دولة قطر | اتصل بنا | خريطة الموقع | تسجيل الدخول
YouTube Facebook Twitter Rss Instgram
أحدث التطورات
جريدة الرايةجريدة الرايةجريدة الراية
آخر تحديث: الجمعة 2/2/2018 م , الساعة 12:40 صباحاً بالتوقيت المحلي لمدينة الدوحة
شكراً لقد تم ارسال النموذج بنجاح .

تركت جثمانه إلى جوار مسجد

مدمنة مخدرات تقتل ابنها الرضيع

زعمت بأنها لم تدرك ما حدث إلا بعد انقطاع أنفاسه
مدمنة مخدرات تقتل ابنها الرضيع

في هذه الجريمة الغريبة، تنعدم المشاعر، وتخلع المجرمة قلبها وتضع مكانه قطعة من فولاذ، في هذه الواقعة المتهمة ليست زوجة الأب التي نشاهدها أحياناً وهي تعامل أبناء زوجها بقسوة، تعذبهم وقد تقتلهم، بل هي أم قتلت طفلها داخل شقة مفروشة، ثم حملته وتركت جثمانه إلى جوار مسجد، وبررت جريمتها البشعة بأنها كانت غائبة عن الوعي بسبب تعاطيها للهيروين. فهل يمكن أن نصدق أن هذا الملاك الحارس، الذي طالما ترتمي الطفولة في أحضانه، يمكنه أن يستبيح روحك دون رحمه، ويسلبك الحياة كما منحك إياها من قبل، هل يمكن أن تتحول الأم الحنون -في لحظه ما- إلى وحش كاسر أو آلة قتل، تجهز على فلذة كبدها. إن السؤال الذي يطرح نفسه هو ما الذي حدث في المجتمع حتى تصل الأم إلى مثل هذه الوحشية؟.

عموما لقد اعترفت الأم أمام وكيل النيابة، بأنها هي التي ارتكبت الجريمة، لكنها بررتها بأنها كانت غائبة عن الوعى، لتعاطيها الهيروين في لحظة الجريمة، وأنها لم تكن تدرك ما حدث مع الطفل إلا بعد انقطاع أنفاسه، وأنها متزوجة من المتهم الثاني في القضية عرفيا. وطالب محامي المتهمة بعرضها على الطب الشرعي للتأكد من أقوالها وتعاطيها الهيروين أثناء الواقعة، وسمحت النيابة بذلك لإعداد تقرير ولاستكمال التحقيقات مع المتهمين في القضية.

وحققت النيابة في واقعة العثور على جثمان طفل عمره «4 سنوات» بجوار مصلى السيدات بمسجد «عمرو بن العاص»، وملفوف فى ملاءة سرير يوجد بها لعب أطفال وأكياس بلاستيك وقطع ثلج.

وقالت المتهمة لم أقصد قتله، لكن جرعة الهيروين غيبتني عن الواقع، كنت أشعر أنني في عالم آخر، طفلي كان يبكي، وكان زوجي يريدني أن أكون إلى جواره، وأنا كنت أتجرع الهيروين المخدر، حتى أذهب إلى العالم الذي أريده لكن بكاء الابن أعادني للواقع المرير، فكنت حائرة بين نداء زوجي وبين بكاء الطفل، وفي لحظة غاب الوعي عني أطبقت على أنفاسه ولم أشعر إلا حينما خرجت روحه وانقطع عن التنفس فحملته ووضعته في ملاءة سرير ووضعت معه ألعابًا كنت قد اشتريتها له، وتركته بجوار مصلى السيدات في مسجد عمرو بن العاص لتأخذه سيدة رحيمة لكن تم اكتشاف الجريمة وألقي القبض علي، وأمرت النيابة بحبسها وزوجها على ذمة التحقيق.

جريدة الراية
جريدة الراية
جريدة الراية
لترك تعليقك على موقع جريدة الراية الرجاء إدخال الحقول التالية :
* الاسم :
البريد الإلكتروني :
عنوان التعليق :
500
* التعليق :
tofriend Visual verification * أدخل الرموز :
 
 
جريدة الراية جريدة الراية  
* أساسي
جريدة الراية
شكراً لك
سيتم نشر التعليق بعد تدقيقه من قبل مسؤول النظام .