دولة قطر | اتصل بنا | خريطة الموقع | تسجيل الدخول
YouTube Facebook Twitter Rss Instgram
أحدث التطورات
جريدة الرايةجريدة الرايةجريدة الراية
آخر تحديث: الخميس 18/1/2018 م , الساعة 12:54 صباحاً بالتوقيت المحلي لمدينة الدوحة
شكراً لقد تم ارسال النموذج بنجاح .

جريمة هزت أمريكا بتفاصيلها الصادمة

والدان يحتجزان أبناءهما الـ13 ويمنعان عنهم الطعام

قيدا الأبناء في الأسرّة بسلاسل وأقفال.. والمكان كان مظلماً ورائحته كريهة
الأبناء كانوا متسخين ومصابين بالهزال من تجويعهم
بينهم 7 بالغين وأكبرهم عمره 29 عاماً وأصغرهم عمرها عامان
الشرطة حررتهم واعتقلت والديهم ولم يقدما مبرراً لجريمتهما
اتهام الوالدين بالتعذيب وتعريض أبنائهما للخطر وكفالة 9 ملايين دولار لكل واحد منهما
والدان يحتجزان أبناءهما الـ13 ويمنعان عنهم الطعام

لوس أنجليس - وكالات: جريمة صادمة هزت أمريكا بعد أن عثرت الشرطة على 13 ابناً وابنة يحتجزهم والداهم في منزلهم في مدينة بيريس 115 كيلومتراً جنوب شرقي مدينة لوس أنجليس في كاليفورنيا، ونجحت ابنة عمرها 17 عاماً في الفرار، واستطاعت الاتصال بالشرطة التي وصلت للمنزل وحررت الأبناء جميعاً وبعضهم كان مقيداً بسلاسل في الأسّرة وعليها أقفال والمكان كان مظلماً وتنتشر منه رائحة كريهة وكان الأبناء متسخين ويعانون من سوء تغذية شديد.

وذكرت الشرطة أنه تم القبض على الوالدين وهما ديفيد ألن توربين «57 عاماً» ولويز أنا توربين «49 عاماً» واتهامهما بالتعذيب وتعريض أبنائهما للخطر، وحدد قاض كفالة قدرها 9 ملايين دولار لكل منهما.

وأضافت الشرطة أن المفوضين من رجال الشرطة أشاروا إلى أنهم كانوا يعتقدون أن 12 طفلاً محتجزون بداخل المنزل، ولكنهم صدموا عندما اكتشفوا أن 7 من الأبناء بالغين وتتراوح أعمارهم بين 18 و29 عاماً.

وتم نقل الأبناء، الذين تتراوح أعمارهم بين العامين و29 عاماً إلى مركز طبي ومستشفى وخضعوا للعلاج وتم تقديم الطعام والمشروبات لهم بعد أن قالوا إنهم يتضورون جوعاً.

وقالت الشرطة إنه لدى استجوابها الوالدين لم يبررا سبب احتجازهما أولادهما، ولا لماذا كان بعضهم مقيّدين بسلاسل إلى أسرتهم.

ووفقاً لسجلات كاليفورنيا ، فإن ديفيد توربين يعمل مديراً لروضة أطفال «ساندكاستل داي» الخاصة الواقعة في مقر إقامته في بيريس.

وقال الجيران لشبكة «إن.بي.سي لوس أنجليس» إنهم يعلمون أن الأسرة بها الكثير من الأبناء، ولكنهم لم يكن لديهم يقين بشأن عددهم، لأن الأبناء لم يخرجوا في الغالب.

وقالت صحيفة نيويورك تايمز إن الزوجين كانا تقدما بطلب لإعلان إفلاسهما في كاليفورنيا عام 2011 ، حيث قالا في وثائق المحكمة إنهما مدينان بما يتراوح بين 100 ألف و500 ألف دولار.

وحسب سجلات اطلعت نيويورك تايمز عليها، فإنه في ذلك الوقت كان ديفيد توربين يعمل كمهندس ويحصل على راتب قدره 140 ألف دولار سنوياً، وكانت مهنة لويس توربين مقيدة كربة منزل.

وقال محاميهما في قضية إشهار الإفلاس، إيفان تراهان، للصحيفة إن الأبوين كانا يتحدثان كثيراً عن أبنائهما، وأضاف أنه كان لديهما 12 ابناً وقت القضية، وأن الأبناء لم يأتوا أبداً إلى مكتبه.

وأشار تراهان إلى أنهما كانا يتحدثان عن الأبناء بشكل جيد، وأضاف: نعرفهما بأنهما زوجان لطيفان للغاية، الأمر صادم.

ونشرت الشرطة صورة الوالدين إثر اعتقالها إياهما، بينما أعادت وسائل إعلام نشر صور مأخوذة من صفحة على موقع فيسبوك باسم «ديفيد- لويز توربين» بدا في إحداها الوالدان يرتديان ثياب زفاف وقد أحاط بهم أبناؤهم الثلاثة عشرة، وهم ثلاثة صبية وعشر فتيات قالت وسائل الإعلام إن الشرطة تظنهم جميعاً الأبناء البيولوجيين لتوربين وزوجته.

وفي هذه الصورة بدا الوالد مرتديا بزة رسمية وبجانبه زوجته بفستان عرس أبيض طويل، بينما ارتدى الذكور الثلاثة بزات سوداء بربطات عنق بنفسجية وهو نفس لون الفستان الذي ارتدته كل الاناث>

وفي صورة أخرى تعود إلى أبريل 2016 يظهر الزوجان محاطين بأولادهم الـ13 وقد ارتدى هؤلاء جميعاً سراويل جينز وتي شيرت حمراء ووقفوا مبتسمين أمام عدسة الكاميرا.

جريدة الراية
جريدة الراية
جريدة الراية
لترك تعليقك على موقع جريدة الراية الرجاء إدخال الحقول التالية :
* الاسم :
البريد الإلكتروني :
عنوان التعليق :
500
* التعليق :
tofriend Visual verification * أدخل الرموز :
 
 
جريدة الراية جريدة الراية  
* أساسي
جريدة الراية
شكراً لك
سيتم نشر التعليق بعد تدقيقه من قبل مسؤول النظام .