دولة قطر | اتصل بنا | خريطة الموقع | تسجيل الدخول
YouTube Facebook Twitter Rss Instgram
أحدث التطورات
جريدة الرايةجريدة الرايةجريدة الراية
آخر تحديث: الجمعة 24/8/2018 م , الساعة 12:27 صباحاً بالتوقيت المحلي لمدينة الدوحة
شكراً لقد تم ارسال النموذج بنجاح .

فتاوى مختارة

فتاوى مختارة

 مشروعية الجماعة في البيوت لمن رخص له بالصلاة فيها

  • هل الأفضل لمن أجاز له الشرع الصلاة في البيوت كالنساء أن يصلّين جماعة أو فرادى؟

الأفضل لمن يصلي في البيوت كالنساء، أن يصلين جماعة ليحصل لهن فضل الجماعة؛ لعموم قوله صلى الله عليه وسلم: صلاة الجماعة تفضل صلاةَ الفذ بخمس وعشرين درجة. وفي رواية: بسبع وعشرين درجة. رواهما البخاري، ومسلم.

والذي يظهر أن المرأة تدخل في فضيلة المضاعفة في صلاة الجماعة، ويشهد لهذا أن النبي صلى الله عليه وسلم: أمر أم ورقة أن تؤم أهل دارها. كما في سنن أبي داود عن أم ورقة رضي الله عنها. قال الشيخ الألباني: حسن.

وهذا يدل على مشروعية الجماعة المستقلة في البيوت للنساء.

حكم دعاء الإنسان على نفسه بالموت إن كان من أهل الجنة

  • هل يعتبر من سوء الأدب مع الله أو عدم إحسان الظن به قول: ربي إنْ كَان ليٌ مِكٌان فَيْ جَنتكَ فَخذنيٌ إليكَ، وإنْ كَان غيَر ذلكَ فاهدْنيَ وْطهَر قلبيٌ وَخذنيَ إليكَ؟

لا نرى أن هذا من سوء الظن بالله تعالى، ولكنه مما يلاحظ على هذا الدعاء أن المسلم لا ينبغي له الدعاء بالموت إن لم يخف فتنة؛ لقول النبي صلى الله عليه وسلم: لا يتمنينّ أحدكم الموت من ضر أصابه، فإن كان لا بد فاعلاً فليقل: اللهم أحيني ما كانت الحياة خيراً لي، وتوفني إذا كانت الوفاة خيراً لي. وقوله: «من ضر أصابه» حمله جماعة من السلف على الضر الدنيوي، ويؤيد ذلك رواية ابن حبان: لا يتمنينّ أحدكم الموت لضر نزل به في الدنيا.

والحكمة من النهي عن تمني الموت في هذه الحالة، ما فيه من نوع اعتراض ومراغمة للقدر، وتارة يكون مباحاً إذا كان لخوف فتنة في الدين، كما في الحديث الذي رواه أبو داود عن النبي صلى الله عليه وسلم: وإذا أردت بقوم فتنة فتوفني غير مفتون. وفي الموطأ عن عمر أنه قال: اللهم كبرت سني، وضعفت قوتي، وانتشرت رعيتي، فاقبضني إليك غير مضيع ولا مفرط.

شروط التكليف

  • هل يحاسب الإنسان في بدايات مرحلة البلوغ غير التام؟

للبلوغ علامات إذا وجد بعضها في الشخص اعتبر مكلفاً، وكنا قد بينا هذه العلامات. وقد اختلف أهل العلم فيما إذا كان مجرد إنبات شعر العانة يثبت به البلوغ؛ كما اختلفوا في السن التي يحكم فيها بالبلوغ، والمفتى به عندنا هو ثبوت البلوغ بالإنبات، وبسن الخامسة عشرة.

ويشترط لحصول التكليف سلامة العقل؛ لما جاء في الحديث الشريف: رفع القلم عن ثلاثة: عن المجنون حتى يفيق، وعن الصبي حتى يدرك، وعن النائم حتى يستيقظ. أخرجه أصحاب السنن.

فإذا ظهرت على الشخص إحدى العلامات المذكورة، وكان سليم العقل، فإنه يحاسب على ما يصدر منه من تفريط في الواجبات، أو انتهاك للحرمات.

وأما قولك: البلوغ غير التام، فلم نفهم قصدك منه؛ فإن البلوغ لا يكون إلا تاماً، وذلك بظهور إحدى علاماته، أو الوصول إلى سنه، وإذا فقد جميع ذلك فإن البلوغ لم يقع.

واجب من قرأ في الجهرية سراً ثم تذكر وأعاد القراءة جهراً

  • صليت مع شقيقي المغرب جماعة وفي الركعة الثانية قرأت حتى ‏منتصف الفاتحة، قراءة سرية، ثم أعدتها من ‏البداية بصوت جهوري بعد انتباهي ‏لخطئي فهل تبطل الصلاة؟

ما فعلته من إعادة الفاتحة من البداية جهراً، هو الصواب؛ لأن ذلك مطلوب قبل حصول الانحناء للركوع.

جاء في حاشية العدوي على شرح الخرشي المالكي: (قوله: وتذكر ذلك قبل الانحناء) قيد بذلك؛ لأنه إنما يعيد القراءة لتحصيل السر، أو الجهر، إذا كان قبل الانحناء، فإن انحنى، فات، كما سيأتي في قوله: كترك سر أو جهر فيما يفوت بالانحناء. وفي هذه الحالة، يشرع لك سجود السهو بعد السلام عند بعض أهل العلم، خلافاً للبعض الآخر.

جاء في مواهب الجليل للحطاب المالكي: وفي النوادر: من العتبية، من سماع أشهب، عن مالك: ومن قرأ في الجهر سراً، ثم ذكره، فأعاد القراءة، فلا سجود عليه، ولو قرأ أم القرآن فقط في ركعة من الصبح، فأسر بها، فلا يعيد الصلاة لذلك، ويجزئه، ولا سجود عليه. قال عيسى عن ابن القاسم: وإن قرأها سراً، ثم أعادها جهراً، فليسجد بعد السلام. قال ابن المواز عن أصبغ: لا يسجد، وإن سجوده لخفيف، حسن.

لكن على القول بمشروعية سجود السهو هنا، فإن تركه لا يبطل الصلاة، لكن يستحب لك سجوده متى ما تذكرته،

وبخصوص ما ذكرته من الشك في مكان أخيك منك أثناء الصلاة، فإنه لا يبطلها، ففي تأخر المأموم قليلاً أو مساواته لإمامه، خلاف بين أهل العلم وعلى كلا القولين لا تأثير لمكان المأموم على صحة الصلاة.

اختلاف درجات أهل الجنة لا يمنع تزاورهم

  • هل أستطيع في الجنة أن أقابل أحدًا لا أعرفه، ولكنني سمعت عنه؟ وهل يمكن أن يكلمني إذا كانت درجاته مختلفة عني؟

ثبت أن المؤمنين يلتقون ويتزاورون في الجنة، وأن اختلاف درجاتهم لا يمنع تزاورهم، ومن مات على غير الإسلام بعد أن بلغته حجّة الله تعالى، فإنه يخلد في نار جهنم أبدًا.

جريدة الراية
جريدة الراية
جريدة الراية
لترك تعليقك على موقع جريدة الراية الرجاء إدخال الحقول التالية :
* الاسم :
البريد الإلكتروني :
عنوان التعليق :
500
* التعليق :
tofriend Visual verification * أدخل الرموز :
 
 
جريدة الراية جريدة الراية  
* أساسي
جريدة الراية
شكراً لك
سيتم نشر التعليق بعد تدقيقه من قبل مسؤول النظام .