دولة قطر | اتصل بنا | خريطة الموقع | تسجيل الدخول
YouTube Facebook Twitter Rss Instgram
أحدث التطورات
جريدة الرايةجريدة الرايةجريدة الراية
آخر تحديث: الخميس 28/9/2017 م , الساعة 12:18 صباحاً بالتوقيت المحلي لمدينة الدوحة
شكراً لقد تم ارسال النموذج بنجاح .

فــقــط فـي قـــطـــر

فــقــط فـي قـــطـــر

بقلم - أماني إسماعيل علي:

استقبلت جماهير غفيرة من المواطنين والمقيمين  حضرة صاحب السمو الشيخ تميم بن حمد آل ثاني أمير البلاد المفدى بحفاوة بالغة، لدى عودته سالماً إلى أرض الوطن بعد زيارته لعدد من الدول الصديقة، ومشاركته في اجتماعات الدورة الثانية والسبعين للأمم المتحدة بمدينة نيويورك، وقد اصطف أبناء الوطن من رجال ونساء وأطفال على امتداد  كورنيش الدوحة مرتدين أجمل حلة، ورافعين الأعلام والشعارات الوطنية، وأثناء مرور موكب حضرة صاحب السمو أمير البلاد المفدى، هتفت الحشود ترحيباً به، وتهافت المواطنون والمقيمون لإلقاء التحية عليه عندما ترجل سموه من السيارة وصافحهم.

لقد استقبل أبناء قطر الأوفياء سمو أمير البلاد المفدى استقبال الأبطال المنتصرين، وعبروا عن فخرهم بوطنهم واعتزازهم بقائدهم، كيف لا وسموه غادر أرض الوطن، وتنقل من دولة إلى أخرى من أجل رفع الحصار الجائر عن بلده، ووقف بعزة وشموخ أمام رؤساء وممثلي مختلف دول العالم، وألقى خطاباً بين فيه ممارسات دول الحصار اللاأخلاقية ضد قطر وضد شعوبها المغلوبة على أمرها، وعبر عن اعتزازه بأبناء شعبه الأباة الذين وقفوا صفاً واحداً مع قيادتهم في وجه الحصار، وأكد على تمسك قطر باستقلالها وسيادتها.

 المشاعر الصادقة لا تُشترى والمحن تُظهر معادن الناس، وبسبب الحصار ارتفعت معدلات حب الوطن والولاء للقيادة في دماء كل من يعيش على أرض قطر من مواطنين ومقيمين بشكل لا يوصف، وأصبح الجميع جسداً واحداً، وبدا ذلك جلياً في أمرين، أولهما إقبال أبناء قطر على كتابة عبارات المحبة على جداريات (تميم المجد) التي تم تدشينها في أماكن متفرقة في الدولة، وثانيهما استقبال أبناء قطر  لقائدهم البطل.

وصف إعلام دول الحصار استقبال أبناء قطر لأمير البلاد المفدى بأنه (مبالغ فيه)، وأنا أقول ما رأوه من حرارة استقبال يمثل جزءاً يسيراً من محبة شعب قطر المخلص للوطن والقيادة، ألا يستحق القائد الذي حرص على توفير حياة كريمة لمواطنيه مثل هذا الاستقبال؟ ألا يستحق من كفل لمواطنيه حرية التعبير عن الرأي مثل هذا الاستقبال؟ ألا يستحق من يتابع مسيرة التنمية في البلاد باهتمام وإخلاص شديدين مثل هذا الاستقبال؟

أراد أبناء قطر توجيه رسالة للدول التي تحاصر قطر، وتحاول بشتى الوسائل والطرق إخضاعها، أن قطر عصيّة على الكسر بفضل تلاحم الشعب والقيادة، ومهما طال أمد الحصار سيبقى الشعب في قلب القيادة، وستبقى القيادة في قلب الشعب، وستظل قطر صامدة، وستواصل بعزم وإصرار أكبر من ذي قبل الوصول إلى مبتغاها.

أخيرا، أجزم أن المشاعر الصادقة المتبادلة بين الشعب والقيادة ليس لها مثيل في المنطقة، فقط في قطر سترى كبار السن فوق كراسيهم المتحركة يشاركون أبناء الوطن في استقبال قائد الوطن، فقط في قطر ترى حب الوطن يشع من أعين الأطفال البريئة، فقط في قطر يتجول قائد البلاد بين أبناء شعبه ويصافحهم دون خوف، فقط في قطر ترى حب المقيم لهذه الأرض لا يقل عن حب المواطن لها، إن أبناء قطر محظوظون بقيادتهم الحكيمة، وكذلك قيادة قطر محظوظة بوفاء مواطنيها ومقيميها الشرفاء.

جريدة الراية
جريدة الراية
جريدة الراية
لترك تعليقك على موقع جريدة الراية الرجاء إدخال الحقول التالية :
* الاسم :
البريد الإلكتروني :
عنوان التعليق :
500
* التعليق :
tofriend Visual verification * أدخل الرموز :
 
 
جريدة الراية جريدة الراية  
* أساسي
جريدة الراية
شكراً لك
سيتم نشر التعليق بعد تدقيقه من قبل مسؤول النظام .