دولة قطر | اتصل بنا | خريطة الموقع | تسجيل الدخول
YouTube Facebook Twitter Rss Instgram
أحدث التطورات
جريدة الرايةجريدة الرايةجريدة الراية
آخر تحديث: السبت 2/6/2018 م , الساعة 1:20 صباحاً بالتوقيت المحلي لمدينة الدوحة
شكراً لقد تم ارسال النموذج بنجاح .

لديها 27 ألف موظف وثروتها 157 مليون إسترليني

بيتني ستريتر.. من سكن المشرّدين إلى قائمة الأثرياء

أرباح شركتها بلغت 70 مليون إسترليني في العام الماضي
رغم إفلاس شركتها الأولى وانهيار زواجها لم تستسلم أبداً
تم اختيارها هذا العام ضمن قائمة الصنداي تايمز للأغنياء
20 ألف استرليني ديون أجبرتها على العيش مع المشردين
ملكة بريطانيا منحتها جائزة الإمبراطورية البريطانية للإنجاز
بيتني ستريتر.. من سكن المشرّدين إلى قائمة الأثرياء

كانت لا تجد قوت يومها لكنّها أصبحت مِن أغنى نساء بريطانيا

أطلقت شركتها للتوظيف من زاوية مجانيّة بأحد المكاتب

بلغت قائمة الأثرياء بعد إفلاس وفشل ذريع وديون كبيرة

ترجمة- كريم المالكي:

بيني ستريتر، لا تبدو تلك المرأة أنها تريد الانتظار طويلاً للوصول إلى طموحاتها بل تبذل بسخاء. بعد أن تعرضت للإفلاس وعاشت مع المشردين، اليوم يعمل لديها أكثر من 27000 موظف في قارتين وبلغت ثروتها 157 مليون جنيه إسترليني. وقد حصدت شركتها أرباحاً قدرها 70 مليون جنيه إسترليني العام الماضي. ومنحتها ملكة بريطانيا وسام OBE (جائزة الإمبراطورية البريطانية للإنجاز). وبيني سيدة أعمال أدرجت ضمن قائمة الأثرياء وتعد واحدة من أغنى نساء المملكة المتحدة.

استطاعت «بيني» أن تقهر الصعاب والشدائد وتصل إلى ما وصلت إليه اليوم فهي واحدة من أغنى نساء بريطانيا وسيدة أعمال ناجحة بثروة هائلة.. لكن طريق «بيني» للنجاح لم يكن ممهداً بعد أن فشلت أعمالها وأفلست شركاتها وانهار زواجها الأول، حيث تركها زوجها تعيش في ملجأ للمشردين في كرويدون، جنوب لندن، بداية التسعينيات.

تقول «بيني» التي عمرها 50 سنة: في كل يوم أستيقظ فيه كنت أتساءل كيف يمكنني أن أتدبر احتياجات أسرتي، لكنني فعلت ذلك بطريقة ما.

لا تعرف الاستسلام

لكن «بيني» لم تستسلم أبداً، وحصلت هذا العام مرة أخرى على مكان في قائمة «صنداي تايمز للأغنياء» بعد أن نجحت شركة التوظيف التي أسستها مع أمها عام 1995 في تحقيق النجاح تلو النجاح.

ولكونها امرأة عصاميّة، لا تزال «بيني» من القلائل الذين وصلوا لقائمة الأثرياء في بريطانيا عبر قصة نجاح بلغتها بعد فشل ذريع وديون. وفي الوقت الذي ورث 94% من الأشخاص المدرجين بقائمة الأثرياء لهذا العام ثرواتهم، كان 14% منهم من النساء وهي واحدة منهن. وما زالت رائدات الأعمال يواجهن مناخًا صعبًا عندما يتعلق الأمر بأعمال تجارية.

وكشفت الأبحاث التي أجراها بنك باركليز وشبكة رواد الأعمال أن رجال الأعمال الذكور بنسبة 86% هم الأكثر احتمالاً في الحصول على تمويل لرأس المال المغامر لأعمالهم. وتقول بيني التي تعيش في كيب تاون بجنوب أفريقيا، مع زوجها نيك: آمل أن يتغير هذا الأمر، فالنساء رائعات بإدارة الأعمال. ولديهن قدرة على تعدد المهام والتعامل مع الصعوبات.

ظروف عصيبة

نشأت «بيني» في زمبابوي، عندما كانت تعرف باسم روديسيا، في السبعينيات مع والديها المولودين في بريطانيا. ولكن عندما كانت في الحادية عشرة، أجبرت الحرب الروديسية عائلتها على الفرار إلى إنجلترا. وتقول بيني: كان علينا ترك كل شيء وراءنا، فانتقلت العائلة إلى جنوب لندن، وبعد ذلك بوقت قصير، حدث انفصال بين والدي ووالدتي وانتقل أبي إلى جنوب أفريقيا.

في سن السادسة عشرة، تركت «بيني» المدرسة وتدرّبت لتكون خبيرة تجميل ولكنها سرعان ما أدركت أن ذلك لا يروقها. وتضيف بيني: ذات يوم دخلت لإحدى وكالات التوظيف وقلت لهم أحتاج لوظيفة، وفعلا قبلوني، وهكذا دخلت مجال العمل في التوظيف.

فشل شركة التوظيف

بعد أن استمتعت «بيني» بعملها قررت تأسيس شركة توظيف مع والدتها ماريون في عام 1989، لكن العمل انتهى بعد عامين، وتقول بيني: بدأنا العمل مع الركود الاقتصادي، وكنت صغيرة وساذجة ولا أعرف شيئاً، وفجأة انتقلت من سوق مزدهرة إلى وقت مرعب أصبح فيه الجميع زائداً على الحاجة وكان علينا إغلاق شركتنا.

وانتهت «بيني»، التي كان أماً طفلين من زوجها الأول دوجلاس، بديون قيمتها 20 ألف استرليني. وأصبح جامعو الديون يقرَعون بابها يومياً. ولعدم قدرتها على توفير متطلبات المعيشة انتقلت إلى مساكن للمشردين في كرويدون. وكان وقتًا فظيعًا، فلم يكن لديها أي أثاث. وذات مرة عندما زارتها القابلة، لم تستطع أن تقدم لها سوى كرسي لأنه لا توجد في سكنها أريكة. وتقول: لم يكن لديّ أيّ شيء على الإطلاق، لكنني اضطررت لتقديم الرعاية لأطفالي.

جنون وصعوبات

وفي عام 1995، شعرت «بيني» بأنها ليس لديها شيء أكثر تخسره، فقررت أن تبدأ بشركة توظيف مرة أخرى، فأخبرت أمها بذلك، الأمر الذي جعل أمها تصفها بالجنون. وقد تسبب انهيار شركتهم الأولى في رفض البنوك إقراضهم بنساً واحداً، لذا أقنعت «بيني» إحدى صديقاتها بالسماح لها باستخدام ركن من مكتبها مجانًا.

ومن خلال تشغيل ساحة مخصصة للأطفال في عطلة نهاية الأسبوع، جمعتا ما يكفي من المال للنشاط التجاري. وتقول بيني:

تعرضنا كثنائي للكثير من التحيز من الرجال في هذه الصناعة، وتضيف: كنا نواجه أيضاً كراهية النساء في كل وقت، فقد كان الناس يتقربون من الرجال في الاجتماعات، وينتظرون منا كنساء أن نصنع الشاي. وفي البنك، كان الرجال ينظرون إلينا بطريقة مريبة للغاية، ويعتقدون بأنه لابد من أن يكون هناك رجل يساعدنا من وراء الكواليس.

نجاح الشركة

في البداية، عملت شركة بيني على توظيف موظفي الخدمات المالية ولكن سرعان ما انتقلت للرعاية الصحية. وبعد عمل شاق، حصلت بيني ووالدتها على راحة كبيرة عندما اكتشفتا أن أياً من منافسيها لا يفتح أبوابه على مدار الساعة.

وتضيف بيني: كانت دور التمريض يتصلون بنا مساءً ويطلبون مساعدتنا لعدم مجيء الممرضة. وكان منافسونا يغلقون أبوابهم في الخامسة لكن دور رعاية المسنين تحتاج لتغطية على مدار الساعة، وهذا ما كنا نقدمه.

بدأت الأعمال التجارية، لشركتهم التي تحمل اسم A24، في النمو، وانتقلت بيني وأطفالها إلى خارج مسكن المشردين، وسرعان ما سميت شركتها كواحدة من أسرع الشركات نمواً في إنجلترا.

جائزة الإمبراطورية

وتقول بيني التي حصلت عام 2006 على وسام OBE (وهو جائزة الإمبراطورية البريطانية للإنجاز) بسبب الخدمات التي قدمتها شركتها: لم أتوقف ولم أفكر بأنني حصلت على ما أريد الآن، بل واصلت البحث وباستمرار فيما يمكنني القيام به بشكل أفضل أو بشكل مختلف. وتوسعت الآن بأعمال تجارية أخرى كبيع وشراء العقارات في المملكة المتحدة وجنوب أفريقيا.

وأحدث مشروعاتها تجديد حديقة تاريخية، ليوناردسلي في سسكس، والتي تأمل بيني بإعادة فتحها أمام الزوار. وتقول: أنا دائمة البحث عن الفرصة التالية. وتعيش بيني مع زوجها نيك وابنتهما تيلي «17عامًا»، ويدير ابنها آدم «31 عامًا»، إحدى ممتلكاتها، أما ابنتها جيزيل «26 عاماً» فهي معلمة وابنتها بوني «24 عاماً»، ممرضة.

وتختم حديثها: رغم أن البدء بعمل كان كفاحاً لم أكن لأفعله بأي طريقة أخرى، لكنه علمني بأن عليك تجاهل النقاد والإيمان بنفسك، وأن النقود لا تلقي بها السماء.

عن صحيفة الديلي إكسبريس البريطانية

جريدة الراية
جريدة الراية
جريدة الراية
لترك تعليقك على موقع جريدة الراية الرجاء إدخال الحقول التالية :
* الاسم :
البريد الإلكتروني :
عنوان التعليق :
500
* التعليق :
tofriend Visual verification * أدخل الرموز :
 
 
جريدة الراية جريدة الراية  
* أساسي
جريدة الراية
شكراً لك
سيتم نشر التعليق بعد تدقيقه من قبل مسؤول النظام .