دولة قطر | اتصل بنا | خريطة الموقع | تسجيل الدخول
YouTube Facebook Twitter Rss Instgram
أحدث التطورات
جريدة الرايةجريدة الرايةجريدة الراية
آخر تحديث: الجمعة 10/8/2018 م , الساعة 1:29 صباحاً بالتوقيت المحلي لمدينة الدوحة
شكراً لقد تم ارسال النموذج بنجاح .

خريجو تخصصات هندسية وعلوم سياسية بالمدينة التعليمية

شبابنا يبحثون أهداف التنمية المستدامة بالأمم المتحدة

تحقيق أهداف التنمية المستدامة كنشر السلام والتمتع باقتصاد مرن
الشباب لـ الراية : التعليم الجيد ركيزة المجتمع المتماسك والقوي
تبادل الخبرات والتعرف على وجهات النظر العالمية في الاستدامة
توعية الشباب بقضايا التنمية وزيادة مشاركتهم في السنوات القادمة
شبابنا يبحثون أهداف التنمية المستدامة بالأمم المتحدة

كتبت - هبة البيه:

شارك 8 من الشباب والفتيات القطريين من طلاب وخريجي تخصصات هندسية وعلوم سياسية من جامعات المدينة التعليمية وجامعات بريطانيا وأمريكا، في مؤتمر شبابي بالأمم المتحدة، وذلك بهدف مناقشة أهداف التنمية المستدامة العالمية، على أن تكون مشاركتهم في المؤتمر لمناقشة الأهداف الوطنية للتنمية المستدامة وربطها بالأهداف العالمية وسعي قطر نحو تنفيذها من خلال عرض المشروعات المختلفة والبنية التحتية التي تقوم بها قطر لتحقيق هذه الأهداف.

وأكّد عددٌ من الشباب المشاركين في تصريحات خاصة لـ  الراية  أنهم يسعون عبر هذه المشاركة إلى تحقيق أهداف التنمية المستدامة كنشر السلام والتمتع باقتصاد مرن والحفاظ على مجتمع متماسك وقوي يعتمد على التعليم وتبادل الخبرات والتعرف على وجهات النظر العالمية في الاستدامة، مشددين على أهمية توعية الشباب بقضايا التنمية المستدامة وزيادة مشاركتهم في السنوات القادمة.

ولفتوا إلى أن مشاركتهم في مؤتمر جمعية الشباب العالمي بالأمم المتحدة، ستساعدهم كثيراً في تبادل الخبرات ونقلها للوطن، وأيضاً ستتيح لهم الفرصة للتحدث أكثر عن دور قطر والمستوى الممتاز الذي حققته في مجال التنمية المستدامة في القطاعات المختلفة، وذلك عبر جمع أمثلة من الواقع في دولة قطر وعرضها على المجتمع الدولي، موضحين أنهم سيقومون بربط الأهداف العالمية بالرؤية الوطنية 2030، وأنهم يهدفون ليكونوا منصة للمبادرات التي تربط بين الرؤية الوطنية والرؤية العالمية للأمم المتحدة، ووضعنا عدة جهات يمكنها الانتفاعُ برؤيتنا مستقبلاً.

 

ظافر الحبابي: نسعى للتعريف بإنجازات قطر

 

أكّد ظافر علي الحبابي - طالب هندسة ميكانيكية بجامعة تكساس ايه آند م في قطر، أنه من منطلق أهمية التنمية المستدامة في جميع المجالات وعلى الصعيدين المحلي والعالمي، نقوم كنشطاء شباب على البحث والعمل لتحقيق أهداف التنمية المستدامة كنشر السلام والتمتع باقتصاد مرن ومستدام، والحفاظ على مجتمع متماسك وقوي يعتمد في أساسياته على التعليم ، خاصة أن هذا الأمر يتناسق بشكل كبير مع رؤية قطر الوطنية 2030، ومن هذا المنطلق تأتي المشاركة في مؤتمر جمعية الشباب العالمي بالأمم المتحدة والذي سيساعدنا كثيراً في تبادل الخبرات ونقلها للوطن.

وتابع كما أن هذه المشاركة ستتيح لنا الفرصة للتحدث أكثر عن دور قطر والمستوى الممتاز الذي حققته في مجال التنمية المستدامة في القطاعات المختلفة، ولذلك سوف أعمل جاهداً لخدمة بلادنا وتمثيلها في هذا المحفل، موضحاً أن المشاركة تكون بدعم وغطاء رسمي من مؤسسة قطر الدولية كراعٍ للوفد.

ولفت إلى أننا نسعى لتمثيل بلادنا كقطريين خير تمثيل، وكذلك نعمل على تنفيذ الرؤية وربط الأهداف الوطنية بالأهداف العالمية، ونحاول أن يكون تأثيرنا عالمياً على المجتمع الداخلي، والعالمي كذلك، ونستفيد من المؤتمرات العالمية بما يخدمنا ويخدم بلادنا.

وأوضح أن التنمية المستدامة في معناها العام هي حفظ الموارد للأجيال القادمة بدون التعدي على حقوق الآخرين من الجيل الحالي، وحفظ حقّ الأجيال القادمة منها، لافتاً إلى أن تطبيق معايير التنمية المستدامة سيصبّ في صالح العديد من الجهات على مُستوى الدولة في مُختلف المجالات.

 

 

ظبية المهندي: تصحيح المفاهيم الخاطئة حول الانبعاثات الكربونية

 

أكّدت د.ظبية المهندي - الحاصلة على الدكتوراه في الهندسة الكيميائية من جامعة تكساس إيه آند إم أننا نحاول أن نبحث الأهداف الخاصة بالتنمية المستدامة في الدولة ونربطها بالأهداف العالمية، على أن نقوم بعرض أمثلة من الواقع والخطط والمشروعات التي وصلت إليها قطر، على أن تكون مثالاً للمدن التي نفذت التنمية المستدامة على أرض الواقع.

وأوضحت أن كلاً منهم قام بالتقديم منفرداً عبر الموقع الإلكتروني الذي يتقدم عليه الشباب من مختلف دول العالم، ويكون القبول تنافسياً إلا أن جميعهم تمّ قبولهم للمشاركة في هذا المؤتمر.

وتابعت أن هذه فرصة عظيمة لتبادل الخبرات والتعرف على وجهات النظر العالمية في هذا المجال، لافتة إلى أن أحد الأهداف التي أسعى شخصياً للتحدث عنها والمناقشة حولها هي قضية تقليل الانبعاثات الكربونية، وأن نصل إلى مجتمع مستدام وموارد مستدامة.

ولفتت إلى أن قضية تخفيض الانبعاثات في ضوء تناقص الموارد وزيادة الطلب عليها مع استمرار النمو في عدد سكان الأرض قضية محورية، وأتمنّى أن تسهم مشاركتنا في اكتساب مهارات أفضل تكون عاملاً مساعداً في تحقيق قطر لأهدافها الوطنية طويلة الأمد ودعماً لي في القيام بمسؤولياتي تجاه بلدي، واستخدام الخبرات والمعارف التي تحصلت عليها بأفضل طريقة ممكنة.

وقالت نسعى كذلك لتصحيح المعلومات المغلوطة التي تنشر عن قطر بشأن الانبعاثات الكربونية، خاصة أنها إحصائيات لا تعكس الواقع الحقيقي؛ لأنها تقارن بنسبة السكان، ولذلك نسعى لتصحيح هذه المفاهيم ونتحدث عنها، مشدّدة على أنهم يسعون كذلك لنشر التوعية لدى الشباب القطري بقضايا التنمية المستدامة على أن يكونوا مهتمين بهذه القضية، وأن نقوم بتوسعة المُشاركة السنوات القادمة.

 

 

عبدالله آل إسحاق: نشر ثقافة الحفاظ على البيئة

 

قال عبدالله آل إسحاق: درست الهندسة المدنية والبيئة في كاليفورنيا، وأدرس حالياً ماجيستير في جامعة كولومبيا في تخصص الإدارة المستدامة، وأعمل حالياً مع الوفد القطري الشبابي المشارك في الأمم المتحدة لمناقشة أهداف التنمية المستدامة.

وأوضح: حالياً أركز على العوامل البيئية والأهداف البيئية الخاصة بالتنمية المستدامة على أن أقوم بمناقشتها في الأمم المتحدة، وقد حاولت أن أكون عضواً فعّالاً في هذا المجال، فشاركت في العديد من المؤتمرات الدولية في هذا المجال، وأنوي استكمال التخصص في الدكتوراه في المجال البيئيّ، على أن أعود لنقل خبرتي في قطر ونشر هذه الخبرات في مجتمعنا.

وتابع: أسعى لنشر ثقافة الحفاظ على البيئة، وأعتقد أنه ينقصنا نشر الثقافة البيئية في المجتمع، وأن ننشر الوعي لدى الناس حول ارتفاع درجة الحرارة والاحتباس الحراري وارتفاع مستوى سطح المياه، ومثل هذه الأمور التي باتت تهدد العديد من المدن والجزر، وأسعى لنشر هذه الثقافة بين الناس بحيث يشجعون على إعادة التدوير والحفاظ على الموارد الموجودة حالياً.

وأكّد على ضرورة التركيز على عنصر هام وهو كيفية المحافظة على الاقتصاد في ظل تواجد هذه الطاقة، لأن الاقتصاد يلعب دوراً كبيراً، وأعتقد أن هناك ثلاثة أشياء لابد من البناء عليها من جانب التنمية المستدامة وهي العوامل البيئية والعوامل الاجتماعية والعوامل الاقتصادية ونحن نحتاج هذه العوامل الثلاثة لتشكيل مجتمع واعٍ يساهم في بناء مستقبل للمحافظة على الموارد الطبيعية الموجودة حالياً.

 

 

سنان العبيدي: نسعى لتوطين الأهداف العالمية للاستدامة

 

قال سنان العبيدي إن الهدف الذي يسعى إليه من خلال المشاركة هو مساعدة الشباب في إطلاق قدراتهم من خلال إيجاد حلقة الوصل بين أهداف الاستدامة العالمية والأهداف الوطنية لرؤية قطر 2030. وأوضح: كنا حريصين على التواصل بين الأفراد بشكل يومي لتمثيل دولة قطر على أكمل وجه من خلال مشاركتنا بالنشاط المذكور، لافتاً إلى أنهم قاموا بوضع خُطة عمل لما بعد المشاركة وكيف سيكون لكل مشارك منا واجب في توطين الأهداف العالمية للاستدامة من خلال رؤية قطر الوطنية لمُواكبة التحديات والمساهمة الفعّالة في رفع كفاءة الأفراد وإطلاق طاقاتهم الكامنة.

 

 

الجازي المري: جعل الدوحة مدينة ذكية مستدامة

 

قالت الجازي المري - خريجة هندسة كهربائية من جامعة تكساس ايه اند ام قطر: أعمل كمهندسة كهرباء في مشروع مترو الدوحة، واكتسبت أيضاً خبرة لدى عملي في إحدى محطات مترو لندن، وأتمنّى من خلال مشاركتي كواحدة من ممثلي دولة قطر في التجمع الشبابي للأمم المتحدة أن أبرز المشاريع والمبادرات التي عملت قطر بها نحو تحقيق أهداف الأمم المتحدة للتنمية المستدامة والتي تتماشى مع رؤية قطر الوطنية. وتابعت: أتمنّى أن تصبح مدينة الدوحة مدينة ذكية مستدامة تتناسب مع جميع معايير وأهداف التنمية المستدامة من خلال مجال النقل والبنية التحتية والتكنولوجيا، خاصة أن قطر تتطور بسرعة، وعلينا مواكبة هذا التطور من خلال المشاركات الشبابية الدولية والتعلم من خبرات الدول الأخرى في مُواجهة التحديات.

جريدة الراية
جريدة الراية
جريدة الراية
لترك تعليقك على موقع جريدة الراية الرجاء إدخال الحقول التالية :
* الاسم :
البريد الإلكتروني :
عنوان التعليق :
500
* التعليق :
tofriend Visual verification * أدخل الرموز :
 
 
جريدة الراية جريدة الراية  
* أساسي
جريدة الراية
شكراً لك
سيتم نشر التعليق بعد تدقيقه من قبل مسؤول النظام .