دولة قطر | اتصل بنا | خريطة الموقع | تسجيل الدخول
YouTube Facebook Twitter Rss Instgram
أحدث التطورات
جريدة الرايةجريدة الرايةجريدة الراية
آخر تحديث: الجمعة 19/5/2017 م , الساعة 12:59 صباحاً بالتوقيت المحلي لمدينة الدوحة
شكراً لقد تم ارسال النموذج بنجاح .

دعا لاستقباله بالدعاء والأعمال الصالحة.. د. ضيف الله عمر سالم:

رمضان شهر الطاعات والمغفرة فاغتنموه

الإيمان يزيد بالطاعة وينقص بالمعصية
الإخلاص روح الطاعات ومفتاح لقَبول الباقيات الصالحات
رمضان شهر الطاعات والمغفرة فاغتنموه

كتب - نشأت أمين:

أكّد فضيلة الداعية د. ضيف الله عمر سالم أنه ينبغي على المسلم ألا يفرط في مواسم الطاعات، وأن يكون من السابقين إليها ومن المتنافسين فيها، مسترشداً بقول المولى عز وجل في محكم كتابه: «وفي ذلك فليتنافس المتنافسون»وأوضح أن شهر رمضان المبارك بات على الأبواب، وعلينا أن نجتهد في استقباله بالدعاء بأن يبلغنا الله عز وجل هذا الشهر الكريم، مبيناً أن السلف الصالح رحمهم الله كانوا يدعون الله أن يبلغهم رمضان، ثم يدعونه أن يتقبله منهم.

وأشار إلى أنه إذا بلغ المرء الشهر الفضيل ورأى هلاله فإن عليه أن يفعل كما كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يفعل، حيث كان صلى الله عليه وسلم يقول «اللهم أهله علينا باليمن والإيمان والسلامة والإسلام ربي وربك الله»، وقال إنه على المسلم أيضاً أن يحمد الله ويشكره على بلوغه، وأن يفرح ويبتهج بمقدمه، حيث ثبت عن رسول الله صلى الله عليه وسلم أنه كان يبشّر أصحابه بمجيء هذا الشهر الكريم.

السلف الصالح

وأضاف د. ضيف الله: كان سلفنا الصالح من صحابة رسول الله والتابعين يهتمون بشهر رمضان، ويفرحون بقدومه، وأي فرح أعظم من الإخبار بقرب رمضان موسم الخيرات، وتنزل الرحمات. وقال إنه علينا أن نعقد العزم الصادق على اغتنامه وعمارة أوقاته بالأعمال الصالحة، فمن صدق الله صدقه وأعانه على الطاعة ويسر له سبل الخير، كما يجب على المؤمن أن يعبد الله على علم، ولا يعذر بجهل الفرائض التي فرضها الله على العباد ومن ذلك صوم رمضان، فينبغي على المسلم أن يتعلم مسائل الصوم وأحكامه قبل مجيئه، ليكون صومه صحيحاً مقبولاً عند الله تعالى. 

ترك الآثام

ونصح بضرورة العزم على ترك الآثام والسيئات والتوبة الصادقة من جميع الذنوب، والإقلاع عنها وعدم العودة إليها، فهو شهر التوبة ومن لم يتب فيه فمتى يتوب؟وقال إن على الإنسان أن يفتح صفحة بيضاء مشرقة مع الله سبحانه وتعالى بالتوبة الصادقة ومع الرسول صلى الله عليه وسلم بطاعته فيما أمر واجتناب ما نهى عنه وزجر، وكذلك مع الوالدين والأقارب، والأرحام والزوجة والأولاد بالبر والصلة ومع المجتمع الذي يعيش فيه حتى تكون عبداً صالحاً ونافعاً.

الإخلاص للهوحثّ د. ضيف الله عمر على الإخلاص لله في الصيام، مؤكداً أن الإخلاص روح الطاعات، ومفتاح لقبول الباقيات الصالحات، وسبب لمعونة وتوفيق رب الكائنات، وعلى قدر النية والإخلاص والصدق مع الله وفي إرادة الخير تكون معونة الله لعبده المؤمن، مشيراً إلى قول ابن القيم - رحمه الله -: (وعلى قدر نية العبد وهمته ومراده ورغبته في ذلك يكون توفيقه - سبحانه وتعالى- وإعانته...).

ونوّه بأنه على المسلم أن يجتهد بألا تكون بينه وبين أي مسلم شحناء كما قال رسول الله صلى الله عليه وسلم « يطلع الله إلى جميع خلقه ليلة النصف من شعبان، فيغفر لجميع خلقه إلا مشرك أو مشاحن« 

كما يتعين الاهتمام بالواجبات مثل صلاة الجماعة في الفجر وغيرها حتى لا يفوت المسلم أدنى أجر في رمضان، ولا يكتسب ما استطاع من الأوزار التي تعيق مسيرة الأجر.

ورد يومي

وأضاف: على المسلم أن يتعود على صلاة الليل والدعاء واتخاذ ورد يومي من القرآن حتى لا يضعف في وسط الشهر. إضافة إلى ذلك اتخاذ أوقات خاصة لقراءة القرآن بعد الصلوات أو قبلها أو بين المغرب والعشاء أو غيرها من الأوقات خلال شعبان ورمضان وما بعدهما بإذن الله.

وأشار إلى ما قال ابن عباس - رضي الله عنهما -: كان رسول الله - صلى الله عليه وسلم - أجود الناس وكان أجود ما يكون في رمضان حين يلقاه جبريل فيدارسه القرآن. ولقد كان رسول الله - صلى الله عليه وسلم - أجود بالخير من الريح المرسلة.

محاسبة النفسونبّه إلى أهمية محاسبة النفس على تقصيرها في تحقيق الشهادتين أو التقصير في الواجبات أو التقصير في عدم ترك ما نقع فيه من الشهوات أو الشبهات فيُقوّم العبد سلوكه ليكون في رمضان على درجة عالية من الإيمان، موضحاً أن الإيمان يزيد وينقص، حيث يزيد بالطاعة وينقص بالمعصية ويزيد حتى يكون كالجبل وينقص حتى لا يبقى منه شيء، كما قال بن عيينة، وقال إن إفطار الصائمين ثوابه عظيم، مشيراً إلى قول الرسول صلى الله عليه وسلم « من فطر صائماً أو جهز غازياً فله مثل أجره« وألا ينسى الفقراء فإن من أحب الأعمال إلى الله عز وجل سرور يدخله على قلب مسلم، لافتاً إلى أن السرور الذي يدخله الإنسان على فقير بوجبة في رمضان من أحب الأعمال إلى الله عزّ وجلّ.

جريدة الراية
جريدة الراية
جريدة الراية
لترك تعليقك على موقع جريدة الراية الرجاء إدخال الحقول التالية :
* الاسم :
البريد الإلكتروني :
عنوان التعليق :
500
* التعليق :
tofriend Visual verification * أدخل الرموز :
 
 
جريدة الراية جريدة الراية  
* أساسي
جريدة الراية
شكراً لك
سيتم نشر التعليق بعد تدقيقه من قبل مسؤول النظام .