دولة قطر | اتصل بنا | خريطة الموقع | تسجيل الدخول
YouTube Facebook Twitter Rss Instgram
أحدث التطورات
جريدة الرايةجريدة الرايةجريدة الراية
آخر تحديث: الأحد 26/11/2017 م , الساعة 1:00 صباحاً بالتوقيت المحلي لمدينة الدوحة
شكراً لقد تم ارسال النموذج بنجاح .

دعـوها فإنها منتنـة

دعـوها فإنها منتنـة

بقلم - عبدالله علي ميرزا محمود:

قالها رسولنا الكريم عليه الصلاة والسلام، قالها في موقف نراه يتكرّر في زماننا هذا، أين رسولنا الكريم صلى الله عليه وسلم لكي يقولها مرة أخرى ربما يستوعبوها ويفهموها؟ فربما لم تطلع أعينهم على أحاديثه وأوامره وسنّته، وغفلت قلوبهم وعقولهم عن فهمها وربما تردّدها ألسنتهم كالببغاوات بلا وعي وإدراك ولا عقل يتفكر.

قال عليه الصلاة والسلام «دعوها فإنها منتنة»، قالها في حادثة كان كل طرف ينادي بقبيلته، فسمعهم رسول الله عليه الصلاة والسلام فقال: «ما بال دعوى الجاهلية»، فحكوا له ما حدث فقال لهم: «دعوها فإنها منتنة».

فهاهم وبعد مرور اكثر من 1400 عام يدعون بها وبأمر وتأييد ومباركة من حاكم، يُألبهم على شعب مُسالم ويشحذهم ويشحن قلوبهم ويحرّضهم بالتباهي بقبائلهم لكي يُرعب بهم شعباً لم يرض بالإهانة ولن يرضى بذلك لو كلف الثمن حياته، ولن ترعبه تلك التجمّعات من رعاع البشر لا يشغل بالهم إلا التباهي والمفاخرة وإطاعة الأوامر حتى وإن كانت في معصية ربهم جل جلاله ورسولهم صلى الله عليه وسلم، فالمال أعمى قلوبهم وعقولهم قبل أعينهم.

هذه بلاد الحرمين تدعو بدعوى الجاهلية، فأين الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر؟، هل اقتصر عملهم بالطواف في الأسواق وإغلاق المحلات وقت الصلاة فقط؟، أين تطبيق سنّة رسول الله عليه الصلاة والسلام والالتزام بأوامره؟، أين رجال المملكة من هذه المهازل؟.

عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ، قَالَ: قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: «إِنَّ اللَّهَ عَزَّ وَجَلَّ قَدْ أَذْهَبَ عَنْكُمْ عُبِّيَّةَ الْجَاهِلِيَّةِ وَفَخْرَهَا بِالْآبَاءِ: مُؤْمِنٌ تَقِيٌّ، وَفَاجِرٌ شَقِيٌّ: أَنْتُمْ بَنُو آدَمَ وَآدَمُ مِنْ تُرَابٍ لَيَدَعَنَّ رِجَالٌ فَخْرَهُمْ بِأَقْوَامٍ، إِنَّمَا هُمْ فَحْمٌ مِنْ فَحْمِ جَهَنَّمَ، أَوْ لَيَكُونُنَّ أَهْوَنَ عَلَى اللَّهِ مِنَ الْجِعْلَانِ الَّتِي تَدْفَعُ بِأَنْفِهَا النَّتِنَ». رواه أبو داود والترمذي وصححه الألباني.

لا عذر لهم بعد ذلك، فإن كان من لبّى دعوى الجاهلية جاهلاً بكتاب الله وسنّة رسوله صلى الله عليه وسلم فإن أُولي الأمر أعلم بذلك ولكن تغافلوا عنه.

 

abdulla-79@hotmail.com

جريدة الراية
جريدة الراية
جريدة الراية
لترك تعليقك على موقع جريدة الراية الرجاء إدخال الحقول التالية :
* الاسم :
البريد الإلكتروني :
عنوان التعليق :
500
* التعليق :
tofriend Visual verification * أدخل الرموز :
 
 
جريدة الراية جريدة الراية  
* أساسي
جريدة الراية
شكراً لك
سيتم نشر التعليق بعد تدقيقه من قبل مسؤول النظام .