دولة قطر | اتصل بنا | خريطة الموقع | تسجيل الدخول
أحدث التطورات
جريدة الرايةجريدة الرايةجريدة الراية
آخر تحديث: الاثنين 28/4/2008 م , الساعة 3:00 صباحاً بالتوقيت المحلي لمدينة الدوحة
شكراً لقد تم ارسال النموذج بنجاح .

الحجاب فريضة إسلامية أم ظاهرة اجتماعية ؟

المصدر : وكالات خارجية

حملة عالمية لنزعه اعتبرها بعضهم حملة لمعصية الله:

  • د.عبد المعطي بيومي : أي حملة ضد الحجاب فاشلة مقدماً لأن وراءها الشيطان
  • د. ملكة زرار : الحجاب هو قمة السمو والحرية للمرأة
  • صلاح عيسي : المهم أن يكون الحجاب غطاء للرأس وليس للعقل

القاهرة - الراية - كريم إمام مصطفي:

أثار إطلاق عدد من المواقع والمدونات علي شبكة الانترنت مؤخراً حملة دولية باسم اليوم العالمي لنزع الحجاب ردود افعال متباينة بين رجال الدين في مصر حول مثل هذه الممارسات التي تستهدف الدين الاسلامي وتعمل علي تغيير الثقافة الاسلامية الاصيلة وأرجعوا ذلك الي جدلية الآراء بين وجوب ارتداء الحجاب كفريضة إسلامية أو كظاهرة اجتماعية من الممكن التخلي عنها فمن ناحية عرضت حركة المقاومة الالكترونية حماسنا علي هيفاء وهبي ملابس محتشمة في فبراير الماضي ورداً علي ذلك بدأت الحملة التي اشتركت فيها مواقع ومدونات عربية علمانية وقبطية وتونسية بدعوات للمشاركة عبر المجموعات البريدية و موقع فيس بووك وتضمنت رسالة تطالب فيها بخلع الحجاب مبررة ذلك بأن شعر المرأة ليس رمزاً جنسياً تخجل منه وجسدها ليس مسرحاً لتهيؤات شهوانية وانها كائن سامٍ بشعرها وجسدها فأشار د. عبد المعطي بيومي عميد كلية أصول الدين الاسبق انه ليس هناك شيء اسمه حملة عالمية ضد الحجاب وإنما حملة لمعصية الله فالحجاب واجب نص عليه القرآن الكريم ولا يجوز ان تكون هناك حملات معتادة عليه.

وأضاف ان الحملات هدفها تأكيد الواجبات الشرعية التي يجب ان نتحمس لها وأي حملة ضد الحجاب فاشلة مقدماً لان من يثيرها هو الشيطان الذي سيتخلي حتماً عن القائمين علي هذه الحملة مشيراً الي ان الشيطان لا يتورع في استخدام اي شيء في سبيل تجنيد أتباعه.

المسلمون مستضعفون

في حين أشارت الداعية الإسلامية د.ملكة زرار انه لا عجب فيما نراه ونسمعه من تمزيق لاوأصر الحب والرحمة بين الناس وتبني محاربة الله ورسوله الكريم في مختلف الاتجاهات وليس بالامر الغريب ان نري مثل هذه الحملات فالمسلمون مستضعفون في مشارق الارض ومغاربها.

وأضافت ان المشكلة ليست الاساءة من قبل أعداء الدين وانما ممن ينتمون للاسلام بهويتهم وهذه الحملة التي يدعي القائمون عليها أنهم مسلمون حملة مغرضة فالله سبحانه وتعالي قد أعز المرأة وحفظها وليس الامر مقتصراً علي المرأة المسلمة فالحجاب امر مأمور به عند اليهود والنصاري أما في الاسلام فهو فريضة واجبة فلكل ملك حما وحما الله علي الارض محارمه والله يغار علي المرأة ومن هنا فإنه قد أمر بستر عوراتها وهذا في حد ذاته يمثل قمة الحرية والسمو بالمرأة فلم يجعلها عارية علي صفحات المجلات والاعلانات دون أن يكون لها قدر أو عزة .

حملة الذل والعبودية

وقالت زرار ان هذه الحملة تمثل قمة الذل والعبودية فالمرأة المسلمة الحرة هي التي تحفظ نفسها من عين تنظر او يد تلمس او اذن تسترق السمع ،فدعواهم لن تجد لها مناصر أو مؤيد وقالت ان تأثير هذه الحملة قد يمتد الي بعض النفوس الضعيفة من النسوة .

اما المسلمات المؤمنات فهن اشد تمسكاً بعقيدتهن وحجابهن هو الاساس الاول لكيانهن في الحياة الدنيا وهو الذي سيحفظهن مما يجري علي أرض الواقع من انتهاكات لحرماتهن ،مشددة علي ان الحجاب فريضة خاطب الله بها المؤمنات وغير المؤمنات .

في المقابل اشار الكاتب الصحفي صلاح عيسي أن الحجاب مجرد زي والمهم ان يكون فقط غطاء للرأس وليس غطاء للعقل.

واشار أن الحجاب تحول الي مظهر اجتماعي وانه لم تعد هناك علاقة للحجاب - المحتشم بباقي الملابس غير المحتشمة ، مضيفاً ان من حق كل امرأة ارتدائه او عدم ارتدائه فهذه وجهات نظر في موضوع اجتماعي وليس ديني .

الرأي والرأي الآخر

وقال عيسي ان المشكلة في الموضوع أنه تسييس فحتي اولئك الذين يقولون ان الحجاب فريضة يستخدمون ذلك لدعم تيار الاسلام السياسي وإبراز المرأة المحجبة وتحجيبها كعضوة في حزب أو جماعة ما، فالغالبية العظمي من النساء يرتدين الحجاب علي أنه فرض ديني والباقون يرون أنه تقليد اجتماعي واشار فيما يتعلق بالحملات الالكترونية سواء تلك التي مع الحجاب أو ضده بأنه شيء طبيعي ووارد في المجتمعات الديمقراطية التي تتيح الفرصة للرأي والرأي الاخر فعندما تكون هناك حملات مع الحجاب تنادي بضرورة الالتزام به وارتدائه فيجب ايضاً ان تكون هناك حملات ضد ذلك.