الإنسان وتلاحقه، جعل الجمهور ينصرف إلى وسائل أخرى ترفيهية، مثل التلفزيون بقنواته المتعددة والتي توفر كل خيارات التسلية وفي أي وقت، إضافة إلى الوسائط الإلكترونية.

وقال عيسى إن هذا الشكل المسرحي الذي يجعل الجمهور شريكاً فاعلاً في بناء العرض وأطروحاته يتيح للممثل إمكانات جديدة في الأداء، وهو يضفي طابعاً حيوياً على طريقة التلقي ويكسبها الدينامية اللازمة. وقد استفاد هذا الأسلوب المسرحي من الإرث المسرحي العالمي وتطور بسرعة ووجد ذيوعاً لافتاً بخاصة في هذا الوقت.

ولفت قائلا: أما التوليف والارتجال فتشتمل موضوعاته خلال الدورة على العمل في المخزون الثقافي للممثل في إنتاج الأفكار والحبكات من الحياة اليومية، وتدريبات على الارتجال وتنمية الأفكار وترقيتها، وتطبيقات عملية في الواقع الثقافي والبيئة، والتعرف على القضايا المراد طرحها، وتطبيقات على ما درسناه خلال الفترة النظرية من الورشة وإمكانية معالجتها درامياً، وقال إن الورشة ستنتهي بعروض يقدمها المشاركون أمام الجمهور سيبدعونها بأنفسهم من واقع ما تدربوا عليه ومن خلال ممارساتهم اليومية في كل ما يحيط بهم.

جريدة الراية
جريدة الراية
جريدة الراية
لترك تعليقك على موقع جريدة الراية الرجاء إدخال الحقول التالية :
* الاسم :
البريد الإلكتروني :
عنوان التعليق :
500
* التعليق :
tofriend Visual verification * أدخل الرموز :
 
 
جريدة الراية جريدة الراية  
* أساسي
جريدة الراية
شكراً لك
سيتم نشر التعليق بعد تدقيقه من قبل مسؤول النظام .