دولة قطر | اتصل بنا | خريطة الموقع | تسجيل الدخول
YouTube Facebook Twitter Rss Instgram
أحدث التطورات
جريدة الرايةجريدة الرايةجريدة الراية
آخر تحديث: الثلاثاء 10/7/2018 م , الساعة 12:22 صباحاً بالتوقيت المحلي لمدينة الدوحة
شكراً لقد تم ارسال النموذج بنجاح .

الباحث في مجال الصقور الدكتور زبير ميدمال لـ الراية :

قطــــــــر من أوائل الدول التي تهتم بالصقارة

المهرجانات التي تنظمها الدوحة تعزز الهوية التراثية
المنطـقـة العـربيــــــــــــــة تضــم ثلـث صــقاري العـالــم
الجهود القطــريـة تحمي الطيور مـن الانقـراض
قطــــــــر من أوائل الدول التي تهتم بالصقارة

كتب - مصطفى عبد المنعم:

أكد الباحث في مجال الصقور الدكتور زبير ميدمال أن دولة قطر واحدة من أهم الدول التي تولي رعاية فائقة للصقور وتهتم بتوعية النشء حول أهمية الصقارة كرياضة وكموروث أصيل، مشيرًا إلى أنها تضم مجموعة من أفضل الصقور حول العالم وأكد أن محاولات جادة من المسؤولين عن التراث في قطر لتنظيم مهرجانات فريدة من نوعها ومعارض ومؤتمرات تسهم في تعزيز تلك الهواية التي تحظى باهتمام كبير لدى كافة أبناء الخليج العربي، كما أكد أن الصقارة القطريين يسعون جاهدين للمحافظة على سلالات الصقور الجيدة وتوجد أنواع مهجنة مميزة جمعت بين خصائص أفضل أنواع الطيور.

وقال الدكتور ميدمال الحاصل على شهادة الدكتوراه في “علم الأحياء وسلوك الصقور” وله مؤلف شهير يحمل ذات الاسم لـ الراية : إن “الصقر” بات من الطيور المعرضة للانقراض نتيجة الممارسات الخاطئة في التعامل معه، مفيدًا في الوقت ذاته بأن المنطقة العربية تضم ثلث الصقارين على مستوى العالم وهو الأمر الذي يجعل أنظار جميع من يهتم بالصقارة تتوجه إلى المنطقة، ودعا إلى ضرورة أن تتضمن الفعاليات التي تقام في دولة قطر وتختص بالصقور والصيد بكافة أشكالها وأنواعها محاضرات توعوية وتثقيفية تستند إلى أساليب علمية لزيادة الوعي والمعرفة بأهم طرق المحافظة على الصقور.

الثقافة العربية

ولشدة تعلق الثقافة العربية حتى اللحظة بالصقر، دعا الدكتور زبير ميدمال، الأستاذ الجامعي والباحث العلمي في جامعة كالكتا الهندية، إلى أهمية نشر ثقافة الصقارة وزيادة المعرفة بالصقور التي تعد أحد معالم الفخر في العالم العربي، مشددًا على أهمية نشر المعرفة بالصقور في التعليم العام وعبر الكليات والجامعات وعلى مستويات الفصول الدراسية للأجيال الشابة الجديدة. ولفت إلى أن الصقور تعد جزءًا من هوية معظم بلدان الدول العربية، بل تعد رمزًا رسميًا لعدد من بلدانها، على حد وصفه، مشيرًا إلى أن الصقارة مهنة راسخة في معظم الدول العربية

أبحاث علمية

ورغم ذلك، يرى ميدمال، الذي أجرى 20 بحثًا علميًا منشورًا في مجالات الصقور تضمنت تربيتها وغذاءها وسلوك التعامل معها وكيفية إدارتها والرعاية الصحية، أن الصقر يمضي نحو تصنيفه من الطيور القابلة للانقراض السريع نتيجة حوادث الطيران وسوء الإدارة وتلوث البيئة واستخدام المبيدات، إضافة إلى فشل أساليب تكاثره وتغذيته، لافتًا إلى أن العالم العربي رغم تعلقه بـ ”الصقر” مقصّر تجاهه في جوانب عدة، منها: البحث العلمي والتربية والتغذية. ويضيف الدكتور زبير قائلاً: رغم إن معظم الصقور تأتي من ألمانيا، وتوجد في الهند ومعظم الصقارة من العرب إلا أنه بالعالم العربي يحتاجون إلى رفع مستوى تعاملهم مع الصقور مؤسسيًا، وذلك في ظل ندرة وجود المؤسسات المختصة، داعيًا إلى أهمية توفير المراكز الشاملة والمتخصصة في دراسة الصقور ومعالجتها وبحث سلوكها وزيادة تناسلها مشيدًا في الوقت ذاته بجمعية المقناص القطرية وأنشطتها وبالمهرجان الدولي للصقور وكذلك معرض كتارا للصيد والصقور.

الرعاية الصحية

وشملت دراسات ميدمال ثمانية مجالات رئيسة، منها: الصقارة في الشرق الأوسط، والصقور وأنواعها وموقعها العالمي، والصقور والعجائب المكتشفة فيها، وتغذية الصقور وأغذيتها المفضلة، والتناسل في الشواهين، والصقور وريشها المتنوع، ثم حماية الصقور في الأقفاص، والصحة والرعاية الصحية للصقور. ويوضح ميدمال أن الصقر هو الطائر الوحيد الذي يلزم له جواز سفر للسفر به إلى الخارج في جميع أنحاء العالم، كما أن توافر الصقارة لتحقيق القنص وما شابهه مطلب تقليدي مثله مثل سباق الخيول والإبل في جميع البلدان العربية بشكل عام والإمارات خاصة. وأوضح ميدمال، أن زياراته المتكررة إلى عدد كبير من الدول العربية أكسبته الكثير من المعلومات عن الصقور، مثل: أصواتها المختلفة وصحتها وأكلها، كما درس أنواع ريشها ومنابته وتلصيقه بعد السقوط، وغير ذلك، مبينًا أنه جمع معلومات كبيرة حول التغذية والتفريخ والرعاية والتربية والاهتمام بها ومتطلبات البيئة في مراحل التناسل المختلفة والمراقبة لأساليب تبديل الريش وترتيبها في جسوم الصقور البالغة وغير البالغة.

جريدة الراية
جريدة الراية
جريدة الراية
لترك تعليقك على موقع جريدة الراية الرجاء إدخال الحقول التالية :
* الاسم :
البريد الإلكتروني :
عنوان التعليق :
500
* التعليق :
tofriend Visual verification * أدخل الرموز :
 
 
جريدة الراية جريدة الراية  
* أساسي
جريدة الراية
شكراً لك
سيتم نشر التعليق بعد تدقيقه من قبل مسؤول النظام .