دولة قطر | اتصل بنا | خريطة الموقع | تسجيل الدخول
YouTube Facebook Twitter Rss Instgram
أحدث التطورات
جريدة الرايةجريدة الرايةجريدة الراية
آخر تحديث: الخميس 28/7/2016 م , الساعة 1:38 صباحاً بالتوقيت المحلي لمدينة الدوحة
شكراً لقد تم ارسال النموذج بنجاح .

الصحف التركية تكشف التفاصيل الكاملة بالأسماء

3 عملاء أمريكيين شاركوا في الانقلاب على أردوغان

تفاصيل لقاءات فيولر وباركي وكامبيل عملاء الـ CIA مع الانقلابيين
الانقلابيون وعدوا عملاء الـ CIA بقاعدة أمريكية على الحدود السورية
اتفاق سري على إعادة تنظيم المعارضين السوريين لصالح أمريكا
الفريق الأمريكي الداعم لانقلاب تركيا سينفذ انقلاباً في الصومال خلال عام
3 عملاء أمريكيين شاركوا في الانقلاب على أردوغان
  • طائرة خاصة لتهريب جواسيس أمريكا مع الانقلابيين إلى اليونان
  • قصة الرجل السري للاستخبارات الأمريكية في إسطنبول ليلة الانقلاب
  • اليونان لن تُسلم الخونة الأتراك بسبب خوف أمريكا من اعترافهم

أنقرة - صحف:

كشفت الصحف التركية تفاصيل جديدة حول تورط شخصيات أجنبية في محاولة الانقلاب الفاشلة على حكم الرئيس رجب طيب أردوغان، فضلاً عن أسرار اجتماعات تلك الشخصيات مع مسؤولين أتراك في تركيا قبيل الانقلاب في 15 يوليو.

وأعلنت عن 3 أشخاص أمريكيين، يعملون لدى جهاز الاستخبارات الأمريكية CIA وضالعين في عملة الانقلاب وهم: جرهام فيولر، وهنيري باركي وجون كامبيل.

وتحت عنوان "الانقلابيون يعدون أمريكا بقاعدة عسكرية في تركيا " قالت صحيفة Yeni safak : إرهابيو جولن من العسكريين قطعوا وعوداً للقادة الأمريكيين "في حال نجاح محاولة الانقلاب" بالسماح لأمريكا بتأسيس قاعدة عسكرية جديدة لها على شرق الحدود السورية - التركية وتحديداً في منطقة الصفر التي تتواجد فيها ميليشيات حزب الاتحاد الديمقراطي الكردي في سوريا PYD وتعزيز القوة العسكرية الأمريكية في قاعدة انجيرلك.

وأشارت الصحيفة إلى أن القاعدة الجديدة كانت من المواضيع التي تم التركيز عليها خلال الاجتماعات السرية التي تمت بين الأمريكيين والانقلابيين وأنه تم الاتفاق على أن تكون تلك القاعدة أكثر شمولية من قاعدة انجيرلك.

وأكدت أن عميل الاستخبارات الأمريكية "وجون كامبيل" أوصل للقادة الانقلابيين الأتراك أنه سيتم محاصرة روسيا عسكرياً واقتصادياً اعتباراً من منتصف عام 2016 وتغيير الموازين وتأسيس سوريا جديدة وفق قرارات أمريكية بحتة وإعادة تنظيم المعارضين السوريين لاتخاذ أمريكا الدور الرئيسي في سوريا الجديدة.

 

وعود العملاء

ونوهت الصحيفة بأن " كامبيل" أكد للانقلابيين خلال لقائهم المشترك أنه رغم انتهاء عمله رسمياً في الجيش إلا أنه سيواصل العمل لصالح الجيش الأمريكي لعامين آخرين حتى تحقق أمريكا أهدافها في المنطقة.

وذكرت الصحيفة أنها توصلت إلى معلومات مفادها أن الفريق الأمريكي الداعم للانقلاب بتركيا سينفذ محاولة انقلاب مشابهة في الصومال خلال عام واحد في حال نجاح العملية في تركيا وأن محاولات الانقلاب في تركيا ستكون نموذجاً لما يتم التخطيط له في الصومال.

 

الرجل السري

من جهتها كتبت صحيفة sabah في تقرير حمل عنوان"الرجل السري للاستخبارات الأمريكية في إسطنبول ليلة الانقلاب"، أن سجلات مطار أتاتورك تشير إلى أن الضابط الأمريكي من أصول تركية البروفيسور هنيري باركي وصل إسطنبول ليلة 15 يوليو وغادرها بعد 4 أيام وأنه أقام في جزيرة Buykada في بحر مرمرة بإسطنبول "المعروفة بجزيرة الأميرات" وأجرى خلالها عدة اجتماعات مع شخصيات كثيرة ومنهم الخبير الإيراني علي فائز من مجموعة الأزمة الدولية، والباحث المصري أحمد مرسي وأحد أعضاء التدريس بجامعة يلدرم بايزيد الأستاذ بايرام سينكايا.

وأشارت الصحيفة إلى أنه عرف عن " باركي" دفاعه المستميت عن جولن في الأوساط الأمريكية ويعمل بشكل محترف في الفعاليات التابعة لمنتدى الرومي التي لها صلة وثيقة مع فتح الله جولن، ويتحدث التركية كلغته الأم لأنه ولد في إسطنبول وأصوله تعود إلى مدينة أزمير التركية كما أنه من المقربين لـ جرهام فيولر الذي ساعد فتح الله جولن خلال حصوله على وثيقة الإقامة في أمريكا.

 

تمزيق تركيا

وتعقيباً على الموضوع نفسه أشارت صحيفةTeni Soz إلى أن ما يلفت الانتباه هو أن "باركي" ولد في تركيا كابن لعائلة يهودية من أزمير وترعرع في تركيا، وعاش حياته بهدف تمزيق تركيا واقتطاع أراضٍ من تركيا وإيران والعراق وسوريا لصالح تأسيس دولة كردية.

 

ونقلت الصحيفة عن "باركي" قوله إنّ نهاية أردوغان وشيكة وأن لا أحد في أمريكا يصدق أن تنظيم جولن منظمة إرهابية وأنه لا علاقة بين جولن وCIA.

 

جرهام فيولر

وبحسب الصحيفة فإن البيت الأبيض استضاف Barkey والبروفيسور التركي علي يورتسفير من تنظيم جولن قبيل محاولة الانقلاب وأنه تم نشر صور لهما خلال تواجدهما هناك.

ولفتت الصحيفة أيضاً إلى أن الاستخبارات الأمريكية لا تعير الاهتمام للأخبار الصادرة عن وجود "باركي" في إسطنبول خلال ليلة الانقلاب رغم جميع التفاصيل التي كشفت عن أسباب وجوده بل وتحاول إخفاء كل ما يتعلق بدور جرهام فيولر الذي يعتبر المسؤول عن الشؤون التركية في CIA.

وجاء في الصحيفة أن وجود عميل الاستخبارات الأمريكية جرهام فيولر في إسطنبول يوم محاولة الانقلاب هدفه إدارة العملية باسم الـ CIA ولم يتم العثور على سجلات دخوله وخروجه من تركيا كما أن المعلومات تشير إلى أن فيولر دخل وخرج من البلاد بهوية مزورة أو كان من ضمن الجنود الانقلابيين الذين هربوا إلى اليونان إبان فشل احتلال تركيا وأن الجواسيس الأمريكيين استلموا فيولر من المروحية التركية التي هبطت إلى منطقة Dedeagac باليونان التي لن تُسلم الخائنين الأتراك بسبب خوف أمريكا من اعترافهم بحقيقة وجود فيولر معهم في المروحية.

جريدة الراية
جريدة الراية
جريدة الراية
لترك تعليقك على موقع جريدة الراية الرجاء إدخال الحقول التالية :
* الاسم :
البريد الإلكتروني :
عنوان التعليق :
500
* التعليق :
tofriend Visual verification * أدخل الرموز :
 
 
جريدة الراية جريدة الراية  
* أساسي
جريدة الراية
شكراً لك
سيتم نشر التعليق بعد تدقيقه من قبل مسؤول النظام .