دولة قطر | اتصل بنا | خريطة الموقع | تسجيل الدخول
YouTube Facebook Twitter Rss Instgram
أحدث التطورات
جريدة الرايةجريدة الرايةجريدة الراية
آخر تحديث: الأربعاء 4/5/2016 م , الساعة 9:18 صباحاً بالتوقيت المحلي لمدينة الدوحة
شكراً لقد تم ارسال النموذج بنجاح .

تجمعوا على شاطئ الرملة البيضاء وتناولوا حلوى المفتقة

الراية تواكب احتفالات أهالي بيروت بـ أربعة أيوب

الأهالي يحتفلون في الأربعاء الأخير من أبريل تكريماً للنبي أيوب عليه السلام
الراية  تواكب احتفالات أهالي بيروت بـ أربعة أيوب

بيروت - منى حسن :

في ظل الأوضاع المتأزمة في لبنان على كافة الأصعدة تبقى العادات والتقاليد هي المتنفس الوحيد للبنانيين، ومن بينها ذكرى «أربعة أيوب» التي يتم الاحتفال بها في الأربعاء الأخير من شهر أبريل على شاطئ الرملة البيضاء حيث يتوجه البيارتة رجالاً ونساءً بمأكولاتهم وفي طليعتها حلوى «المفتقة» للمشاركة في المناسبة التي تقام تكريماً للنبي أيوب عليه السلام الذي قيل إنه مكث مدة على شاطئ بيروت.

وفي هذا العام شهد شاطئ الرملة البيضاء إقبالا كثيفا لأهل بيروت، فهو عيد بيروتي تقليدي لجميع البيارتة، توارثه أباً عن جد أهالي سكان بيروت وسكانها، وكذلك توارثها قاطنو المدن الساحلية من صيدا إلى طرابلس وصولا إلى فلسطين المحتلة.

يعتبر البيارتة أربعة أيوب جزءاً من طقوسهم وتراثهم، إذ يتوافدون من مختلف الأحياء إلى المنطقة الممتدة من الرملة البيضاء، أول حضارة بيروتية عرفها البيروتي اﻷصيل، حتى آخر الروشة (غرب بيروت)، ينصبون خيماً تتسع لأكبر عدد من أفراد العائلة والأصدقاء، ويحملون أنواعاً مختلفة من الحلويات، منها المشبك والعوامة والفستقية، وعلى رأس الحلويات تأتي «المفتقة»، لتكون سيدة المهرجان، حيث تتشارك النسوة في مسابقة تحضير أطيب وأشهى وأكبر صحن مفتقة بيروتية.

«أربعاء أيوب» (أو كما يطلق عليها باللهجة العامية «أربعة أيوب») تقليد شعبي متوارث يدخل في قائمة التراث والعادات الجميلة الخاصة التي درج عليها أهل بيروت، ورغم انحسار هذه الظاهرة خلال عقود ثلاثة في فترة الأحداث اللبنانية، إلا أن الجمعيات والهيئات الأهلية والشعبية أعادت إحياءها عام 1989.

تعود المناسبة إلى قصة متوارثة تقول بأن «النبي أيوب الذي ابتلاه الله بأمراض عدة اغتسل بمياه بحر بيروت، وقد مرّر نفسه تحت سبع موجات»، ومن هنا شاع المثل القائل «مياه نيسان تحيي الإنسان»، واعتاد الناس على الاغتسال في نفس المناسبة من كل سنة، ومَنْ لم يستطع النزول إلى البحر اغتسل في منزله.

في الذكرى التي يستعيد فيها البيارتة خصال نبي زار العاصمة ومكث فيها، كان للبيارتة كباراً وصغاراً لهذا العام رأي آخر إذ تواجدوا جميعاً على شاطئ الرملة البيضاء حيث استمعوا إلى قصة النبي أيوب وانتصاره بإيمانه على كل البلاءات، كما تبادلوا القصص والأحاديث في لقاء أحيا فيما بينهم أواصر التلاقي وتعميق العلاقات الاجتماعية، كما استمتع الأطفال بالطائرات الورقية التي ترتفع في سماء العاصمة في تلك المناسبة.

 

" الراية " زارت شاطئ الرملة البيضاء وأتت بالتقرير التالي:

 

يقول عمر الديماسي أحد المحتفلين بأربعاء أيوب إن هذه المناسبة تقرب الناس من يعضهم البعض وتعيد إلى الأذهان تقليداً سمعوا عنه من كبار السن ليبقى التراث حياً في ذاكرة كل اللبنانيين.

وطالب أن يتم دائماً التركيز على الذكرى ومعانيها وضرورة إعادة إحياء العادات القديمة لما فيها من حكم تغني الذاكرة وتؤسس لمستقبل أفضل.

وأشارت السيدة عائشة الحلبي بأن العائلات البيروتية في هذا اليوم تشعر بفرحة عفوية مع تحريك حلوى «المفتقة البيروتية» فهي تتطلب كثرة الطباخين فيجتمع الجميع على تحريكها، ويدوم تحريكها لمدة خمس ساعات تقريباً حتى تبدأ فقاعات صغيرة بالظهور، دون تأفف أو تعب بل على العكس ينتظرون «فقش السارج» وبعدها يستسلمون للذة الطعم.

وطالبت القيادات السياسية أن تحب بعضها البعض وأن تعمل للمصلحة العامة وليس الخاصة لأن لبنان يرزح تحت أعباء كبيرة.

وقالت الحاجة هنادي الحريري إن ذكرى "أربعة أيوب"... و "المفتقة".. و "الصبر:.. هو يوم اعتاد البيارتة الاحتفال به قديماً ولا تزال الذكرى في تقاليدهم الاجتماعية ولو بشكل أقل.

وقالت إن هذه الذكرى ترتبط بالنبي أيوب عليه السلام وصبره على ما ابتلاه الله به من الشدائد.

وأضافت: نحن في لبنان نعيش بلاءات كبيرة جداً وما علينا سوى الصبر الذي هو مفتاح الفرج

وأشارت السيدة نهى عوض إلى أن ارتباط البيارتة بهذه المناسبة لسببين: الأول أن مدينة بيروت ربما تكون أكثر مدينة في العالم صبرت على الشدائد والأذى من القريب والبعيد، أما السبب الثاني فهو ارتباط ذكرى أربعة أيوب بأكلة المفتقة البيروتية اللذيذة، وهي أكلة تحتاج في طبخها لساعات طويلة وصبر أطوله.

جريدة الراية
جريدة الراية
جريدة الراية
لترك تعليقك على موقع جريدة الراية الرجاء إدخال الحقول التالية :
* الاسم :
البريد الإلكتروني :
عنوان التعليق :
500
* التعليق :
tofriend Visual verification * أدخل الرموز :
 
 
جريدة الراية جريدة الراية  
* أساسي
جريدة الراية
شكراً لك
سيتم نشر التعليق بعد تدقيقه من قبل مسؤول النظام .