دولة قطر | اتصل بنا | خريطة الموقع | تسجيل الدخول
YouTube Facebook Twitter Rss Instgram
أحدث التطورات
جريدة الرايةجريدة الرايةجريدة الراية
آخر تحديث: الخميس 25/1/2018 م , الساعة 1:22 صباحاً بالتوقيت المحلي لمدينة الدوحة
شكراً لقد تم ارسال النموذج بنجاح .

احْترِمْنا أيها المدخن

احْترِمْنا أيها المدخن

بقلم - عبدالله علي ميرزا محمود:

أغلب المُدخنين وأكثرهم لا يأبهون بمن هو من حولهم من بشر وخلق الله، فتجد الواحد منهم يشعل سيجارته أينما تواجد وفي أي وقت يشاء ضارباً عرض الحائط بكلّ قوانين الدولة الخاصة بالتدخين متباهياً بما بين أصابعه مستهزئاً بكلّ من حوله لا يأبه بأحد من أطفال أو كبار ربما يكون واحداً من بينهم يعاني من أمراض صدرية، قد تُؤثر عليه رائحة دخان سيجارته، ولو من بعيد، فتجد هذا المدخن استجمع كل رجولته في هذه السيجارة التي في فمه يودّ إشعالها وكأنه يقول انظروا أنا أدخن إذن أنا رجل.

وما يثير سخطي واستغرابي عدما أرى الأب يشعل سيجارته أمام أبنائه الصغار، وأرى البعض يحمل ابنه الصغير الذي لم يقدر على المشي بعدُ وسيجارته في يده الأخرى!! هذه تصرفات لا أخلاقية ولا تربوية، يعرض صحة أبنائه للخطر بلا مبالاة ليستمتع هو بتلك السيجارة المُضرّة له ولكلّ من حوله.

في ثمانينيات وتسعينيات القرن الماضي على ما أذكر كان هناك إعلان نشاهده ونحن صغار وكنت متفائلاً به جداً، وكنت أتمنى تحقيق هذا الرؤية التي كانت في ذلك الإعلان الذي كانت تبثّه وزارة الصحة في جميع وسائل الإعلام، كان ذلك الإعلان يظهر على شاشات تلفزيون قطر يعلن بكل تفاؤل (قطر خالية من التدخين عام ألفين)، ومضى على عام ألفين ثمانية عشر عاماً وتحولت الرؤية إلى سراب تلاشى واختفى، وانتشر التدخين بشكل كبير بين المُراهقين وانتشرت المقاهي التي تقدّم الشيشة في الدولة بشكل كبير وكأن الرؤية تحولت إلى أن قطر تشجّع على التدخين، وزارة الصحة لم يعد لها جهد واضح في مكافحة التدخين واكتفت بوضع الملصقات التي تحذّر من التدخين داخل المجمعات التجارية ولكن بلا رقيب ولا حسيب، فتجد البعض لا يأبه بهذه الملصقات لعلمه أنه ليس هناك من يراقب ويطبق هذا القانون في تلك المجمعات التجارية، لم نعد نشاهد إعلانات تبين أضرار التدخين، ولم نعد نشاهد برامج تربوية للأطفال كما في السابق تبين خطورة التدخين ومدى انزعاج غير المدخن من تواجد المدخن بقربه، وأصبحنا نشاهد تلك الإعلانات والملصقات التوعوية التي تبين أضرار التدخين على علب السجائر فقط.

لهذا السبب أصبح الكثير من المُراهقين يتباهون بحمل علب السجائر في نظرهم بأنهم أصبحوا رجالاً بالغين ودخلوا عالم الرجولة من بوابة التدخين.

اعلم جيداً أيها المدخن أن رجولتك ليست في سيجارتك التي بين أصابعك بل رجولتك في احترام من هم حولك وفي احترام قانون الدولة الذي يمنع التدخين في الأماكن العامة والمغلقة وبالأخص احترام نفسك عند تواجد الأطفال بالقرب منك.

نسأل الله أن يبعد عنكم أضرار التدخين وآفاته، ويبعد عنكم كل مدخن لا يحترم الآخرين.

جريدة الراية
جريدة الراية
جريدة الراية
لترك تعليقك على موقع جريدة الراية الرجاء إدخال الحقول التالية :
* الاسم :
البريد الإلكتروني :
عنوان التعليق :
500
* التعليق :
tofriend Visual verification * أدخل الرموز :
 
 
جريدة الراية جريدة الراية  
* أساسي
جريدة الراية
شكراً لك
سيتم نشر التعليق بعد تدقيقه من قبل مسؤول النظام .