دولة قطر | اتصل بنا | خريطة الموقع | تسجيل الدخول
YouTube Facebook Twitter Rss Instgram
أحدث التطورات
جريدة الرايةجريدة الرايةجريدة الراية
آخر تحديث: الأحد 24/6/2018 م , الساعة 12:39 صباحاً بالتوقيت المحلي لمدينة الدوحة
شكراً لقد تم ارسال النموذج بنجاح .

الكرة السعودية إلى أين؟

الكرة السعودية إلى أين؟

محمود منصر الذرحاني

لاشكّ أن لعبة كرة القدم في المملكة العربية السعودية لها عشّاق ومحبون كثر مثل باقي شعوب العالم، فهي معشوقة الملايين، كما هو معروف منذ السبعينيات من القرن الماضي وحتى وقتنا الحاضر بأن المنتخب السعودي (الأخضر) من المنتخبات المميزة والعريقة وصاحب بطولات خليجية وقارية في منطقتنا.

وعبر السنوات الماضية فقد شهد المنتخب السعودي على مراحل تطوراً عقداً بعد عقد حتى بلغ مستواه إلى أن تأهل لكأس العالم عدة مرات ممثلاً عن قارة آسيا.

وفي الملاعب السعودية عرفنا مشاهير من اللاعبين المميزين في كرة القدم، أمثال ماجد عبدالله وسعيد عويران وسامي الجابر وغيرهم، وتاريخ الكرة السعودية حافل بالإنجازات عندما كان خلف المنتخبات السعودية رجالٌ من الطراز الأول في الدعم الرياضي والمعنوي والمادي من أمثال الأمير فيصل بن فهد، وكذلك من المدربين والإداريين أصحاب الخبرة.

بعد هذه المقدّمة نسأل ماذا يحصل الآن لكرة القدم في المملكة العربية السعودية تحديداً والرياضة عامة؟ حيث يبدو من الواقع والنتيجة المخزية في افتتاح مونديال روسيا ٢٠١٨، فقد رأينا المنتخب السعودي متواضعاً أمام المنتخب الروسي بخسارته بخمسة أهداف دون مقابل، لقد لعب المنتخب السعوديّ، هذه المرة بدون روح وطنية فهل يرجع السبب لأن من يُدير المنتخب السعودي والمسؤول عن الرياضة السعودية اليوم لا يملك أي خبرة وليس له أي علاقة بالرياضة، إذن هناك خلل وفوضى خلاقة تعاني منها الرياضة في السعودية.

حينما توكل المسؤولية إلى أشخاص ليسوا بالكفاءة يحدث التخبط، وما من شك أن سقوط المنتخب السعودي بهذا الشكل أحزن الجميع، وأكثر ما أحزن الناس تصريح وتعليق المسؤول الأول عن الرياضة في المملكة المحبط، وهكذا تصريح موجه للاعبي المنتخب يحطم معنوياتهم، فكيف يكون أداؤهم في المباريات القادمة.

لطالما امتلك المنتخب السعودي لاعبين جيدين، لكنه اليوم يعاني من التخبّط وسوء إدارة، وبالتالي فالفشل سيكون العنوان في كل شيء.

إننا رغم مشاهدتنا ومعايشتنا للظلم من الجارة المملكة العربية السعودية على وطننا قطر، فمع هذا لا نريد إلا الخير للمملكة وشعبها، وبالطبع كل التوفيق لكل المُنتخبات العربية المشاركة في كأس العالم بروسيا، وننتظركم بشوق في مونديال العرب القادم في الدوحة ٢٠٢٢ بإذن الله.
جريدة الراية
جريدة الراية
جريدة الراية
لترك تعليقك على موقع جريدة الراية الرجاء إدخال الحقول التالية :
* الاسم :
البريد الإلكتروني :
عنوان التعليق :
500
* التعليق :
tofriend Visual verification * أدخل الرموز :
 
 
جريدة الراية جريدة الراية  
* أساسي
جريدة الراية
شكراً لك
سيتم نشر التعليق بعد تدقيقه من قبل مسؤول النظام .