دولة قطر | اتصل بنا | خريطة الموقع | تسجيل الدخول
YouTube Facebook Twitter Rss Instgram
أحدث التطورات
جريدة الرايةجريدة الرايةجريدة الراية
آخر تحديث: السبت 28/1/2017 م , الساعة 2:08 صباحاً بالتوقيت المحلي لمدينة الدوحة
شكراً لقد تم ارسال النموذج بنجاح .

وجدانيات وجزر

التفكير الإيجابي والتفكير السلبي

التفكير الإيجابي والتفكير السلبي

شيخة المرزوقي ..
في الحقيقة لا يوجد شخص ناجح وآخر فاشل.. فقط هناك من يفكر بإيجابية وآخر سلبي في تفكيره.. صاحب التفكير الإيجابي يسعى دائماً للتغلب على الصعاب في الوقت الذي ينظر فيه صاحب التفكير السلبي إلى الصعاب والمشاكل على أنها مبررات للفشل والتوقف عن تحقيق الأهداف.. ببساطة الأول يستجيب لنداء النجاح بداخله.. والثاني يتأثر بنداءات الفشل التي تعوقه وتؤثر على مسيرته في الوصول إلى الهدف.. الأفكار هي النواة الأولى لمستقبلنا جميعاً.. فإذا قادتنا أفكارنا إلى صعوبة الحياة وعدم القدرة على التغلب على مشاكلها وأنه لا مفر من المشكلات والمصاعب فإن حياتنا سوف تكون على هذه الشاكلة.. لأننا وضعنا الخطوط العريضة لها في عقولنا مسبقاً.. ولكن إذا كنا من أصحاب التفكير الإيجابي فأننا أسعد حظاً.. لأننا في هذه الحالة نبحث عن حلول مختلفة ومبدعة لكل ما يعترض طريقنا من مشكلات.. ولا ننظر إلى الصعاب على أنها نهاية الحياة.. وهذا هو المطلوب من كل واحد منا أن نصم آذاننا عن كل النداءات التي تشعرنا بالعجز والفشل.. وكل النداءات التي تقلل من إمكاناتنا وتحقر من قدراتنا.. ولكن دائماً على تحدٍّ مع الجانب المظلم من أفكارنا.. إذا استطعنا الوصول إلى هذه الدرجة فسوف نحوّل مسار حياتنا كما نرغب.. لكن للأسف صاحب التفكير السلبي يرى دائماً أن مثل هذه المهمة سوف تكون ثقيلة.. وأن هناك العديد من العقبات التي تقابله.. ويزداد لديه هذا الشعور بالتشاؤم إذا فشل ولو مرة واحدة في الحصول على فرصة عمل مثلاً.. يظلّ أسيراً لهذا الفشل.. ويضعه نصب عينيه مع كل مقابلة يجريها.. وبذلك يضيع على نفسه الوقت والجهد.. أما صاحب التفكير الإيجابي فينظر إلى الأسباب التي أدّت إلى فشله في المرات السابقة.. ثم يحاول معالجتها والتغلب عليها سواء بتنمية مهاراته الشخصية أو الالتحاق بالدورات المرتبطة بعمله.. ويمكن القياس بهذه الطريقة على كافة مناحي الحياة.. فنحن لا نجد أي مبرر لاتخاذ التشاؤم منهجاً للحياة.. فهذا التفكير السلبي بلا شكّ يسلب الشخص طاقته.. وسرعان ما تكبر الفكرة الصغيرة حتى تسيطر عليه وتتمكن منه.

سواء كنت قانعاً بواقعك الحالي أم لا.. فاعلم أنه ترجمة حقيقية لأفكار دارت في عقلك ثم انتقلت إلى أرض الواقع.

جريدة الراية
جريدة الراية
جريدة الراية
لترك تعليقك على موقع جريدة الراية الرجاء إدخال الحقول التالية :
* الاسم :
البريد الإلكتروني :
عنوان التعليق :
500
* التعليق :
tofriend Visual verification * أدخل الرموز :
 
 
جريدة الراية جريدة الراية  
* أساسي
جريدة الراية
شكراً لك
سيتم نشر التعليق بعد تدقيقه من قبل مسؤول النظام .