دولة قطر | اتصل بنا | خريطة الموقع | تسجيل الدخول
أحدث التطورات
جريدة الرايةجريدة الرايةجريدة الراية
آخر تحديث: الخميس 17/8/2017 م , الساعة 1:31 صباحاً بالتوقيت المحلي لمدينة الدوحة
شكراً لقد تم ارسال النموذج بنجاح .

إعلام دول الحصار يمارس التضليل

إعلام دول الحصار يمارس التضليل

بقلم / أماني إسماعيل علي : 

إن المهمة الأساسية للإعلام هي تزويد المتلقي بالحقائق والمعلومات الصحيحة من خلال وسائل الإعلام المقروء والمرئي والمسموع والرقمي، ويلعب الإعلام دوراً مهماً في توجيه الرأي العام في أي مجتمع، لذلك لا غرابة إذا استخدمت بعض الدول إعلامها كأداة تنويم مغناطيسي للسيطرة على شعوبها، ولا عجب إذا وظفت الإعلام لغسل الأدمغة، وقولبة القناعات، وتحديد الاتجاهات، ولا دهشة إذا حولت إعلامها إلى مدفع، لإطلاق قذائف التضليل الإعلامي.

مارس إعلام دول الحصار كل أنواع التضليل الإعلامي، لتحقيق أهداف باتت أضغاث أحلام، وبدلا من نقل المعلومات بمهنية وموضوعية، رفعت وسائل الإعلام في دول الحصار شعار (الاعتماد على النفس فضيلة)، وأطلقت العنان لمخيلتها الواسعة، وقامت بفبركة الأخبار، ونشرتها بكل وقاحة على أنها حقائق، ثم حللتها، وناقشت تبعاتها والآثار المترتبة عليها، بغرض خلق واقع زائف لحمل شعوبها على تصديقه والتفاعل معه.

رفعت وسائل الإعلام لدول الحصار طاقتها الإنتاجية في بداية الأزمة إلى أقصى حد ممكن، ظناً منها أن ذلك سيعجل في تحقيق الأهداف التي فرض من أجلها الحصار، وتم إعطاء الضوء الأخضر للإعلاميين المأجورين للتنافس في اختراع اتهامات جديدة ومبتكرة، فبذلوا قصارى جهدهم، وتفننوا في الزج باسم قطر في كل مآسي الماضي والحاضر، ولم يغب عن ذهنهم سوى الادعاء بأن قطر هي وراء كل الحوادث المرورية، والكوارث الطبيعية، والأمراض المعدية في العالم!

اتبعت وسائل الإعلام لدول الحصار أساليب مختلفة لشيطنة قطر، وتبرير قطع العلاقات معها، وفرض الحصار عليها، فبالإضافة إلى نشر الأخبار الملفقة، وترويج الاتهامات الباطلة، عمدت إلى اقتطاع جزئيات من بعض التصريحات والخطابات والمقابلات التلفزيونية، وقطعها عن سياقها الطبيعي، واستخدامها كأدلة على خيانة قطر، وانتقت صوراً تم التقاطها في اجتماعات ومناسبات مختلفة، وعرضتها كبراهين على صحة افتراءاتها.

هنالك فرق واضح بين الإعلام القطري وإعلام دول الحصار، فالأول صادق ومسؤول والثاني كاذب وفاسد، وأثبت الإعلام القطري خلال تصديه للهجمة الإعلامية الشرسة على قطر، بأنه إعلام حر ونزيه ومستقل، وتميز بالموضوعية والتمسك بشرف وميثاق المهنة، وسخر من خزعبلات إعلام دول الحصار بقوة الحجة والمنطق، فانتصرت قطر إعلامياً، كما انتصرت دبلوماسياً واقتصادياً، وذهبت جهود إعلام دول الحصار في تشويه سمعة قطر أدراج الرياح، وارتدت سهامه المسمومة عليه، وأصابته في مقتل.

أخيراً .. لو كانت الاتهامات التي وجهتها وسائل إعلام دول الحصار إلى قطر خلال الشهرين الماضيين ماءً، لتكونت سيول جارفة لكثرتها، لكن يبدو أن دول الحصار تصورت قبل بدء حصارها الفاشل، أنها توصلت إلى التركيبة الفعالة لتركيع قطر، والتي تشتمل على اختراق موقع وكالة الأنباء القطرية، وإعلان حصار، بالإضافة إلى حرب إعلامية ووشاية سياسية، لكنهم أدركوا بعد فرض الحصار عدم جدوى تلك التركيبة، وأدركت وسائلهم الإعلامية أن كل ما قامت به، كان مجرد فقاعة صابون.

جريدة الراية
جريدة الراية
جريدة الراية
لترك تعليقك على موقع جريدة الراية الرجاء إدخال الحقول التالية :
* الاسم :
البريد الإلكتروني :
عنوان التعليق :
500
* التعليق :
tofriend Visual verification * أدخل الرموز :
 
 
جريدة الراية جريدة الراية  
* أساسي
جريدة الراية
شكراً لك
سيتم نشر التعليق بعد تدقيقه من قبل مسؤول النظام .