دولة قطر | اتصل بنا | خريطة الموقع | تسجيل الدخول
أحدث التطورات
جريدة الرايةجريدة الرايةجريدة الراية
آخر تحديث: الجمعة 4/11/2016 م , الساعة 2:56 صباحاً بالتوقيت المحلي لمدينة الدوحة
شكراً لقد تم ارسال النموذج بنجاح .

حذرت من خطورة التسويف.. الداعية سلمى الحرمي:

التقرب من المتفائلين بوابة للنجاح

التعاون مع الآخرين ضمان لاستمرارية التقدم وسرعة بلوغ الهدف
الانضمام إلى الجماعة يسبغ على الإنسان الحماية ويجعله أكثر قوة
التقرب من المتفائلين بوابة للنجاح

الدوحة - الراية: أكدت الداعية سلمى الحرمى أن الإنسان الذي يسعى للنجاح لا بد له من التقرّب من الأشخاص المتفائلين وأصحاب الهمة العالية، محذّرة من العقبات التي يصنعها الساعون إلى تثبيط الهمم والوقوف في وجه النجاح.

وشددت على أهمية التعاون مع الآخرين لبلوغ الهدف، مؤكدة أن تعاون البشر فيما بينهم يساعدهم كثيراً في سرعة بلوغ الأهداف التي يسعون من أجلها.

وقالت: هناك 5 عادات للنجاح تشمل: السعي للتميّز، تحديد الأهداف، ترتيب الأولويّات، التخطيط، وأخيراً التركيز.
وأشارت في محاضرة عن "عادات النجاح" إلى أن عدداً من السلوكيات والعادات التي تعتبر من أبرز مضيعات الوقت ومنها التليفزيون، الاجتماعات، الاتصال، التسويف والتأجيل، مشيرة إلى أن الكثير منا قد يقع في الخطر الرابع وهو التسويف بحجج كثيرة جداً بلغ عددها وفقاً لدراسة قامت بها إحدى الجامعات العربية 40 سبباً.

حجج التسويف
وأوضحت أنه حتى يتم التخلص من حجج التسويف فإن علينا اتباع عدد من الطرق من بينها أن يبدأ الإنسان يومه بالقيام بالأعمال الصعبة والأعمال التي لا يحبّها كذلك أن يحرص على وضع خُطة عمل لزيادة إنتاجيته وأن يرفع درجة طاقته من خلال التدريب المستمرّ.

ونوّهت إلى أنه ينبغي على الشخص الذي يسعى للنجاح أن يعمل بجدّ من أجل إيجاد بيئة إنجاز من حوله وهو ما يصعب تحقيقه من دون التقرّب من المتفائلين وذوي الهمة العالية وأن يستعمل وسائل تذكير ظاهرة، والأهم من ذلك أن يتعامل مع الـ40 سبباً للتسويف بطريقة سليمة.

خلطة التغيير
ونصحت الحرمي بتذوّق خلطة التغيير بمذاق التطوير وذلك من خلال التفكير في الوضع الحالي بهدف التطوير وأن يدعو الإنسان زملاءه إلى التخلص من الخوف من التطوير وأن يملأهم رغبة في الانطلاق نحو الأهداف الجديدة.

وأكدت أهمية العمل الجماعي مستعينة بـ (قصة سرب الطيور)، موضحة أننا دائماً ما نشاهد الطيور تحلق في جماعات ونرى سرباً منها يتخذ من الرقم 7 شكلاً له في طيرانه وتنقله عبر الأماكن المختلفة، لكنّ الكثيرين منا لا يعرفون ما هو السبب في اتخاذ سرب الطيور لهذه الوضعيّة بالتحديد.

وأضافت: لقد اكتشف العلماء أن الطير الواحد عندما يضرب بجناحيه يعطي دفعة أعلى للطائر الذي يليه ‏مباشرة لأنها تصنع تياراً هوائياً صاعداً وعلى ذلك فإن الطيران على شكل الرقم 7 يساعد سرب الطيور على أن يقطع مسافة ‏إضافية تقدّر على الأقل بـ 71% زيادة على المسافة التي يمكن أن يقطعها فيما لو طار كل طائر بمفرده. وتساءلت ..ماذا نستفيد من هذا الموقف؟

تعاون البشر
وأجابت: إنه التعاون لبلوغ الهدف، مؤكدة أن تعاون البشر فيما بينهم يساعدهم في بلوغ الأهداف التي يسعون من أجلها
وأوضحت أن أحد الطيور عندما يخرج عن مسار الرقم 7 فإنه يواجه سحب الجاذبيّة وشدّة مقاومة ‏الهواء ولذلك فإنه سرعان ما يرجع إلى السرب ليستفيد من القوة والحماية التي تمنحها إياه ‏المجموعة.

ونوّهت إلى أننا نجد في حياتنا الكثير من أولئك الأشخاص الذين انضمّوا إلى جماعات فزادتهم الجماعة قوة وأسبغت عليهم حمايتها ورعايتها، مؤكدة أن الوحدة ضعف والاتحاد قوة.

وواصلت الحرمي سرد أوجه الاستفادة من قصة سرب الطيور، مضيفة: عندما يشعر قائد السرب بالتعب بسبب تحمّله للعبء الأكبر من المقاومة فإنه عادة ما ينسحب إلى الخلف تاركاً القيادة لطائر آخر وهكذا تتم القيادة بالتناوب.

صراع على القيادة
وقالت إننا كبشر نجد في حياتنا مع الأسف صراعاً على هذه القيادة حيث يحاول كل شخص منا الوصول إلى تلك القيادة دون أي تكاتف أو تعاون فنكيد المكائد لبعضنا لعلنا بذلك نحقق أهدافنا.

وشددت على أنه من الأفضل للإنسان أن يتعاون ويتكاتف مع الآخرين حتى فيما يتعلق بالقيادة، لضمان استمرارية التقدّم.

وذكرت أن الطيور التي في المؤخرة تواصل الصياح أثناء الطيران لتشجيع أقرانها الموجودين في المقدّمة على المحافظة على سرعة الطيران، وعلى النقيض من ذلك فإننا نلاحظ في دنيا البشر الكثير من الأشخاص في حياتنا ممن يسعون دائماً لإحباط العزائم والوقوف في وجه النجاح بكلمات محبطة أو لا مبالاة.

وأكدت أن العبارات التشجيعيّة والاهتمام الذي نقدّمه للغير قد يكون دافعاً لهم لمزيد من العطاء، مشيرة إلى أنه عندما يمرض أحد الطيور أو تصيبه رصاصة صياد فيضطر إلى التقهقر للخلف والتأخّر عن السرب، فإن ‏اثنين من الطيور يقومان بالانسحاب من السرب واللحاق به لحمايته ويبقيان معه حتى يتمكن من اللحاق بالمجموعة أو يموت فيلتحقا بسرب آخر.

جريدة الراية
جريدة الراية
جريدة الراية
لترك تعليقك على موقع جريدة الراية الرجاء إدخال الحقول التالية :
* الاسم :
البريد الإلكتروني :
عنوان التعليق :
500
* التعليق :
tofriend Visual verification * أدخل الرموز :
 
 
جريدة الراية جريدة الراية  
* أساسي
جريدة الراية
شكراً لك
سيتم نشر التعليق بعد تدقيقه من قبل مسؤول النظام .