دولة قطر | اتصل بنا | خريطة الموقع | تسجيل الدخول
YouTube Facebook Twitter Rss Instgram
أحدث التطورات
جريدة الرايةجريدة الرايةجريدة الراية
آخر تحديث: السبت 24/2/2018 م , الساعة 12:51 صباحاً بالتوقيت المحلي لمدينة الدوحة
شكراً لقد تم ارسال النموذج بنجاح .

يتعاون مع علي عبد الستار في أغنيتين.. نايف البشري:

إحياء الموروث الغنائي يربط الأجيال بتراثها الأصيل

أعمال جديدة تجمعني بعدد من الفنانين القطريين قريباً
الفن القطري تميز بالالتزام وترفـــع بالأخلاق
إحياء الموروث الغنائي يربط الأجيال بتراثها الأصيل

كتب - محمود الحكيم:

كشف الفنان نايف البشري لـ[ أنه بصدد التعاون مع الفنان علي عبد الستار في أغنية جديدة بعنوان «تحت السدرة» بالإضافة إلى أغنية تراثية أخرى في طور الإعداد لها مشيرا إلى أنها أغان تراثية قام بتطويرها لحنيا والإشراف على تنفيذ العمل. وأوضح نايف البشري أن إحياء التراث الفني القطري مسؤولية فنية لتظل الأجيال مرتبطة بتراثها الأصيل. وقال نايف البشري أنه يتعاون حاليا مع مجموعة من الفنانين القطريين في مجموعة من الأعمال الجديدة إلا أنها لا تزال في طور الاتفاق عليها.

  • ما جديدك على المستوى الفني؟

- نحن بصدد التحضير لأغنية جديدة بعنوان «تحت السدرة» بالتعاون مع الفنان علي عبد الستار، وهي أغنية فلكلورية من التراث الشعبي القطري على الإيقاع الخبيتي، سيغنيها المطرب علي عبد الستار.

  • ما دورك في هذه الأغنية؟

- أنا أشرف على العمل فنيا من حيث الأمور التقنية والتوزيع والتنفيذ الموسيقي للعمل. حيث سيتم تطوير العمل بشكل كامل ليخرج بالشكل المناسب مع روح العصر والمحافظ على الهوية الشعبية الأصيلة. والعمل قد تم تنفيذه بالفعل وهو جاهز حاليا للتركيب النهائي.

  • وهل هناك آخر تحضر له مع الفنان علي عبد الستار في المستقبل؟

- نعم هناك عمل تراثي آخر سنقوم بتطويره على غرار «تحت السدرة» ولكن لا يزال في تطور الاختيار ورسم الخطوط الأولى له وسيتم الكشف عن تفاصيله قريبا.

  • لماذا تتجه إلى العمل في تجديد الأغاني التراثية؟

- التراث غير مرتبط بفترة زمنية أو مناسبة معينة ولذلك فهو ساحة ثرية ومفتوحة للإبداع والتجديد هذا بالإضافة إلى أنها واجب فني نبيل ومسؤولية على الأجيال الحالية من الفنانين أن يحتفوا بتراثهم الفني وأن يعيدوا إحياءه وتقديمه للأجيال الحالية بشكل يناسب التطور الموسيقي وروح العصر ليعيدوا ربطهم بتراثهم وهويتهم الأصيلة. كما أن هناك عاملا مشتركا بين الأغنية التراثية والأغنية الوطنية حيث إن الأغنية التراثية مرتبطة بالجذور وبإبداع الأجداد وهو مرتبط بتاريخ هذا الوطن بالأصالة.

  • وهل ستتجه للأغاني العاطفية في المستقبل؟

- لا مانع عندي من ذلك، وأنا بالفعل لدي مخزون كبير من الألحان العاطفية الجميلة ولكني لم أتعاون إلى مع أحد من الفنانين في هذا الصدد، إلا أنني قدمت عددا من الأغاني العاطفية قديما مثل أغنية «أشجاني» من ألحان عزازي وتوزيع أحمد الأسدي وطرحتها عام 2006، وأغنية «يحز بخاطري» من ألحان محمد العريفي، كما لحنت للفنان علي عبد الستار أغنية بعنوان «آخر خبر» من كلمات أحمد المهندي.

  • ما الفرق بين الألحان الوطنية والعاطفية في رأيك؟

- الألحان الوطنية لها حدود وضوابط وصندوق لا ينبغي أن تخرج عنه فهي في الحقيقة أصعب من الألحان العاطفية التي تتسع دائرة الإبداع فيها والاختيار منها فالجمل اللحنية المتاحة أمام ملحن الأغنية الوطنية أقل مما يتاح أمام ملحن الأغنية العاطفية لذلك فالتحدي يكون أكبر.

  • وماذا عن تعاوناتك مع الفنانين القطريين مستقبلا؟

- أنا بالفعل بصدد الدخول في عدد من الأعمال مع مجموعة من الفنانين ولكن لا تزال تلك الأعمال في طور الإعداد لها وبمجرد الاتفاق النهائي سوف أعلن عنها.

  • ما الذي يميز الفن القطري خلال الفترة الراهنة؟

- الفن القطري مهذب ولا يتجاوز الحدود وهو ما يميزه ويجعله أكثر جمالية وتألقا وتأثيرا على الجميع أما فنانو دول الحصار فقد فقدوا احترام الجميع بسبب انحطاط المستوى الفني الذي قدموه والسباب الذي وجهوه إلى قطر، وأنا أتمنى ألا تعاود شركات الإنتاج القطرية أو الجهات المختصة بالدولة التعاون مع هؤلاء الفنانين الذين أساءوا إلى قطر وأهلها.

جريدة الراية
جريدة الراية
جريدة الراية
لترك تعليقك على موقع جريدة الراية الرجاء إدخال الحقول التالية :
* الاسم :
البريد الإلكتروني :
عنوان التعليق :
500
* التعليق :
tofriend Visual verification * أدخل الرموز :
 
 
جريدة الراية جريدة الراية  
* أساسي
جريدة الراية
شكراً لك
سيتم نشر التعليق بعد تدقيقه من قبل مسؤول النظام .