دولة قطر | اتصل بنا | خريطة الموقع | تسجيل الدخول
YouTube Facebook Twitter Rss Instgram
أحدث التطورات
جريدة الرايةجريدة الرايةجريدة الراية
آخر تحديث: الجمعة 23/3/2018 م , الساعة 12:42 صباحاً بالتوقيت المحلي لمدينة الدوحة
شكراً لقد تم ارسال النموذج بنجاح .

أكد ضرورة الرفق بالمخطئين .. د. محمود عبد العزيز:

الإقناع أهم وسائل الإصلاح

إذا كانت المعاصي إرادة قدرية فإن علاجها يكون بالطريق الذي رسمه الشرع
الرسول كان يصلح أخطـاء أصحابه بالعبارة اللينة والكلمة الطيبة
الإقناع أهم وسائل الإصلاح

الدوحة - الراية:

أكد فضيلة د. محمود عبد العزيز أن الرسول صلى الله عليه وسلم كان أنموذجاً حقاً في علاج الأخطاء بقوله وفعله، مشيراً إلى عدد من جوانب هديه عليه الصلاة والسلام في معالجة الأخطاء وفي مقدّمتها الرفق بالمخطئ في العبارات.

وأوضح أنه صلى الله عليه وسلم كان يُصلح أخطاء أصحابه بالعبارة اللينة، والكلمة الطيبة، لافتاً إلى قول الحق تبارك وتعالى للنبي صلى الله عليه وسلم: «فَبِمَا رَحْمَةٍ مِنْ اللَّهِ لِنْتَ لَهُمْ وَلَوْ كُنْتَ فَظّاً غَلِيظَ الْقَلْبِ لانْفَضُّوا مِنْ حَوْلِكَ».

ولفت إلى أن الوسيلة الأخرى لإصلاح الخطأ التي ينبهنا إليها الهدي النبوي هي الإقناع حيث يجب علينا أن نقنع المخطئ بأن فعله خطأ فإذا اقتنع بأن فعله خطأ وترك هذا الفعل عن قناعة كان ذلك هو المطلوب، مؤكداً أن الهدف ليس أن أواجهه ساباً أو ناقداً أو شامتاً أو عائباً عليه، فلعله أن يترك ذلك عن قناعة، وإلا فالحجة قد قامت علينا، أما مواجهته بالإنكار ورفع الصوت والغضب الشديد فإن ذلك لا ينفع، وإن نفع في ترك الخطأ، لكنه إذا توارى عنا فعل ما كان يفعل.

التلميح وسيلة فعّالة

وبيّن د. محمود أن من وسائل مُعالجة الأخطاء ألا يواجَه المخطئ أحياناً بخطئه وإنما يلمِّح ويعرِّض ليفهمه وغيره ، كما أن السكوت عن الخطأ أحياناً لا رضاً به ولكن خوفاً من يأتي خطأ أكبر من ذلك الخطأ، هو من وسائل المُعالجة، موضحاً أن من مقاصد الشرع ارتكاب أخف المفسدتين لدفع أشدهما وأشرهما.

وقال: إن تذكير المخطئ بعقوبة الله وقدرة الله عليه، من وسائل مُعالجة الأخطاء، لأن من كان في قلبه إيمان إذا ذُكِّر بالله خاف، و ذا ذُكِّر بعقاب الله وانتقامه من الظالمين دعاه ذلك إلى السمع والطاعة والبعد والارتفاع عن الظلم والعدوان.

وأضاف: هجر المُخطئ أحياناً يُساهم في إصلاحه لكي يتصوّر الخطأ، ويعلم أن فعله فعلٌ غير مرض وغير مطلوب، فقد هجر النبي صلى الله عليه وسلم ثلاثةً من أصحابه كعب بن مالك وصاحبيه، لمّا تخلّفوا عن غزوة تبوك، 50 يوماً حتى تاب الله عليهم ومنَّ عليهم بالتوبة النصوح، وهذا الهجر يستعمل أحياناً إذا كان يؤدي غرضه.

الرفق بالمخطئين

وقال: إن تنبيه المخطئ للحق، وإرجاعه له هو وسيلة أخرى لإصلاحه وأن ينظر المرء للغريزة المغروسة في نفوس بعض المخالفين والمخطئين فيرفق بهم لأجل ذلك.

وشرح د. محمود عبدالعزيز الآداب التي يجب أن تراعى عند تصحيح أخطاء الآخرين، مشيراً إلى أن منها الإخلاص لله تعالى، حيث يجب أن يكون القصد عند القيام بتصحيح الأخطاء هو إرادة وجه الله تعالى وليس التعالي ولا التشفّي ولا السعي لنيل استحسان المخلوقين، كذلك العلم بأن الخطأ من طبيعة البشر: لقوله صلى الله عليه وسلم: (كُلُّ بَنِي آدَمَ خَطَّاءٌ وَخَيْرُ الْخَطَّائِينَ التَّوَّابُونَ)، رواه الترمذي، وأن تكون التخطئة مبنية على الدليل الشرعي مقترنة بالبينة وليست صادرة عن جهل أو أمر مزاجي كما أنه كلما كان الخطأ أعظم كان الاعتناء بتصحيحه أشد، وبيّن أن العناية بتصحيح الأخطاء المتعلقة بالمعتقد ينبغي أن تكون أعظم من تلك المتعلقة بالآداب .

المخطئ الجاهل

ولفت إلى أنه يتعين الأخذ في الاعتبار موقع الشخص الذي يقوم بتصحيح الخطأ، لأن هناك بعض الناس يُتقبّل منهم ما لا يُتقبل من غيرهم لأن لهم مكانة ليست لغيرهم أو لأن لهم سلطة على المخطئ ليست لغيرهم.

وبيّن أنه ينبغي التفريق بين المخطئ الجاهل والمخطئ عن علم والتفريق بين الخطأ الناتج عن اجتهاد صاحبه وبين خطأ العمد والغفلة والتقصير.

وقال: إن إرادة المخطئ للخير لا تمنع من الإنكار عليه كما يتعيّن التزام العدل وعدم المحاباة في التنبيه على الأخطاء والحذر من أن إصلاح خطأ قد يؤدي إلى خطأ أكبر، موضحاً أنه من المعلوم أن من قواعد الشريعة تحمّل أدنى المفسدتين لدرء أعلاهما فقد يسكت الداعي عن خطأ لئلا يؤدي الأمر إلى وقوع خطأ أعظم.

إرادة قدرية

ونوه بأنه إذا كانت المعاصي إرادة قدرية فإن علاجها يكون بالطريق الذي رسمه الشرع الحنيف، مشدداً على أنه لا يعذر أرباب المعاصي والكبائر لكونهم بشراً، أو لوجود المغريات والفتن، وأنه يجب توجيه النصيحة لهم لكي يقوموا بإصلاح أخطائهم.

وشدّد على أن إصلاح الخطأ لا بد أن يكون وفق ما دلّنا عليه القرآن الكريم وهدي نبينا صلى الله عليه وسلم، مشيراً إلى أن من يتأمل هدية صلى الله عليه وسلم في علاجه للأخطاء فسيجد أنه العلاج النافع المؤثر (وَمَا يَنْطِقُ عَنْ الْهَوَى إِنْ هُوَ إِلاَّ وَحْيٌ يُوحَى).

جريدة الراية
جريدة الراية
جريدة الراية
لترك تعليقك على موقع جريدة الراية الرجاء إدخال الحقول التالية :
* الاسم :
البريد الإلكتروني :
عنوان التعليق :
500
* التعليق :
tofriend Visual verification * أدخل الرموز :
 
 
جريدة الراية جريدة الراية  
* أساسي
جريدة الراية
شكراً لك
سيتم نشر التعليق بعد تدقيقه من قبل مسؤول النظام .