دولة قطر | اتصل بنا | خريطة الموقع | تسجيل الدخول
YouTube Facebook Twitter Rss Instgram
أحدث التطورات
جريدة الرايةجريدة الرايةجريدة الراية
آخر تحديث: الخميس 8/2/2018 م , الساعة 12:42 صباحاً بالتوقيت المحلي لمدينة الدوحة
شكراً لقد تم ارسال النموذج بنجاح .

خلال المواجهة الصعبة التي تجمعهما اليوم

الغرافة والدحيل يفتتحان جولة الصدامات الكبيرة

الفهود استعادوا قوتهم وأعلنوا التحدي للمتصدر القوي
الغرافة والدحيل يفتتحان جولة الصدامات الكبيرة

متابعة - بلال قناوي:
أسباب كثيرة تجعل المواجهة بين الغرافة والدحيل الليلة، مواجهة مختلفة، ومغايرة للقاءاتهما السابقة، وتجعلها قمة غير تقليدية بالمرة، بين فريقين أصبحت القوة بينهما متساوية، وأصبحت الحظوظ متقاربة، فالغرافة بدأ يعود وبقوة إلى وضعه الطبيعي علماً بأنه وأثناء معاناته كان نداً قوياً للدحيل وأحرجه أكثر من مرة آخرها في القسم الأول هذا الموسم بالتعادل معه بهدف في مواجهة توقعها الجميع لصالح الدحيل كون الغرافة خاض اللقاء بمجموعة جديدة من اللاعبين الشباب، فما بالنا الآن والغرافة استعاد الكثير من قوته، وبدأ يكشر عن أنيابه، وبدأ الزحف نحو مكانه وموقعه الطبيعي.

هذه الظروف والأجواء التي يعيشها الفهود في الوقت الحالي، يقابلها استقرار وارتفاع في المستوى وتطور في الأداء داخل صفوف الدحيل، المنافس الاول على اللقب والطامح في اجتياز العقبات المتبقية نحو الاحتفاظ بالدرع للموسم الثاني على التوالي، وأولى هذه العقبات مواجهة الفهود الليلة.

هذه الأسباب تؤكد بما لا يدع مجالاً للشك أن الجماهير القطرية على موعد مع قمة تاريخية، قمة ينتظرها عشاق الفهود من أجل تحقيق أول انتصار على منافسه القوي منذ القسم الثاني لموسم 2011، وهو الموسم الذي شهد تنازل الغرافة عن درعه التي احتفظ بها 3 مواسم وأهداها للدحيل، وهو تاريخ لا ينساه الجمهور الغرفاوي.

والقمة النارية ينتظرها أيضاً عشاق الدحيل كونها من أصعب اللقاءات المتبقية أمام فريقهم في عمر الدوري حتى يقتربوا خطوة مهمة نحو اللقب السادس.

اللقاء المثير سينطلق في الرابعة وأربعين دقيقة مساء اليوم باستاد ثاني بن جاسم بنادي الغرافة في أقوى افتتاح للجولة السادسة عشرة لدوري نجوم QNB، ويخوضه الغرافة في المركز السادس برصيد 20 نقطة حققها بالفوز في 5 مباريات والتعادل مثلها وأيضا الخسارة في 5 لقاءات وسجل 24 هدفاً واهتزت شباكه 25 مرة.
والدحيل في المركز الأول وفي الصدارة برصيد 39 نقطة حققها بالفوز في 12 مباراة وتعادل 3 مرات ولم يخسر أي لقاء حتى الآن، وسجل 54 هدفاً واهتزت شباكه 19 مرة.

الفوز شعار القمة
لا بديل عن الفوز، شعار سيرفعه الغرافة والدحيل قبل مباراتهما الليلة، فالغرافة يقاتل بكل قوة في هذه المرحلة من أجل الوصول إلى المربع الذهبي الذي غاب عنه طويلا، وقد بات قاب قوسين او أدنى منه بعد أن تقلص الفارق بينه وبين السيلية الرابع حالياً إلى 4 نقاط فقط بعد أن كان 7 نقاط قبل انطلاق القسم الثاني، ولا شك أن الفوز على الدحيل سيقربه خطوة هامة من هدفه وسيرفع من معنويات اللاعبين والجماهير.

والدحيل يقاتل أيضاً أمام منافسين أقوياء مثل السد والريان من أجل الاحتفاظ باللقب والدرع، وتبدو مهمته صعبة بشكل كبير هذا الموسم بعد أن ضيق السد الخناق عليه وأصبح على بعد نقطتين منه بعد أن كان الفارق في الموسم الماضي وفي هذه المرحلة 5 نقاط لصالح الدحيل.
ويخطط الدحيل لتحقيق أكثر من الفوز بالنقاط الثلاث في لقاء اليوم، ففي حالة فوزه على الغرافة، وفي حالة تعثر السد أو الريان في المواجهة النارية بينهما، سيكون في صالحه، فعلى الأقل سيتخلص من أحد منافسيه حتى يتفرغ للآخر، لكن المهم الفوز في قمة اليوم على الغرافة.

مواجهة صعبة وهجومية
بكل المقاييس قمة اليوم هي أصعب مواجهة للفريقين منذ فترة خاصة الدحيل، الذي لا يجد من يحاول تعطيله سوى السد أو الريان، وقد انضم إليهما الآن الغرافة بثوبه الجديد وشخصيته القوية التي تتمثل في سعيه للانتصار على منافسيه الأقوياء قبل المنافسين الأقل قوة مثلما كان حتى 2010
الغرافة يعيش اليوم أجواء وظروفاً مختلفة، بعد التغييرات الإيجابية والجيدة التي طرأت عليه، سواء من خلال تغيير الجهاز الفني وإسناد المهمة للتركي بولنت العائد إلى الدوري القطري وصاحب الخبرة الكبيرة بمنافسته ومنافسيه ونجومه، أو من خلال التعاقد مع عدد من النجوم الكبار وفي مقدمتهم الهولندي شنايدر، الذي أعطى للفريق شكلا مختلفاً وأعاد للأذهان الفهود الذين كانوا متخمين بالنجوم الكبار والعالميين.

كما جاء انضمام الهداف الإيراني مهدي تارمي ليعيد المجد إلى الفريق خاصة في ووجود شنايدر وتارمي ما يجعل هجوم الغرافة في وضع جيد للغاية ويجعله قادراً على الوصول إلى الشباك وهزها، ورغم احتمالات عدم مشاركة هذين اللاعبين في لقاء اليوم، إلا أن هذا لا يمنع من وجود نجوم آخرين صحيح أنهم شباب لكنهم أثبتوا كفاءة جيدة أمثال أحمد علاء ومؤيد فضلي وعمرو سراج.

أما الدحيل فحدث ولا حرج، فهو صاحب أقوى هجوم في الدوري، بل إن مهاجميه يتربعون على عرش الهدافين حتى الآن وهما المغربي يوسف العربي (20 هدفا) والتونسي يوسف المساكني (14 هدفا)، مما يجعل مهمة الدفاع الغرفاوي صعبة للغاية، لاسيما وهناك لاعبون لا يقلون خطورة عن آخرين في صفوف الدحيل في مقدمتهم الكوري الجنوبي نام تاي هي العقل المفكر، وإسماعيل محمد وعلي حسن عفيف الجناحان الخطيران ومن خلف كل هؤلاء كريم بوضيف ولويز مارتن.

وامتلاك الفريقين لهذا الكم من النجوم خاصة في الهجوم سيجعل المواجهة هجومية أيضاً في المقام الأول، وسيجعلها مفتوحة منذ الدقيقة الأولى وحتى صافرة النهاية خاصة والفوز هو الهدف الوحيد لكليهما.

جريدة الراية
جريدة الراية
جريدة الراية
لترك تعليقك على موقع جريدة الراية الرجاء إدخال الحقول التالية :
* الاسم :
البريد الإلكتروني :
عنوان التعليق :
500
* التعليق :
tofriend Visual verification * أدخل الرموز :
 
 
جريدة الراية جريدة الراية  
* أساسي
جريدة الراية
شكراً لك
سيتم نشر التعليق بعد تدقيقه من قبل مسؤول النظام .